أمل القبيسي: علاقات الإمارات متوازنة مع دول العالم

أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الامارات بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم

دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تحرص على بناء علاقات متوازنة ومتطورة مع الدول الصديقة تقوم على أسس الاحترام المتبادل والصداقة والمشاركة الإيجابية بما يخدم التنمية والتطور الحضاري مع مختلف البلدان. جاء ذلك خلال استقبال باولو جينتيلوني وزير الخارجية الإيطالي معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي والوفد المرافق لها في مقر الوزارة في روما، خلال زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها إلى الجمهورية الإيطالية لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون في المجالات كافة. تطوير وأعربت معاليها عن تقديرها لما وصلت لها علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات من تطور ونماء، منوهة بأهمية تطوير التعاون في مجالات الاستثمار والطاقة والثقافة. واستعرضت معاليها جهود دولة الإمارات وسعيها والتزامها بتعزيز الأمن والسلم سواء في المنطقة أو العالم، مشيرة إلى مشاركة الإمارات في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لإعادة الشرعية في اليمن، وما تبذله في تقديم المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين، والتزامها الديني والإنساني والأخلاقي في قضية اللاجئين خاصة اللاجئين السوريين وتقديم المساعدات الإنمائية لتعد أكبر مانح للمساعدات على مستوى العالم. كما تناولت جهود الإمارات في مكافحة الإرهاب من خلال مشاركتها في التحالف الدولي لمحاربة داعش والمجموعات الإرهابية، التي تتبنى أجندات خاصه تستهدف تشويه صورة الإسلام، والإسلام كدين سلام وتسامح وعدالة منهم براء، مشيدة بدور إيطاليا الداعم للسلام في دول المنطقة خاصة ليبيا وسوريا وفلسطين. وتطرقت معالي الدكتورة القبيسي إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» المحتلة من قبل إيران، والمطالب المشروعة لدولة الإمارات باستعادة سيادتها علي هذه الجزر وبحل هذه القضية سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية. رؤية وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن دولة الإمارات بفضل رؤية قيادتها الثاقبة تحرص على استشراف المستقبل وتمكين المرأة والمجتمع والشباب، والتخطيط لاقتصاد ما بعد النفط بتقليل الاعتماد على النفط والابتكار، وإعلاء قيم التسامح، مشيرة إلى أن تشكيل حكومة المستقبل الجديدة ضم تعيين ثلاث سيدات على رأس وزارات السعادة والتسامح وشؤون الشباب وضمت أصغر وزيرة في العالم. وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أهمية دور البرلمانات والمؤسسات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية، في مكافحة الإرهاب والتطرف وتعزيز الأمن والسلم والاهتمام بالعديد من القضايا التي تهم شعوبها وشعوب العالم وتتشارك فيها الإنسانية. وفي بداية اللقاء رحب وزير الخارجية بمعالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها في هذه الزيارة المهمة، مؤكداً أن العلاقات المتميزة بين البلدين تشهد تقدماً ونمواً في المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية، ونتطلع إلى تطوير العمل في المجال الثقافي لأهميته في الدفع بهذه العلاقات إلى مجالات أرحب من خلال تعزيز التعاون السياحي وإقامة المشاريع المتعلقة بها مثل إنشاء المدرسة الإيطالية والمركز الثقافي في الإمارات لدورهما في تعزيز التواصل الثقافي والحضاري بين شعبي البلدين. وأشاد بدور الإمارات في مكافحة المجموعات الإرهابية والحرب على التطرف الفكري من خلال إنشاء مركزي صواب وهداية، وقال إن حكومة بلاده على دراية بمدى سعي أصحاب الفكر الضال للتأثير على الشعوب ومختلف الديانات. حضور وحضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي والذي ضم كلاً من: عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، والدكتور سعيد عبدالله المطوع، والدكتور محمد عبدالله المحرزي، وسعيد صالح الرميثي، وعزا سليمان بن سليمان، وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى إيطاليا. تعاون أشارت معالي الدكتورة أمل القبيسي إلى وجود ما يقارب من 92 شركة إيطالية في الدولة ، ونحو 478 وكالة تجارية و4000 علامة تجارية إيطالية مسجلة لدى وزارة الإقتصاد، مشيدة بالجهود المشتركة في مجال إكسبو. وقالت معاليها أن هذا التعاون ينم عن مدى الحرص علي تبادل الخبرات ولتخطيط للمستقبل بأفضل أدواته، منوهه بأن المرحلة المقبلة من شأنها أن تشهد مزيداً من التعاون المشترك خاصة على صعيد الابتكار ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الامارات بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تحرص على بناء علاقات متوازنة ومتطورة مع الدول الصديقة تقوم على أسس الاحترام المتبادل والصداقة والمشاركة الإيجابية بما يخدم التنمية والتطور الحضاري مع مختلف البلدان.

جاء ذلك خلال استقبال باولو جينتيلوني وزير الخارجية الإيطالي معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي والوفد المرافق لها في مقر الوزارة في روما، خلال زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها إلى الجمهورية الإيطالية لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون في المجالات كافة.

تطوير

وأعربت معاليها عن تقديرها لما وصلت لها علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات من تطور ونماء، منوهة بأهمية تطوير التعاون في مجالات الاستثمار والطاقة والثقافة.

واستعرضت معاليها جهود دولة الإمارات وسعيها والتزامها بتعزيز الأمن والسلم سواء في المنطقة أو العالم، مشيرة إلى مشاركة الإمارات في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لإعادة الشرعية في اليمن، وما تبذله في تقديم المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين، والتزامها الديني والإنساني والأخلاقي في قضية اللاجئين خاصة اللاجئين السوريين وتقديم المساعدات الإنمائية لتعد أكبر مانح للمساعدات على مستوى العالم.

كما تناولت جهود الإمارات في مكافحة الإرهاب من خلال مشاركتها في التحالف الدولي لمحاربة داعش والمجموعات الإرهابية، التي تتبنى أجندات خاصه تستهدف تشويه صورة الإسلام، والإسلام كدين سلام وتسامح وعدالة منهم براء، مشيدة بدور إيطاليا الداعم للسلام في دول المنطقة خاصة ليبيا وسوريا وفلسطين.

وتطرقت معالي الدكتورة القبيسي إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» المحتلة من قبل إيران، والمطالب المشروعة لدولة الإمارات باستعادة سيادتها علي هذه الجزر وبحل هذه القضية سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

رؤية

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن دولة الإمارات بفضل رؤية قيادتها الثاقبة تحرص على استشراف المستقبل وتمكين المرأة والمجتمع والشباب، والتخطيط لاقتصاد ما بعد النفط بتقليل الاعتماد على النفط والابتكار، وإعلاء قيم التسامح، مشيرة إلى أن تشكيل حكومة المستقبل الجديدة ضم تعيين ثلاث سيدات على رأس وزارات السعادة والتسامح وشؤون الشباب وضمت أصغر وزيرة في العالم.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أهمية دور البرلمانات والمؤسسات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية، في مكافحة الإرهاب والتطرف وتعزيز الأمن والسلم والاهتمام بالعديد من القضايا التي تهم شعوبها وشعوب العالم وتتشارك فيها الإنسانية.

وفي بداية اللقاء رحب وزير الخارجية بمعالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها في هذه الزيارة المهمة، مؤكداً أن العلاقات المتميزة بين البلدين تشهد تقدماً ونمواً في المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية، ونتطلع إلى تطوير العمل في المجال الثقافي لأهميته في الدفع بهذه العلاقات إلى مجالات أرحب من خلال تعزيز التعاون السياحي وإقامة المشاريع المتعلقة بها مثل إنشاء المدرسة الإيطالية والمركز الثقافي في الإمارات لدورهما في تعزيز التواصل الثقافي والحضاري بين شعبي البلدين.

وأشاد بدور الإمارات في مكافحة المجموعات الإرهابية والحرب على التطرف الفكري من خلال إنشاء مركزي صواب وهداية، وقال إن حكومة بلاده على دراية بمدى سعي أصحاب الفكر الضال للتأثير على الشعوب ومختلف الديانات.

حضور

وحضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي والذي ضم كلاً من: عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، والدكتور سعيد عبدالله المطوع، والدكتور محمد عبدالله المحرزي، وسعيد صالح الرميثي، وعزا سليمان بن سليمان، وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى إيطاليا.

تعاون

أشارت معالي الدكتورة أمل القبيسي إلى وجود ما يقارب من 92 شركة إيطالية في الدولة ، ونحو 478 وكالة تجارية و4000 علامة تجارية إيطالية مسجلة لدى وزارة الإقتصاد، مشيدة بالجهود المشتركة في مجال إكسبو. وقالت معاليها أن هذا التعاون ينم عن مدى الحرص علي تبادل الخبرات ولتخطيط للمستقبل بأفضل أدواته، منوهه بأن المرحلة المقبلة من شأنها أن تشهد مزيداً من التعاون المشترك خاصة على صعيد الابتكار ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة.

رابط المصدر: أمل القبيسي: علاقات الإمارات متوازنة مع دول العالم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً