38.5 مليون درهم قيمة 95 ضبطية تعدٍ على العلامات التجارية

كشف سعيد أحمد الطاير المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات في جمارك دبي، عن أن عدد ضبطيات التعدي على العلامات التجارية خلال ال6 أشهر الماضية، «النصف الأول من العام الجاري»، بلغت نحو 95 ضبطية، تصل قيمتها التقديرية إلى ما يقرب من 38.4 مليون درهم.في وقت أفاد يوسف مبارك، مدير

إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في الدائرة، بأن 130 مدرسة، و22 جامعة، تنافسوا على الجائزة منذ نشأتها في عام 2008، واستفاد منها أكثر من 88 ألف طالب وطالبة على مستوى الدولة.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمه أمس في مقر دائرة جمارك دبي، للإعلان عن تفاصيل الدورة التاسعة لجائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات، بحضور عدد من التربويين والقائمين على الجائزة.وفي مطلع حديثه: شكر سعيد الطاير وزارة التربية والتعليم على مشاركتها ورعايتها لهذه الجائزة، لما لها من أهمية بالغة في إعداد جيل من الشباب الواعي بمخاطر البضائع المقلدة سواء على الفرد أو المجتمع، حيث إن مشاركة الوزارة مع جمارك دبي في الجائزة خلال الفترة الماضية تُعد مشاركة إيجابية وفاعلة.وأوضح أن إطلاق الدورة التاسعة لجائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات تأتي في إطار النتائج الطيبة التي حققتها خلال السنوات الماضية في نشر الوعي بمفهوم الملكية الفكرية بين الطلبة والشباب وأسرهم، كما أبدع الطلبة مشاريع متميزة تتناول هذه القضية سواء بالتعريف بها والتوعية بمخاطر استهلاك المواد المقلدة على الصحة والسلامة والاقتصاد.وأكد أن اهتمام جمارك دبي بحماية حقوق الملكية الفكرية ينبع من إيمانها بحقوق المنتجين والمبدعين وأصحاب الفكر البشري في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والأدبية.وقال إن الدائرة تحرص على التميز والابتكار الذي يساعدها على تحقيق أهدافها الاستراتيجية وترسيخ مكانتها على الصعيد العالمي، حيث كانت أول دائرة جمركية على مستوى المنطقة تنشئ وحدة إدارية ضمن هيكلها التنظيمي تعنى بحماية الملكية الفكرية في منتصف عام 2005، وأسهمت هذه الوحدة بدور كبير في حماية المداخل الرئيسية لإمارة دبي، من خلال حملات التوعية والتثقيف لأفراد المجتمع بالتعاون مع أصحاب العلامات التجارية في مختلف المجالات، وصقل مهارات الموظفين المعنيين من داخل الدائرة والدوائر الحكومية ذات الصلة داخل الدولة بل وعلى مستوى المنطقة، وتدريبهم على كيفية التفريق بين المنتج الأصلي والمقلد.وأوضح يوسف مبارك أن الدائرة تبنت مسؤولية توعية وتثقيف أفراد المجتمع بمدى خطورة البضائع المقلدة على الفرد وعلى المجتمع بشكل عام، مشيراً إلى أن التجارة بهذه الأنواع من المواد والبضائع تعتبر جريمة حسب القانون ويتم التعامل معها والمتاجرين بها وفق القوانين المنظمة لذلك وفي مقدمتها القانون الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.من جهته تقدم طارق عبد الرحمن المدير الإقليمي لإدارة رضا العملاء في شركة نيكون بالشكر إلى جمارك دبي لإتاحتها الفرصة للشركة كأحد الرعاة الرئيسيين في الجائزة التي لها مدلول إيجابي على أفراد المجتمع خاصة طلبة المدارس والجامعات، مؤكداً أن جمارك دبي ومن خلال جائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات تقوم على إعداد جيل من الشباب الواعي المثقف بخطورة البضائع المقلدة والأضرار الجسيمة التي تلحق بالفرد، وما يتعلق بالحركة التجارية للشركات صاحبة العلامات التجارية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

كشف سعيد أحمد الطاير المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات في جمارك دبي، عن أن عدد ضبطيات التعدي على العلامات التجارية خلال ال6 أشهر الماضية، «النصف الأول من العام الجاري»، بلغت نحو 95 ضبطية، تصل قيمتها التقديرية إلى ما يقرب من 38.4 مليون درهم.
في وقت أفاد يوسف مبارك، مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في الدائرة، بأن 130 مدرسة، و22 جامعة، تنافسوا على الجائزة منذ نشأتها في عام 2008، واستفاد منها أكثر من 88 ألف طالب وطالبة على مستوى الدولة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمه أمس في مقر دائرة جمارك دبي، للإعلان عن تفاصيل الدورة التاسعة لجائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات، بحضور عدد من التربويين والقائمين على الجائزة.
وفي مطلع حديثه: شكر سعيد الطاير وزارة التربية والتعليم على مشاركتها ورعايتها لهذه الجائزة، لما لها من أهمية بالغة في إعداد جيل من الشباب الواعي بمخاطر البضائع المقلدة سواء على الفرد أو المجتمع، حيث إن مشاركة الوزارة مع جمارك دبي في الجائزة خلال الفترة الماضية تُعد مشاركة إيجابية وفاعلة.
وأوضح أن إطلاق الدورة التاسعة لجائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات تأتي في إطار النتائج الطيبة التي حققتها خلال السنوات الماضية في نشر الوعي بمفهوم الملكية الفكرية بين الطلبة والشباب وأسرهم، كما أبدع الطلبة مشاريع متميزة تتناول هذه القضية سواء بالتعريف بها والتوعية بمخاطر استهلاك المواد المقلدة على الصحة والسلامة والاقتصاد.
وأكد أن اهتمام جمارك دبي بحماية حقوق الملكية الفكرية ينبع من إيمانها بحقوق المنتجين والمبدعين وأصحاب الفكر البشري في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والأدبية.
وقال إن الدائرة تحرص على التميز والابتكار الذي يساعدها على تحقيق أهدافها الاستراتيجية وترسيخ مكانتها على الصعيد العالمي، حيث كانت أول دائرة جمركية على مستوى المنطقة تنشئ وحدة إدارية ضمن هيكلها التنظيمي تعنى بحماية الملكية الفكرية في منتصف عام 2005، وأسهمت هذه الوحدة بدور كبير في حماية المداخل الرئيسية لإمارة دبي، من خلال حملات التوعية والتثقيف لأفراد المجتمع بالتعاون مع أصحاب العلامات التجارية في مختلف المجالات، وصقل مهارات الموظفين المعنيين من داخل الدائرة والدوائر الحكومية ذات الصلة داخل الدولة بل وعلى مستوى المنطقة، وتدريبهم على كيفية التفريق بين المنتج الأصلي والمقلد.
وأوضح يوسف مبارك أن الدائرة تبنت مسؤولية توعية وتثقيف أفراد المجتمع بمدى خطورة البضائع المقلدة على الفرد وعلى المجتمع بشكل عام، مشيراً إلى أن التجارة بهذه الأنواع من المواد والبضائع تعتبر جريمة حسب القانون ويتم التعامل معها والمتاجرين بها وفق القوانين المنظمة لذلك وفي مقدمتها القانون الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
من جهته تقدم طارق عبد الرحمن المدير الإقليمي لإدارة رضا العملاء في شركة نيكون بالشكر إلى جمارك دبي لإتاحتها الفرصة للشركة كأحد الرعاة الرئيسيين في الجائزة التي لها مدلول إيجابي على أفراد المجتمع خاصة طلبة المدارس والجامعات، مؤكداً أن جمارك دبي ومن خلال جائزة الملكية الفكرية للمدارس والجامعات تقوم على إعداد جيل من الشباب الواعي المثقف بخطورة البضائع المقلدة والأضرار الجسيمة التي تلحق بالفرد، وما يتعلق بالحركة التجارية للشركات صاحبة العلامات التجارية.

رابط المصدر: 38.5 مليون درهم قيمة 95 ضبطية تعدٍ على العلامات التجارية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً