امرأتان ترويان واقعتي تحرش جمعتهما بترامب.. وحملته تنفي

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، مساء أمس الأربعاء، أن امرأتين تحدثتا عن قيام المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب بالتحرش بهما جنسياً أثناء لقاءات جمعتهم قبل أعوام مضت.

وقالت جيسيكا ليدز (74 عاماً) إن ترامب أمسك ثدييها وحاول وضع يده على تنورتها أثناء رحلة جوية إلى مدينة نيويورك قبل أكثر من ثلاثة عقود.وكانت ليدز سيدة أعمال وجلست بجانب ترامب في ذلك الوقت بالدرجة الأولى في الطائرة، ولم تكن بينهما أي معرفة مسبقة.وقالت ليدز للصحيفة: “كان مثل الأخطبوط وكانت يداه في كل مكان”.وقالت راشيل كروكس، وتعيش في أوهايو، إنها كانت تبلغ من العمر (22 عاماً) وتعمل عاملة استقبال في شركة واقعة في برج “ترامب تاور” عام 2005 وقابلته خارج مصعد.وقالت في مقابلة مع الصحيفة إنها عندما عرفت نفسها لترامب وصافحته باليد فإنه لم يترك يدها وبدأ في تقبيل خديها ثم شفتيها.وذكرت الصحيفة أن المرأتين لم تبلغا السلطات بهاتين الواقعتين كما أنهما لم ترويا قصصهما على الملأ من قبل.اغتيال ساسيوقالت حملة ترامب إن هذه الاتهامات  بـ “اغتيال” سياسي يتعرض له ترامب، مؤكدة أن “المقال بأسره من نسج الخيال، وأنه لأمر خطر أن تشن نيويورك تايمز حملة اغتيال كاذبة بالكامل ومنسقة ضد شخصية ترامب في موضوع مماثل”.وتعرضت حملة ترامب لانتكاسة بعد الكشف عن تسجيل فيديو يعود للعام 2005 يسمع فيه ترامب وهو يتفاخر بتجاوزاته الجنسية على النساء.وأثارت هذه التصريحات عاصفة من ردود الفعل المستنكرة الأمر الذي اضطر ترامب لأن يعتذر مؤكداً أن ما قاله كان بمثابة “محادثة في غرفة تبديل الملابس” قبل أن يعود وينفي خلال المناظرة الرئاسية الثانية مع هيلاري كلينتون مساء الأحد أن يكون ترجم أياً من هذه التصريحات إلى أفعال.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، مساء أمس الأربعاء، أن امرأتين تحدثتا عن قيام المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب بالتحرش بهما جنسياً أثناء لقاءات جمعتهم قبل أعوام مضت.

وقالت جيسيكا ليدز (74 عاماً) إن ترامب أمسك ثدييها وحاول وضع يده على تنورتها أثناء رحلة جوية إلى مدينة نيويورك قبل أكثر من ثلاثة عقود.

وكانت ليدز سيدة أعمال وجلست بجانب ترامب في ذلك الوقت بالدرجة الأولى في الطائرة، ولم تكن بينهما أي معرفة مسبقة.

وقالت ليدز للصحيفة: “كان مثل الأخطبوط وكانت يداه في كل مكان”.

وقالت راشيل كروكس، وتعيش في أوهايو، إنها كانت تبلغ من العمر (22 عاماً) وتعمل عاملة استقبال في شركة واقعة في برج “ترامب تاور” عام 2005 وقابلته خارج مصعد.

وقالت في مقابلة مع الصحيفة إنها عندما عرفت نفسها لترامب وصافحته باليد فإنه لم يترك يدها وبدأ في تقبيل خديها ثم شفتيها.

وذكرت الصحيفة أن المرأتين لم تبلغا السلطات بهاتين الواقعتين كما أنهما لم ترويا قصصهما على الملأ من قبل.

اغتيال ساسي
وقالت حملة ترامب إن هذه الاتهامات  بـ “اغتيال” سياسي يتعرض له ترامب، مؤكدة أن “المقال بأسره من نسج الخيال، وأنه لأمر خطر أن تشن نيويورك تايمز حملة اغتيال كاذبة بالكامل ومنسقة ضد شخصية ترامب في موضوع مماثل”.

وتعرضت حملة ترامب لانتكاسة بعد الكشف عن تسجيل فيديو يعود للعام 2005 يسمع فيه ترامب وهو يتفاخر بتجاوزاته الجنسية على النساء.

وأثارت هذه التصريحات عاصفة من ردود الفعل المستنكرة الأمر الذي اضطر ترامب لأن يعتذر مؤكداً أن ما قاله كان بمثابة “محادثة في غرفة تبديل الملابس” قبل أن يعود وينفي خلال المناظرة الرئاسية الثانية مع هيلاري كلينتون مساء الأحد أن يكون ترجم أياً من هذه التصريحات إلى أفعال.

رابط المصدر: امرأتان ترويان واقعتي تحرش جمعتهما بترامب.. وحملته تنفي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً