داعش يستعين بالأطفال تحسباً لعمليات تحرير نينوى

قال مصدر محلي في محافظة نينوى العراقية، أمس الأربعاء، أن داعش قطع 4 جسور تربط الساحل الأيمن مع الأيسر بالكتل “الكونكريتية”. وأكد أن التنظيم رفع

حالة التأهب بين عناصره خشية من انطلاق عمليات تحرير نينوى، وفقاً لموقع قناة “السومرية نيوز”.وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “التنظيم رفع حالة التأهب بين عناصره تحسباً لأي عملية أمنية قريبة لتحرير المدينة”، مشيراً إلى أن “عناصر داعش يعيشون حالة من الخوف والهلع بعد تصاعد وتيرة عمليات تحرير نينوى”.وتابع المصدر أن “التنظيم لجأ إلى الاستعانة بالصبيان بعد فرار أعداد كبيرة من عناصره، بسبب تقليل رواتبهم وامتناعهم عن الاستمرار في القتال”، لافتاً إلى أن “الأعداد التي نشرها داعش بالمدينة يتراوح بحدود 175 عنصراً في الساحلين الأيمن والأيسر وسلم كتيبة الإعدامات إلى صبي يحمل الجنسية الألمانية”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مصدر محلي في محافظة نينوى العراقية، أمس الأربعاء، أن داعش قطع 4 جسور تربط الساحل الأيمن مع الأيسر بالكتل “الكونكريتية”.

وأكد أن التنظيم رفع حالة التأهب بين عناصره خشية من انطلاق عمليات تحرير نينوى، وفقاً لموقع قناة “السومرية نيوز”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “التنظيم رفع حالة التأهب بين عناصره تحسباً لأي عملية أمنية قريبة لتحرير المدينة”، مشيراً إلى أن “عناصر داعش يعيشون حالة من الخوف والهلع بعد تصاعد وتيرة عمليات تحرير نينوى”.

وتابع المصدر أن “التنظيم لجأ إلى الاستعانة بالصبيان بعد فرار أعداد كبيرة من عناصره، بسبب تقليل رواتبهم وامتناعهم عن الاستمرار في القتال”، لافتاً إلى أن “الأعداد التي نشرها داعش بالمدينة يتراوح بحدود 175 عنصراً في الساحلين الأيمن والأيسر وسلم كتيبة الإعدامات إلى صبي يحمل الجنسية الألمانية”.

رابط المصدر: داعش يستعين بالأطفال تحسباً لعمليات تحرير نينوى

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً