اتش تي سي قد تكون مسؤولة عن خدمات ما بعد البيع لهواتف Pixel في معظم الدول

أعلنت جوجل الأسبوع الماضي عن تحوّلها رسميًا من شركة برمجيات إلى شركة لإنتاج العتاد، ومن بين أولى منتجاتها كان هاتفا Pixel و Pixel XL. مع أن الهاتفان هما من صناعة اتش تي سي HTC التايوانية، إلا أن ما ينطبق عليهما لا ينطبق على هواتف Nexus في السابق، حيث قالت جوجل أن دور اتش

تي سي كان في تصنيع هواتف Pixel فقط بينما جوجل هي مسؤولة عن كل شيء آخر من التخطيط والتصميم إلى البيع والتوزيع، حتى أن شعار HTC ليس موجودًا على الهاتفين. تمامًا مثل شركة آبل التي تستعين بمصانع Foxconn لصناعة الآيفون. لكن عندما أعلنت جوجل ذلك قفز فورًا السؤال البديهي، وهو أن جوجل -على عكس آبل- لا تمتلك متاجر فيزيائية، ولا موزعين معتمدين، ولا حتى وُكلاء حول العالم، وكل ما يتطلبه وجودها الجديد كشركة تُنتج العتاد، فكيف ستتولى جوجل إذًا عملية الدعم الفني وخدمات ما بعد البيع حول العالم؟ اليوم تم الإعلان بأن جوجل تعاقدت مع اتش تي سي لتقديم خدمات البيع المباشر للهاتف، وخدمات ما بعد البيع عبر مكاتب شركة اتش تي سي في الهند. كما سيتوفر الهاتف عبر أكثر من ألف منفذ للبيع في الهند سواء كانت متاجر خاصة بإتش تي سي أو متاجر للإلكترونيات تستخدمها اتش تي سي كمنافذ لبيع هواتفها. رغم أن هذا الإعلان يختص بالهند، لكن من المتوقع أن يكون هذا هو الحال أيضًا في معظم الدول الأخرى ومن بينها دول الشرق الأوسط. أما في الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية فقد اتفقت جوجل مع عدد من شركات الاتصالات لبيع الهاتف عن طريقها، وستكون هذه الشركات هي المسؤولة عن خدمات ما بعد البيع. من الواضح أن الشراكة بين جوجل واتش تي سي هي أكثر من مجرّد تعاون في تصنيع الهاتف، وهذا يدفعنا لتكرار السؤال الذي طرحناه قبل أيام: لماذا لم تستحوذ جوجل على اتش تي سي؟ المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلنت جوجل الأسبوع الماضي عن تحوّلها رسميًا من شركة برمجيات إلى شركة لإنتاج العتاد، ومن بين أولى منتجاتها كان هاتفا Pixel و Pixel XL.

مع أن الهاتفان هما من صناعة اتش تي سي HTC التايوانية، إلا أن ما ينطبق عليهما لا ينطبق على هواتف Nexus في السابق، حيث قالت جوجل أن دور اتش تي سي كان في تصنيع هواتف Pixel فقط بينما جوجل هي مسؤولة عن كل شيء آخر من التخطيط والتصميم إلى البيع والتوزيع، حتى أن شعار HTC ليس موجودًا على الهاتفين. تمامًا مثل شركة آبل التي تستعين بمصانع Foxconn لصناعة الآيفون.

لكن عندما أعلنت جوجل ذلك قفز فورًا السؤال البديهي، وهو أن جوجل -على عكس آبل- لا تمتلك متاجر فيزيائية، ولا موزعين معتمدين، ولا حتى وُكلاء حول العالم، وكل ما يتطلبه وجودها الجديد كشركة تُنتج العتاد، فكيف ستتولى جوجل إذًا عملية الدعم الفني وخدمات ما بعد البيع حول العالم؟

اليوم تم الإعلان بأن جوجل تعاقدت مع اتش تي سي لتقديم خدمات البيع المباشر للهاتف، وخدمات ما بعد البيع عبر مكاتب شركة اتش تي سي في الهند. كما سيتوفر الهاتف عبر أكثر من ألف منفذ للبيع في الهند سواء كانت متاجر خاصة بإتش تي سي أو متاجر للإلكترونيات تستخدمها اتش تي سي كمنافذ لبيع هواتفها.

رغم أن هذا الإعلان يختص بالهند، لكن من المتوقع أن يكون هذا هو الحال أيضًا في معظم الدول الأخرى ومن بينها دول الشرق الأوسط. أما في الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية فقد اتفقت جوجل مع عدد من شركات الاتصالات لبيع الهاتف عن طريقها، وستكون هذه الشركات هي المسؤولة عن خدمات ما بعد البيع.

من الواضح أن الشراكة بين جوجل واتش تي سي هي أكثر من مجرّد تعاون في تصنيع الهاتف، وهذا يدفعنا لتكرار السؤال الذي طرحناه قبل أيام: لماذا لم تستحوذ جوجل على اتش تي سي؟

المصدر

رابط المصدر: اتش تي سي قد تكون مسؤولة عن خدمات ما بعد البيع لهواتف Pixel في معظم الدول

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً