فوز ثالث لألمانيا في منافسات التأهل للمونديال

■ دراكسلر يحتفل بعد تسجيله أول أهداف ألمانيا في شباك أيرلندا الشمالية | رويترز تابعت ألمانيا بطلة العالم بدايتها الجيدة في تصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال 2018 لكرة القدم في روسيا، بعد فوزها على ضيفها منتخب أيرلندا الشمالية 2 – 0، أول من أمس،

فيما سقطت إنجلترا في فخ التعادل على أرض سلوفينيا. في المباراة الأولى في هانوفر، سجل يوليان دراكسلر (13) وسامي خضيرة (17) هدفي ألمانيا في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة. وهذا الفوز الثالث على التوالي لألمانيا، فانفردت بصدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، وهي مرشحة بقوة لتعزيزها عندما تحل على سان مارينو المتواضعة الشهر المقبل. وحقق يواكيم لوف فوزه الـ94 مع ألمانيا، معادلاً الرقم القياسي لسيب هيربرغر. ولم تخسر ألمانيا سوى مباراتين من أصل 85 في تاريخها ضمن التصفيات، علماً أنها تخطت أيرلندا الشمالية 1-0 بهدف ماريو غوميز في دور المجموعات من كأس أوروبا الأخيرة. وعولت ألمانيا في مواجهتها مع أيرلندا الشمالية على عدم تمكن الأخيرة من إلحاق الهزيمة بـ«ناسيونال مانشافت» منذ 33 عاماً، وذلك عندما تغلبت على ألمانيا الغربية عام 1983 بهدف وحيد ضمن تصفيات كأس أوروبا حمل توقيع نورمان وايتسايد. تعادل وبعد فوزها في أول مباراتين على سان مارينو والنرويج، تعادلت أذربيجان على أرض تشيكيا من دون أهداف في أوسترافا، وفرضت نفسها منافسة محتملة على المركز الثاني، إذ رفعت رصيدها إلى 7 نقاط، وحققت النرويج فوزها الأول بعد خسارتين على سان مارينو 4-1 في أوسلو، ورفعت النرويج رصيدها إلى 3 نقاط في المركز الرابع. روني احتياطياً واستبعد المدرب المؤقت غاريث ساوثغيت المهاجم واين روني، صاحب 117 مباراة دولية، عن تشكيلة إنجلترا الأساسية وعاد بنقطة التعادل السلبي من أرض سلوفينيا ضمن المجموعة السادسة، وهذا أول تعادل للإنجليز بعد فوزهم على سلوفاكيا 1-0 خارج ملعبهم ومالطا 2- 0، وفشل دانيال ستوريدج وجيسي لينغارد وثيو والكوت في حمل الشعلة الهجومية، وبرغم دخول روني في آخر ربع ساعة (73)، وماركوس راشفورد، بقيت النتيجة متعادلة. وساهم جو هارت حارس إنجلترا في حصد نقطة التعادل عندما أنقذ مرماه أمام رومان بيزياك (10) ويوسيب إيليسيتش (70)، وأبعد ركنيتين خطيرتين ببراعة (46 و48). وسددت إنجلترا ثلاث مرات فقط على المرمى، وهو أدنى معدل لها منذ مواجهة كوستاريكا في كأس العالم 2014. وبرغم تعادلها، احتفظت إنجلترا بصدارتها بسبع نقاط، بفارق نقطتين عن ليتوانيا التي فازت على ضيفها مالطا 2-0، لتتساوى مع سلوفينيا بالنقاط الخمس، فيما حققت سلوفاكيا فوزها الأول بنتيجة ساحقة على ضيفها اسكتلندا في ترنافا 3-0 وجمدت رصيدها عند 4 نقاط. هدف قاتل حققت بولندا فوزاً قاتلاً على ضيفتها أرمينيا 2 – 1 في وارسو. وبرغم افتتاح بولندا التسجيل عبر نيران صديقة لهرارير مكويان، عادلت أرمينيا في الشوط الثاني عن طريق ماركوس بينيرو (50). بيد أن هداف بولندا روبرت ليفاندوفسكي كان له رأي آخر عندما سجل برأسه من مسافة قريبة هدف الفوز في آخر لحظات المباراة (90+5).


الخبر بالتفاصيل والصور


تابعت ألمانيا بطلة العالم بدايتها الجيدة في تصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال 2018 لكرة القدم في روسيا، بعد فوزها على ضيفها منتخب أيرلندا الشمالية 2 – 0، أول من أمس، فيما سقطت إنجلترا في فخ التعادل على أرض سلوفينيا.

في المباراة الأولى في هانوفر، سجل يوليان دراكسلر (13) وسامي خضيرة (17) هدفي ألمانيا في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة.

وهذا الفوز الثالث على التوالي لألمانيا، فانفردت بصدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، وهي مرشحة بقوة لتعزيزها عندما تحل على سان مارينو المتواضعة الشهر المقبل. وحقق يواكيم لوف فوزه الـ94 مع ألمانيا، معادلاً الرقم القياسي لسيب هيربرغر.

ولم تخسر ألمانيا سوى مباراتين من أصل 85 في تاريخها ضمن التصفيات، علماً أنها تخطت أيرلندا الشمالية 1-0 بهدف ماريو غوميز في دور المجموعات من كأس أوروبا الأخيرة.

وعولت ألمانيا في مواجهتها مع أيرلندا الشمالية على عدم تمكن الأخيرة من إلحاق الهزيمة بـ«ناسيونال مانشافت» منذ 33 عاماً، وذلك عندما تغلبت على ألمانيا الغربية عام 1983 بهدف وحيد ضمن تصفيات كأس أوروبا حمل توقيع نورمان وايتسايد.

تعادل

وبعد فوزها في أول مباراتين على سان مارينو والنرويج، تعادلت أذربيجان على أرض تشيكيا من دون أهداف في أوسترافا، وفرضت نفسها منافسة محتملة على المركز الثاني، إذ رفعت رصيدها إلى 7 نقاط، وحققت النرويج فوزها الأول بعد خسارتين على سان مارينو 4-1 في أوسلو، ورفعت النرويج رصيدها إلى 3 نقاط في المركز الرابع.

روني احتياطياً

واستبعد المدرب المؤقت غاريث ساوثغيت المهاجم واين روني، صاحب 117 مباراة دولية، عن تشكيلة إنجلترا الأساسية وعاد بنقطة التعادل السلبي من أرض سلوفينيا ضمن المجموعة السادسة، وهذا أول تعادل للإنجليز بعد فوزهم على سلوفاكيا 1-0 خارج ملعبهم ومالطا 2- 0، وفشل دانيال ستوريدج وجيسي لينغارد وثيو والكوت في حمل الشعلة الهجومية، وبرغم دخول روني في آخر ربع ساعة (73)، وماركوس راشفورد، بقيت النتيجة متعادلة.

وساهم جو هارت حارس إنجلترا في حصد نقطة التعادل عندما أنقذ مرماه أمام رومان بيزياك (10) ويوسيب إيليسيتش (70)، وأبعد ركنيتين خطيرتين ببراعة (46 و48).

وسددت إنجلترا ثلاث مرات فقط على المرمى، وهو أدنى معدل لها منذ مواجهة كوستاريكا في كأس العالم 2014.

وبرغم تعادلها، احتفظت إنجلترا بصدارتها بسبع نقاط، بفارق نقطتين عن ليتوانيا التي فازت على ضيفها مالطا 2-0، لتتساوى مع سلوفينيا بالنقاط الخمس، فيما حققت سلوفاكيا فوزها الأول بنتيجة ساحقة على ضيفها اسكتلندا في ترنافا 3-0 وجمدت رصيدها عند 4 نقاط.

هدف قاتل

حققت بولندا فوزاً قاتلاً على ضيفتها أرمينيا 2 – 1 في وارسو. وبرغم افتتاح بولندا التسجيل عبر نيران صديقة لهرارير مكويان، عادلت أرمينيا في الشوط الثاني عن طريق ماركوس بينيرو (50). بيد أن هداف بولندا روبرت ليفاندوفسكي كان له رأي آخر عندما سجل برأسه من مسافة قريبة هدف الفوز في آخر لحظات المباراة (90+5).

رابط المصدر: فوز ثالث لألمانيا في منافسات التأهل للمونديال

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً