مركز نموذج دبي يتسلم نتائج «سباق بناة المدينة»

Ⅶ الفرق خلال العمل بروح الفريق الواحد أعلن مركز نموذج دبي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، النتائج التي حققتها فرق الدورة الثانية من سباق بناة المدينة لعام 2016، والتي تم اختيارها في يناير الماضي لتحسين 4 خدمات حكومية مشتركة، وهي خدمة المنافذ

الجوية التي يختص بها الفريق الرمادي، ويضم كلاً من مؤسسة مطارات دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وهيئة الإمارات للهوية. وخدمة مزاولة الأعمال التجارية، التي يختص بها الفريق البنفسجي، ويضم كلاً من دائرة التنمية الاقتصادية وبلدية دبي ودائرة الأراضي والأملاك، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ووزارة الموارد البشرية والتوطين. وخدمة الفصل في الدعاوى العمالية، التي يختص بها الفريق البرتقالي، ويضم كلاً من محاكم دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي ووزارة الموارد البشرية والتوطين. وفي مجال تطوير الخدمات الجديدة، فيشارك في السباق الفريق السماوي لخدمات صحة الأطفال، لتقليل نسبة الإصابة بالسمنة، والمشتركة بين هيئة الصحة والبلدية وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، بالإضافة إلى منطقة دبي التعليمية ومجلس دبي الرياضي. مكانة وبهذه المناسبة، قال عبد الله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي: «طرحت الجهات الحكومية وفرق العمل المشاركة خلال سباق بناة المدينة، مجموعة من الأفكار والمبادرات التي تسهم في تعزيز مكانة حكومة دبي الريادية في ما يتعلق بأداء خدماتها، وحققت نتائج متميزة، من خلال اتباع أفضل معايير الابتكار في تطوير الخدمات». وأكد الشيباني أن التطوير المستمر في الخدمات الحكومية المشتركة، يسهل من إجراءات خدمات المتعاملين والموظفين العاملين عليها، وهذا هو الهدف الرئيس من هذه المبادرات جميعها. الفريق البرتقالي وبدوره، قال العقيد الدكتور سلطان الجمال مدير مركز مراقبة جرائم الاتجار بالبشر بالقيادة العامة لشرطة دبي: «وفرت مبادرات الفريق البرتقالي، ما يقارب 37.2 مليون درهم على المستوى الحكومي، من خلال منع الازدواجية، وعمل الفريق على عدة مبادرات، وتم إنجاز 100 % من الخطط التي وضعت خلال سباق بناة المدينة في يناير الماضي». شكاوى عمالية وأطلق مركز الاتصال والتسوية الموحد «نتواصل»، الرقم المجاني الموحد لتلقي الشكاوى العمالية، وتم استقبال 454 ملاحظة وشكوى عمالية من خلال مركز الاتصال الموحد. ولمبادرة «التدخل الاستباقي الذكي»، تم من خلال برنامج «أعطِ الأجير أجره»، التدخل الاستباقي الذكي في 5354 منشأة، واستفاد منها 24714 عاملاً على مستوى دبي. وعمل الفريق البرتقالي على مبادرة الربط الإلكتروني بين الجهات المعنية «مزامنة»، وتم من خلالها استخدام الوسائل الحديثة في تبليغ المدعى عليه بوجود دعاوى عمالية، وحضور جلساتها. واستفاد منها 1908 عمال على مستوى الإمارة. الصلح القضائي وضمن مبادرة «من أجلك»، تم عقد الصلح القضائي بين الأطراف ذات العلاقة في 850 دعوى عمالية، وضمن برنامج «التنفيذ الودي»، تم التنفيذ ودياً في 429 ملف تنفيذ. وتمكن الفريق البرتقالي من تقديم الدعم والمساعدة إلى لـ 62 شركة، واستفاد من مبادرة «دبي الخير» 12654 عاملاً على مستوى الإمارة. الفريق البنفسجي وحول إنجازات الفريق البنفسجي المعني بخدمة مزاولة الأعمال التجارية، قال جاسم علي القلاف مدير أول التدقيق وتطوير الأعمال بدائرة التنمية الاقتصادية: «تم العمل على كل من مبادرة بطاقة المنشأة الإلكترونية: وهي إنشاء بطاقة المنشأة إلكترونياً، من خلال تبادل البيانات بين دائرة التنمية الاقتصادية ووزارة الموارد البشرية والتوطين، دون الحاجة لمراجعتها. ومبادرة المخاطر التجارية، وهي لتصنيف الأنشطة الاقتصادية في دبي إلى قليلة الخطورة وعالية الخطورة، كما أتم الفريق البنفسجي، العمل على مبادرة «عقد التأسيس الإلكتروني»، والتي يتم من خلالها سحب جميع بيانات عقد تأسيس الشركات، والتي تشكل 70 % من إجمالي الترخيص في الإمارة، من بيانات الموافقة المبدئية وحجز الاسم التجاري، وذلك تمهيداً لإصدار عقد تأسيس الشركة إلكترونياً، دون الحاجة لمراجعة الكاتب العدل. وقام الفريق بالانتهاء من جميع التحضيرات لإطلاق مبادرة «بوابة الأعمال»، لربط قواعد البيانات والمعلومات بجميع الجهات الخاصة بإصدار الترخيص التجاري وكافة الدوائر الحكومية، من خلال قاعدة بيانات تتيح للعميل الحصول على البيانات والرسوم والمتطلبات لاستخراج الترخيص. الفريق الرمادي وحول نتائج الفريق الرمادي لتحسين خدمة المنافذ الجوية، قال ماجد الجوكر نائب الرئيس الأول – الضمان المؤسسي والحوكمة في مطارات دبي، الموجه للفريق الرمادي: «بذل الفريق الرمادي جهوداً جبارة خلال الأشهر القليلة الماضية، واطلع على أفضل الممارسات والحلول الذكية في مجال إدارة المنافذ، من أجل الارتقاء بأداء منافذ مطار دبي الدولي، وتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة الرامية إلى إسعاد المسافرين». وأضاف الجوكر: «قمنا بتنفيذ المبادرات التي تم التخطيط لها هذا العام، ووضع الخطط الكفيلة للمبادرات التالية التي وضعناها، لتحقيق هدف للفريق الرمادي ضمن سباق المدينة، تحت عنوان «مطار واحد، هدف واحد.. مسافر سعيد».. والتي ستؤدي إلى توفير عشرات الملايين من الدراهم سنوياً، وذلك بفضل نشر الوعي بثقافة السفر الذكي، وتوفير تطبيقات متطورة، تمكّن المسافرين من إنجاز إجراءاتهم بأنفسهم، وهذا ما بدأ المطار والمسافرون بقطف ثماره ونتائجه الطيبة على أكثر من صعيد. ثقافة وتستهدف المبادرات الـ 4 للفريق الرمادي، نشر ثقافة السفر الذكي والتطبيقات والأنظمة الذكية، وتعزيز انسيابية تدفق حقائب مسافري الترانزيت، والاستفادة القصوى من توزيع الموارد البشرية التابعين للشركاء الاستراتيجيين العاملين في المطار. والارتقاء بأداء موظفي الخطوط الأمامية، عبر برامج تدريبية متطورة، تحاكي أفضل الممارسات العالمية، بهدف جعل السفر عبر مطار دبي الدولي، تجربة سعيدة وممتعة، تترك انطباعات طيبة لديهم. نقلة نوعية ومن جانبه، قال بطي بن قرواش نائب الرئيس – الأمن والعلاقات الحكومية، قائد الفريق الرمادي، إن المبادرات الـ 4 التي أطلقها الفريق الرمادي ضمن سباق المدينة، ستحدث نقلة نوعية في مجال خدمات المسافرين. وتعتبر خطوة إطلاق خدمة استخدام الهوية الوطنية في إنجاز إجراءات السفر، واحدة من أبرز إنجازات الفريق الرمادي، وعلى هذا الصعيد، قال الرائد وليد أحمد نائب مساعد المدير لشؤون خدمات المنافذ في إقامة دبي، عضو الفريق الرمادي: «ساهمت مبادرة السفر السلس وإطلاق خدمة الهوية الوطنية، في اختصار زمن وقوف المسافرين أمام منافذ الجوازات 50 %، حيث تراوحت بين الـ 15 والـ 20 ثانية فقط، مقارنة مع نحو 45 ثانية في الفترة السابقة. وتنبع أهمية هذه الخطوة، من كون المطار يتعامل مع أكثر من 200 ألف مسافر يومياً». تواصل وشملت المبادرة الثانية التي عمل عليها الفريق، تطويرين مهمين في مجال العمل الشرطي في مطار دبي، التطوير الأول، شمل عمليات التواصل الأمني بين عناصر شرطة دبي، والتطوير الثاني، شمل استحداث غرفة تفتيش مركزية للحقائب. تقنيات وأضاف المقدم الهاشمي: «أما التطوير الثاني، فشمل إنشاء غرفة تفتيش مركزية مجهزة بأرقى التقنيات والبرامج الأمنية والمسح الضوئي، للتدقيق على الحقائب التي يحملها المسافرون إلى داخل الطائرات، حيث إن هذا الإنجاز سيسهم في زيادة تدفق المسافرين عبر منطقة تفتيش أفراد الشرطة 30 % على الأقل، مقارنة بالوضع الراهن». وتمثل معادلة توزيع الموارد البشرية في المكان والوقت المناسبين، وحسب ضغط العمل، وتدفق المسافرين، عنصراً رئيساً في إنجاز الإجراءات بسرعة قياسية ومرونة عالية. ومن هنا، شملت المبادرة الثالثة، تطبيق نظام «كزوفيس»، وهو عبارة عن نظام ذكي يقوم بتحليل تدفق حركة المسافرين داخل مباني المطار. حلول وعن أهمية هذه المبادرة، قال عيسى الشامسي مدير عام عمليات المبنى 3، عضو الفريق الرمادي: «هذا النظام المتطور يؤهلنا لمعرفة أماكن تموضع المسافرين، ومستوى تدفقهم داخل صالات المطار أولاً بأول، وبالتالي، التدخل الفوري عند الضرورة، ووضع حلول استباقية، تمكننا من اتخاذ خطوات عملية لضمان سهولة تدفقهم في الصالات، وعند مناطق التفتيش». كما تشمل هذه المبادرة أيضاً، طرح برنامج جديد، يتضمن تركيب شاشات ذكية، تمكّن موظفي الجوازات من التحكم بوضع الإرشادات التوجيهية المخصصة للمسافرين، بحيث يستطيع مثلاً الموظف المخصص لإنجاز إجراءات حاملي جوازات السفر الإماراتية، التدقيق على حاملي جوازات سفر أخرى في حال الضرورة، بمجرد تغيير الإرشادات المكتوبة على اللوحة. 3400 ويعتبر التدريب جزءاً رئيساً من عملية الارتقاء بالخدمات وإسعاد المتعاملين، ومن هنا، عملت المبادرة الرابعة على تعزيز مستوى مهارات الموظفين العاملين في الصفوف الأمامية. تطوير خدمات صحة الطفل حـــول مشاركة الفــريق السماوي في سباق بنــاة المدينة، قـالت الدكتورة أســماء جــاسم مال الله استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري لدى الأطفال، بهيئة الصحة بدبي: «شارك الفريق السماوي في سباق بناة المدينة، وذلك من خلال تطوير خدمات صحة الطفل، لتقليل نسبة السمنة لدى الأطفال من سن الـ 5 أعوام وحتى الـ 17 عاماً». وتعاونت الجهات الحكومية، والمتمثلة في هيئة صحة وبلدية دبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية ومجلس دبي الرياضي ومنطقة دبي التعليمية، في إطلاق 3 مبادرات رئيسة، تهدف لتقليل نسبة السمنة لدى الأطفال. وهدفت المبادرة الأولى، وهي مبادرة «الملف الصحي»، إلى تعريف مؤشر كتلة الجسم لكل طفل، وتصنيفه حسب جداول منظمة الصحة العالمية، وتوجيه الأهل ومشاركتهم في اختيار التدخل العلاجي المناسب للطفل. وتم إعداد الملف الطبي لما يقارب 4000 طفل في دبي، هذا بالإضافة إلى المسح السنوي الذي يتم على جميع طلبة المدارس في إمارة دبي، من قبل الأطباء المختصين. اعرف غذاءك وأما المبادرة الثانية، وهي مبادرة «اعرف غذاءك»، فتهدف إلى تمكين المجتمع من اختيار الغذاء الصحي، وتوفير الاشتراطات الخاصة بتوفير التغذية الصحية في المدارس، وتم الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في المجال. والتي من الممكن الاستفادة منها في تحديث دليل المقاصف المدرسية، بناءً على أهداف الفريق، وتوفير الغذاء الصحي. حيث تم الانتهاء من إعداد الدليل اللازم لهذه المبادرة، والخطة التي سيتم العمل عليها. المدارس السعيدة وفي ما يتعلق بالمبادرة الثالثة، وهي مبادرة المدارس السعيدة، فتهدف إلى اتخاذ المدارس كنقطة بداية لتبني أسلوب حياة صحي، بالتعاون مع الأهالي، من خلال مسابقة المدارس السعيدة، والتي شارك فيها عدد من المدارس في إمارة دبي، وتنفيذ البرامج الرياضية وبرامج التوعية والتثقيف. 3400 قال بطي بن قرواش قائد الفريق الرمادي: «تم تدريب 3400 موظف من الجهات الأمنية العاملة في المطار لتطوير قدراتهم، وتعزيز معرفتهم بأهمية الدور الذي يلعبونه، كمرآة تعكس وجه الإمارات الحضاري، وضرورة استقبال المسافرين بالابتسامة، من أجل إدخال السعادة إلى قلوب المسافرين». وتم تصميم وتوجيه البرنامج التدريبي، بما يلبي التطلعات والتوقعات المبنية عليه، حسب أفضل الممارسات العالمية، وبما يعكس الأهداف المرجوة لتحسين مستوى الخدمة في مطارات دبي. إيمان السويدي: فريق دولي لتقييم الطلبات والنتائج قالت إيمان السويدي مدير مركز نموذج دبي: «بذلت الفرق المشاركة جهوداً كبيرة في سبيل تحسين الخدمات الحكومية، وفخورون بالنتائج التي تم تحقيقها، وروح التحدي الإيجابية التي تحلت بها الفرق للوصول لأفضل النتائج». وأضافت: «سيقوم فريق مقيمين دولي، بتقييم الطلبات ونتائج المبادرات، واختيار الفريق الفائز في كأس سباق بناة المدينة لهذا العام، بما يتناسب مع تحقيق رؤية تحويل دبي إلى أسعد مدينة في العالم في كافة المجالات والقطاعات. ولن يقتصر التقييم على فرق الدورة الثانية، بل ويشمل فرق الدورة الأولى الـ 4، الذين واصلوا جهود تحسين الخدمات الحكومية المشتركة، والتي قاموا بالبدء بها العام الماضي، وهم الفريق الأحمر، والفريق الأزرق، والفريق الأخضر، والفريق الأصفر».


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلن مركز نموذج دبي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، النتائج التي حققتها فرق الدورة الثانية من سباق بناة المدينة لعام 2016، والتي تم اختيارها في يناير الماضي لتحسين 4 خدمات حكومية مشتركة، وهي خدمة المنافذ الجوية التي يختص بها الفريق الرمادي، ويضم كلاً من مؤسسة مطارات دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وهيئة الإمارات للهوية.

وخدمة مزاولة الأعمال التجارية، التي يختص بها الفريق البنفسجي، ويضم كلاً من دائرة التنمية الاقتصادية وبلدية دبي ودائرة الأراضي والأملاك، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ووزارة الموارد البشرية والتوطين.

وخدمة الفصل في الدعاوى العمالية، التي يختص بها الفريق البرتقالي، ويضم كلاً من محاكم دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي ووزارة الموارد البشرية والتوطين.

وفي مجال تطوير الخدمات الجديدة، فيشارك في السباق الفريق السماوي لخدمات صحة الأطفال، لتقليل نسبة الإصابة بالسمنة، والمشتركة بين هيئة الصحة والبلدية وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، بالإضافة إلى منطقة دبي التعليمية ومجلس دبي الرياضي.

مكانة

وبهذه المناسبة، قال عبد الله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي: «طرحت الجهات الحكومية وفرق العمل المشاركة خلال سباق بناة المدينة، مجموعة من الأفكار والمبادرات التي تسهم في تعزيز مكانة حكومة دبي الريادية في ما يتعلق بأداء خدماتها، وحققت نتائج متميزة، من خلال اتباع أفضل معايير الابتكار في تطوير الخدمات».

وأكد الشيباني أن التطوير المستمر في الخدمات الحكومية المشتركة، يسهل من إجراءات خدمات المتعاملين والموظفين العاملين عليها، وهذا هو الهدف الرئيس من هذه المبادرات جميعها.

الفريق البرتقالي

وبدوره، قال العقيد الدكتور سلطان الجمال مدير مركز مراقبة جرائم الاتجار بالبشر بالقيادة العامة لشرطة دبي: «وفرت مبادرات الفريق البرتقالي، ما يقارب 37.2 مليون درهم على المستوى الحكومي، من خلال منع الازدواجية، وعمل الفريق على عدة مبادرات، وتم إنجاز 100 % من الخطط التي وضعت خلال سباق بناة المدينة في يناير الماضي».

شكاوى عمالية

وأطلق مركز الاتصال والتسوية الموحد «نتواصل»، الرقم المجاني الموحد لتلقي الشكاوى العمالية، وتم استقبال 454 ملاحظة وشكوى عمالية من خلال مركز الاتصال الموحد. ولمبادرة «التدخل الاستباقي الذكي»، تم من خلال برنامج «أعطِ الأجير أجره»، التدخل الاستباقي الذكي في 5354 منشأة، واستفاد منها 24714 عاملاً على مستوى دبي.

وعمل الفريق البرتقالي على مبادرة الربط الإلكتروني بين الجهات المعنية «مزامنة»، وتم من خلالها استخدام الوسائل الحديثة في تبليغ المدعى عليه بوجود دعاوى عمالية، وحضور جلساتها. واستفاد منها 1908 عمال على مستوى الإمارة.

الصلح القضائي

وضمن مبادرة «من أجلك»، تم عقد الصلح القضائي بين الأطراف ذات العلاقة في 850 دعوى عمالية، وضمن برنامج «التنفيذ الودي»، تم التنفيذ ودياً في 429 ملف تنفيذ. وتمكن الفريق البرتقالي من تقديم الدعم والمساعدة إلى لـ 62 شركة، واستفاد من مبادرة «دبي الخير» 12654 عاملاً على مستوى الإمارة.

الفريق البنفسجي

وحول إنجازات الفريق البنفسجي المعني بخدمة مزاولة الأعمال التجارية، قال جاسم علي القلاف مدير أول التدقيق وتطوير الأعمال بدائرة التنمية الاقتصادية: «تم العمل على كل من مبادرة بطاقة المنشأة الإلكترونية: وهي إنشاء بطاقة المنشأة إلكترونياً، من خلال تبادل البيانات بين دائرة التنمية الاقتصادية ووزارة الموارد البشرية والتوطين، دون الحاجة لمراجعتها.

ومبادرة المخاطر التجارية، وهي لتصنيف الأنشطة الاقتصادية في دبي إلى قليلة الخطورة وعالية الخطورة، كما أتم الفريق البنفسجي، العمل على مبادرة «عقد التأسيس الإلكتروني»، والتي يتم من خلالها سحب جميع بيانات عقد تأسيس الشركات، والتي تشكل 70 % من إجمالي الترخيص في الإمارة، من بيانات الموافقة المبدئية وحجز الاسم التجاري، وذلك تمهيداً لإصدار عقد تأسيس الشركة إلكترونياً، دون الحاجة لمراجعة الكاتب العدل.

وقام الفريق بالانتهاء من جميع التحضيرات لإطلاق مبادرة «بوابة الأعمال»، لربط قواعد البيانات والمعلومات بجميع الجهات الخاصة بإصدار الترخيص التجاري وكافة الدوائر الحكومية، من خلال قاعدة بيانات تتيح للعميل الحصول على البيانات والرسوم والمتطلبات لاستخراج الترخيص.

الفريق الرمادي

وحول نتائج الفريق الرمادي لتحسين خدمة المنافذ الجوية، قال ماجد الجوكر نائب الرئيس الأول – الضمان المؤسسي والحوكمة في مطارات دبي، الموجه للفريق الرمادي: «بذل الفريق الرمادي جهوداً جبارة خلال الأشهر القليلة الماضية، واطلع على أفضل الممارسات والحلول الذكية في مجال إدارة المنافذ، من أجل الارتقاء بأداء منافذ مطار دبي الدولي، وتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة الرامية إلى إسعاد المسافرين».

وأضاف الجوكر: «قمنا بتنفيذ المبادرات التي تم التخطيط لها هذا العام، ووضع الخطط الكفيلة للمبادرات التالية التي وضعناها، لتحقيق هدف للفريق الرمادي ضمن سباق المدينة، تحت عنوان «مطار واحد، هدف واحد.. مسافر سعيد»..

والتي ستؤدي إلى توفير عشرات الملايين من الدراهم سنوياً، وذلك بفضل نشر الوعي بثقافة السفر الذكي، وتوفير تطبيقات متطورة، تمكّن المسافرين من إنجاز إجراءاتهم بأنفسهم، وهذا ما بدأ المطار والمسافرون بقطف ثماره ونتائجه الطيبة على أكثر من صعيد.

ثقافة

وتستهدف المبادرات الـ 4 للفريق الرمادي، نشر ثقافة السفر الذكي والتطبيقات والأنظمة الذكية، وتعزيز انسيابية تدفق حقائب مسافري الترانزيت، والاستفادة القصوى من توزيع الموارد البشرية التابعين للشركاء الاستراتيجيين العاملين في المطار.

والارتقاء بأداء موظفي الخطوط الأمامية، عبر برامج تدريبية متطورة، تحاكي أفضل الممارسات العالمية، بهدف جعل السفر عبر مطار دبي الدولي، تجربة سعيدة وممتعة، تترك انطباعات طيبة لديهم.

نقلة نوعية

ومن جانبه، قال بطي بن قرواش نائب الرئيس – الأمن والعلاقات الحكومية، قائد الفريق الرمادي، إن المبادرات الـ 4 التي أطلقها الفريق الرمادي ضمن سباق المدينة، ستحدث نقلة نوعية في مجال خدمات المسافرين.

وتعتبر خطوة إطلاق خدمة استخدام الهوية الوطنية في إنجاز إجراءات السفر، واحدة من أبرز إنجازات الفريق الرمادي، وعلى هذا الصعيد، قال الرائد وليد أحمد نائب مساعد المدير لشؤون خدمات المنافذ في إقامة دبي، عضو الفريق الرمادي: «ساهمت مبادرة السفر السلس وإطلاق خدمة الهوية الوطنية، في اختصار زمن وقوف المسافرين أمام منافذ الجوازات 50 %، حيث تراوحت بين الـ 15 والـ 20 ثانية فقط، مقارنة مع نحو 45 ثانية في الفترة السابقة. وتنبع أهمية هذه الخطوة، من كون المطار يتعامل مع أكثر من 200 ألف مسافر يومياً».

تواصل

وشملت المبادرة الثانية التي عمل عليها الفريق، تطويرين مهمين في مجال العمل الشرطي في مطار دبي، التطوير الأول، شمل عمليات التواصل الأمني بين عناصر شرطة دبي، والتطوير الثاني، شمل استحداث غرفة تفتيش مركزية للحقائب.

تقنيات

وأضاف المقدم الهاشمي: «أما التطوير الثاني، فشمل إنشاء غرفة تفتيش مركزية مجهزة بأرقى التقنيات والبرامج الأمنية والمسح الضوئي، للتدقيق على الحقائب التي يحملها المسافرون إلى داخل الطائرات، حيث إن هذا الإنجاز سيسهم في زيادة تدفق المسافرين عبر منطقة تفتيش أفراد الشرطة 30 % على الأقل، مقارنة بالوضع الراهن».

وتمثل معادلة توزيع الموارد البشرية في المكان والوقت المناسبين، وحسب ضغط العمل، وتدفق المسافرين، عنصراً رئيساً في إنجاز الإجراءات بسرعة قياسية ومرونة عالية. ومن هنا، شملت المبادرة الثالثة، تطبيق نظام «كزوفيس»، وهو عبارة عن نظام ذكي يقوم بتحليل تدفق حركة المسافرين داخل مباني المطار.

حلول

وعن أهمية هذه المبادرة، قال عيسى الشامسي مدير عام عمليات المبنى 3، عضو الفريق الرمادي: «هذا النظام المتطور يؤهلنا لمعرفة أماكن تموضع المسافرين، ومستوى تدفقهم داخل صالات المطار أولاً بأول، وبالتالي، التدخل الفوري عند الضرورة، ووضع حلول استباقية، تمكننا من اتخاذ خطوات عملية لضمان سهولة تدفقهم في الصالات، وعند مناطق التفتيش».

كما تشمل هذه المبادرة أيضاً، طرح برنامج جديد، يتضمن تركيب شاشات ذكية، تمكّن موظفي الجوازات من التحكم بوضع الإرشادات التوجيهية المخصصة للمسافرين، بحيث يستطيع مثلاً الموظف المخصص لإنجاز إجراءات حاملي جوازات السفر الإماراتية، التدقيق على حاملي جوازات سفر أخرى في حال الضرورة، بمجرد تغيير الإرشادات المكتوبة على اللوحة.

3400

ويعتبر التدريب جزءاً رئيساً من عملية الارتقاء بالخدمات وإسعاد المتعاملين، ومن هنا، عملت المبادرة الرابعة على تعزيز مستوى مهارات الموظفين العاملين في الصفوف الأمامية.

تطوير خدمات صحة الطفل

حـــول مشاركة الفــريق السماوي في سباق بنــاة المدينة، قـالت الدكتورة أســماء جــاسم مال الله استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري لدى الأطفال، بهيئة الصحة بدبي: «شارك الفريق السماوي في سباق بناة المدينة، وذلك من خلال تطوير خدمات صحة الطفل، لتقليل نسبة السمنة لدى الأطفال من سن الـ 5 أعوام وحتى الـ 17 عاماً».

وتعاونت الجهات الحكومية، والمتمثلة في هيئة صحة وبلدية دبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية ومجلس دبي الرياضي ومنطقة دبي التعليمية، في إطلاق 3 مبادرات رئيسة، تهدف لتقليل نسبة السمنة لدى الأطفال.

وهدفت المبادرة الأولى، وهي مبادرة «الملف الصحي»، إلى تعريف مؤشر كتلة الجسم لكل طفل، وتصنيفه حسب جداول منظمة الصحة العالمية، وتوجيه الأهل ومشاركتهم في اختيار التدخل العلاجي المناسب للطفل. وتم إعداد الملف الطبي لما يقارب 4000 طفل في دبي، هذا بالإضافة إلى المسح السنوي الذي يتم على جميع طلبة المدارس في إمارة دبي، من قبل الأطباء المختصين.

اعرف غذاءك

وأما المبادرة الثانية، وهي مبادرة «اعرف غذاءك»، فتهدف إلى تمكين المجتمع من اختيار الغذاء الصحي، وتوفير الاشتراطات الخاصة بتوفير التغذية الصحية في المدارس، وتم الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في المجال.

والتي من الممكن الاستفادة منها في تحديث دليل المقاصف المدرسية، بناءً على أهداف الفريق، وتوفير الغذاء الصحي. حيث تم الانتهاء من إعداد الدليل اللازم لهذه المبادرة، والخطة التي سيتم العمل عليها.

المدارس السعيدة

وفي ما يتعلق بالمبادرة الثالثة، وهي مبادرة المدارس السعيدة، فتهدف إلى اتخاذ المدارس كنقطة بداية لتبني أسلوب حياة صحي، بالتعاون مع الأهالي، من خلال مسابقة المدارس السعيدة، والتي شارك فيها عدد من المدارس في إمارة دبي، وتنفيذ البرامج الرياضية وبرامج التوعية والتثقيف.

3400

قال بطي بن قرواش قائد الفريق الرمادي: «تم تدريب 3400 موظف من الجهات الأمنية العاملة في المطار لتطوير قدراتهم، وتعزيز معرفتهم بأهمية الدور الذي يلعبونه، كمرآة تعكس وجه الإمارات الحضاري، وضرورة استقبال المسافرين بالابتسامة، من أجل إدخال السعادة إلى قلوب المسافرين».

وتم تصميم وتوجيه البرنامج التدريبي، بما يلبي التطلعات والتوقعات المبنية عليه، حسب أفضل الممارسات العالمية، وبما يعكس الأهداف المرجوة لتحسين مستوى الخدمة في مطارات دبي.

إيمان السويدي: فريق دولي لتقييم الطلبات والنتائج

قالت إيمان السويدي مدير مركز نموذج دبي: «بذلت الفرق المشاركة جهوداً كبيرة في سبيل تحسين الخدمات الحكومية، وفخورون بالنتائج التي تم تحقيقها، وروح التحدي الإيجابية التي تحلت بها الفرق للوصول لأفضل النتائج».

وأضافت: «سيقوم فريق مقيمين دولي، بتقييم الطلبات ونتائج المبادرات، واختيار الفريق الفائز في كأس سباق بناة المدينة لهذا العام، بما يتناسب مع تحقيق رؤية تحويل دبي إلى أسعد مدينة في العالم في كافة المجالات والقطاعات.

ولن يقتصر التقييم على فرق الدورة الثانية، بل ويشمل فرق الدورة الأولى الـ 4، الذين واصلوا جهود تحسين الخدمات الحكومية المشتركة، والتي قاموا بالبدء بها العام الماضي، وهم الفريق الأحمر، والفريق الأزرق، والفريق الأخضر، والفريق الأصفر».

رابط المصدر: مركز نموذج دبي يتسلم نتائج «سباق بناة المدينة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً