إنزال جوي للبشمركة والكوماندوس الأمريكي قرب الموصل

أكدت مصادر من محافظة نينوى، شمالي العراق، اليوم الخميس، أن قوات مكافحة الاٍرهاب الكردستانية وقوات الكوماندوس الأمريكية نفذتا منتصف فجر اليوم، إنزالاً جوياً مشتركاً في قضاء الحمدانية الواقع جنوب شرقي

الموصل. وأضافت المصادر، حسبما أورد موقع “أرانيوز” الإخباري، أن “الإنزال الجوي استهدف اجتماعاً كان من المقرر أن يحضره أبرز قيادات تنظيم داعش في قضاء الحمدانية دون أن يحدد مدى نجاح الإنزال وعدد المعتقلين”.وتابعت أن “البشمركة استمرت طيلة ليلة أمس بقصف مواقع داعش في قضاء تلكيف بشكل مكثف تمهيداً لاقتحامه من قبل القوات الكردية بينما شهدت مدينة الموصل تحليقاً كثيفاً للطيران الحربي استمر حتى ساعات فجر اليوم الخميس”.وقال مصدر عسكري من قيادات عمليات الجيش العراقي، إن “اتفاقاً تم بين كل من القيادة الأمريكية والعراقية والكردية حول الجهات التي ستشارك في معركة الموصل، حيث تم الاتفاق على اختيار الفرقة 16 التابعة للجيش العراقي التي استقرت بالفعل في محور تللسقف، بينما تم اختيار وحدة مكافحة الإرهاب الكردية من جانب وزارة البشمركة والمكلفة باقتحام الموصل مع الفرقة 16 في حين تبقى الفصائل الأخرى أو ما تبقى من قوات البشمركة والألوية التابعة للجيش العراقي ووحدات حماية سهل نينوى وقوات سهل نينوى وفصيل “دويخ نوشا” أحد الفصائل المسيحية التابعة للأحزاب الآشورية عبارة عن قوات لمسك الأرض بعد عملية التحرير”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت مصادر من محافظة نينوى، شمالي العراق، اليوم الخميس، أن قوات مكافحة الاٍرهاب الكردستانية وقوات الكوماندوس الأمريكية نفذتا منتصف فجر اليوم، إنزالاً جوياً مشتركاً في قضاء الحمدانية الواقع جنوب شرقي الموصل.

وأضافت المصادر، حسبما أورد موقع “أرانيوز” الإخباري، أن “الإنزال الجوي استهدف اجتماعاً كان من المقرر أن يحضره أبرز قيادات تنظيم داعش في قضاء الحمدانية دون أن يحدد مدى نجاح الإنزال وعدد المعتقلين”.

وتابعت أن “البشمركة استمرت طيلة ليلة أمس بقصف مواقع داعش في قضاء تلكيف بشكل مكثف تمهيداً لاقتحامه من قبل القوات الكردية بينما شهدت مدينة الموصل تحليقاً كثيفاً للطيران الحربي استمر حتى ساعات فجر اليوم الخميس”.

وقال مصدر عسكري من قيادات عمليات الجيش العراقي، إن “اتفاقاً تم بين كل من القيادة الأمريكية والعراقية والكردية حول الجهات التي ستشارك في معركة الموصل، حيث تم الاتفاق على اختيار الفرقة 16 التابعة للجيش العراقي التي استقرت بالفعل في محور تللسقف، بينما تم اختيار وحدة مكافحة الإرهاب الكردية من جانب وزارة البشمركة والمكلفة باقتحام الموصل مع الفرقة 16 في حين تبقى الفصائل الأخرى أو ما تبقى من قوات البشمركة والألوية التابعة للجيش العراقي ووحدات حماية سهل نينوى وقوات سهل نينوى وفصيل “دويخ نوشا” أحد الفصائل المسيحية التابعة للأحزاب الآشورية عبارة عن قوات لمسك الأرض بعد عملية التحرير”.

رابط المصدر: إنزال جوي للبشمركة والكوماندوس الأمريكي قرب الموصل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً