خليفة يصدر قانوناً لحماية التراث الثقافي في أبوظبي

أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، قانوناً بشأن التراث الثقافي للإمارة. يهدف القانون إلى حماية التراث الثقافي للإمارة والكشف عنه والحفاظ عليه وإدارته والترويج له، ونص على سريان أحكامه على التراث الثقافي للإمارة،

إضافة إلى التراث الثقافي المادي الأجنبي داخلها. كما نص القانون على اعتبار التراث الثقافي المادي ملكاً عاماً للإمارة، إلا إذا أثبت حائز هذا التراث ملكيته له، وفي جميع الأحوال اعتبر القانون التراث المغمور بالمياه ملكاً عاماً للإمارة. وبموجب القانون، يحظر القيام بعدد من الأعمال إلا بعد الحصول على ترخيص من الهيئة، ومنها نقل ملكية التراث الثقافي المادي المنقول المقيد، أو القيام بأعمال البنية التحتية في المواقع الثقافية أو المناطق المحيطة بها، أو القيام بأي أنشطة صناعية أو تجارية أو زراعية أو علمية أو استثمارية في هذه المواقع. ونص القانون على أن التنقيب عن الآثار ينحصر في الهيئة، ولها التصريح بذلك لبعثة تنقيب أو أكثر تحت رقابتها، كما نص على أن تكون الآثار المكتشفة كافة نتيجة التنقيب ملكاً عاماً للإمارة، ويجب على البعثة تسليمها للهيئة. وشمل القانون الجرائم المرتبطة بالتراث الثقافي التي قد تصل عقوبتها إلى الحبس مدة لا تقل عن سنتين، والغرامة التي لا تقل عن خمسمئة ألف درهم ولا تزيد على عشرة ملايين درهم، مع الحكم بمصادرة الآثار محل الجريمة. اختصاصات ونظم القانون اختصاصات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ونطاق رقابتها على التراث الثقافي بالإمارة، بما في ذلك تعميق الوعي الوطني بأهمية التراث الثقافي والترويج له، من خلال تعزيز الهوية الثقافية للإمارة، والمحافظة على العادات والتقاليد التي يتميز المجتمع بها، إضافة إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة لصون وحماية التراث الثقافي في الإمارة، ومنح تراخيص إنشاء المتاحف بالإمارة والرقابة عليها. وتناول القانون أحكام ملكية وحيــــــازة التراث الثقافــــي المادي بالإمارة، وإجراءات التنازل عنه أو تصديره أو إعارته أو إخراجه مؤقتاً من الإمارة، ونص على الإجـــــراءات التي يجب اتباعها في حال اكتشاف آثار بالمصادفـــــة، والجهات الواجب إبلاغها خلال المدد المحددة في القانــــون. وشمل الحالات التي يتم فيها التحفظ على التراث الثقافي المادي المنقول وضبطه، والإجراءات المتبعة في حال ضياع التراث الثقافي المادي المنقول أو سرقته. سجلات مستحدثة واستحدث القانون سجلين تنشئهما الهيئة، أحدهما يسمى سجل التراث المادي لإمارة أبوظبي، ويقيد فيه كل بيانات ومعلومات عناصر التـــــــراث المادي، والآخر سجل التراث المعـنــوي لإمارة أبوظبي، ويقيد فيه كل بيانات ومعلومات عناصر التراث المعنوي. وتسعى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وفق القانون، بالتنسيق مع الجهات التعليمية المختصة، إلى تضمين المناهج الدراسية التراث الثقافي المعنوي. حظر نقل ملكية التراث أو القيام بأعمال البنية التحتية أو أي أنشطة دون ترخيص التنقيب عن الآثار ينحصر في الهيئة ولها التصريح بذلك لبعثة تنقيب أو أكثر تحت رقابتها عقوبة جرائم التراث الحبس سنتين وغرامة تصل إلى 10 ملايين درهم ومصادرة الآثار التنسيق مع الجهات التعليمية المختصة في تضمين المناهج الدراسية التراث الثقافي المعنوي


الخبر بالتفاصيل والصور


أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، قانوناً بشأن التراث الثقافي للإمارة.

يهدف القانون إلى حماية التراث الثقافي للإمارة والكشف عنه والحفاظ عليه وإدارته والترويج له، ونص على سريان أحكامه على التراث الثقافي للإمارة، إضافة إلى التراث الثقافي المادي الأجنبي داخلها.

كما نص القانون على اعتبار التراث الثقافي المادي ملكاً عاماً للإمارة، إلا إذا أثبت حائز هذا التراث ملكيته له، وفي جميع الأحوال اعتبر القانون التراث المغمور بالمياه ملكاً عاماً للإمارة.

وبموجب القانون، يحظر القيام بعدد من الأعمال إلا بعد الحصول على ترخيص من الهيئة، ومنها نقل ملكية التراث الثقافي المادي المنقول المقيد، أو القيام بأعمال البنية التحتية في المواقع الثقافية أو المناطق المحيطة بها، أو القيام بأي أنشطة صناعية أو تجارية أو زراعية أو علمية أو استثمارية في هذه المواقع.

ونص القانون على أن التنقيب عن الآثار ينحصر في الهيئة، ولها التصريح بذلك لبعثة تنقيب أو أكثر تحت رقابتها، كما نص على أن تكون الآثار المكتشفة كافة نتيجة التنقيب ملكاً عاماً للإمارة، ويجب على البعثة تسليمها للهيئة.

وشمل القانون الجرائم المرتبطة بالتراث الثقافي التي قد تصل عقوبتها إلى الحبس مدة لا تقل عن سنتين، والغرامة التي لا تقل عن خمسمئة ألف درهم ولا تزيد على عشرة ملايين درهم، مع الحكم بمصادرة الآثار محل الجريمة.

اختصاصات

ونظم القانون اختصاصات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ونطاق رقابتها على التراث الثقافي بالإمارة، بما في ذلك تعميق الوعي الوطني بأهمية التراث الثقافي والترويج له، من خلال تعزيز الهوية الثقافية للإمارة، والمحافظة على العادات والتقاليد التي يتميز المجتمع بها، إضافة إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة لصون وحماية التراث الثقافي في الإمارة، ومنح تراخيص إنشاء المتاحف بالإمارة والرقابة عليها.

وتناول القانون أحكام ملكية وحيــــــازة التراث الثقافــــي المادي بالإمارة، وإجراءات التنازل عنه أو تصديره أو إعارته أو إخراجه مؤقتاً من الإمارة، ونص على الإجـــــراءات التي يجب اتباعها في حال اكتشاف آثار بالمصادفـــــة، والجهات الواجب إبلاغها خلال المدد المحددة في القانــــون.

وشمل الحالات التي يتم فيها التحفظ على التراث الثقافي المادي المنقول وضبطه، والإجراءات المتبعة في حال ضياع التراث الثقافي المادي المنقول أو سرقته.

سجلات مستحدثة

واستحدث القانون سجلين تنشئهما الهيئة، أحدهما يسمى سجل التراث المادي لإمارة أبوظبي، ويقيد فيه كل بيانات ومعلومات عناصر التـــــــراث المادي، والآخر سجل التراث المعـنــوي لإمارة أبوظبي، ويقيد فيه كل بيانات ومعلومات عناصر التراث المعنوي.

وتسعى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وفق القانون، بالتنسيق مع الجهات التعليمية المختصة، إلى تضمين المناهج الدراسية التراث الثقافي المعنوي.

حظر نقل ملكية التراث أو القيام بأعمال البنية التحتية أو أي أنشطة دون ترخيص

التنقيب عن الآثار ينحصر في الهيئة ولها التصريح بذلك لبعثة تنقيب أو أكثر تحت رقابتها

عقوبة جرائم التراث الحبس سنتين وغرامة تصل إلى 10 ملايين درهم ومصادرة الآثار

التنسيق مع الجهات التعليمية المختصة في تضمين المناهج الدراسية التراث الثقافي المعنوي

رابط المصدر: خليفة يصدر قانوناً لحماية التراث الثقافي في أبوظبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً