أطباء حلب يناشدون الأمم المتحدة إنقاذ مدينتهم

طالب أطباء وعاملون في القطاع الطبي في أحياء حلب المحاصر بإيقاف القصف العشوائي على أحياء حلب، ودخول المساعدات الإنسانية، وإجلاء الجرحى إلى المستشفيات التركية لإنقاذ حياتهم.

وقال منظمو الفعاليات الطبية في بيان، اليوم الأربعاء، تلقت نسخة منه إن الأحياء الشرقية لمدينة حلب تتعرض، منذ بداية شهر سبتمبر(أيلول) الماضي، لعدوان لا مثيل له من قبل سلاحي الطيران الروسي والسوري اللذين يستهدفان مدينة حلب بشتى أنواع الأسلحة، وعلى رأسها الصواريخ الارتجاجية والبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، كما وثق منظمو الفعاليات حالة واحدة على الأقل استخدام فيها غاز الكلور في حي الزبدية.وأضاف بيان أطباء حلب الموقع من أطباء وعاملين في سبعة مستشفيات، خرج البعض منها من الخدمة بسبب القصف، ومنها مشفى الصاخور، أن “هذه الحملة الشرسة تسببت بمقتل ما لا يقل عن 400 شخص مدني وإصابة أكثر من ألف آخرين، وتم استهداف معظم المشافي وعلى رأسها مشفى الصاخور”.وأكد الأطباء في بيانهم أنهم، وضمن الظروف التي وصفوها باللا إنسانية، عرض عليهم مبادرة لإجلاء الجرحى والمرضى إلى خارج المدينة “انطلاقاً من واجبنا الإنساني سنتعامل مع أي مبادرة إنسانية لإنقاذ الأرواح، ومطلبنا الأساسي وقف قصف الطيران العشوائي والاستهداف الممنهج للمشافي وحماية المدنيين، ونطالب بإدخال المواد الطبية اللازمة على أسرع وجه ومستعدون لتزويد الأمم المتحدة أو من يمثلها بالمستلزمات الأساسية، كما نطالب بإدخال المواد الغذائية وحليب الأطفال وتأمين طريق لإجلاء الجرحى والمرضى ولدخول المساعدات الإنسانية وفي حال تعذر ذلك براً نطالب بإسقاطها جواً”.


الخبر بالتفاصيل والصور



طالب أطباء وعاملون في القطاع الطبي في أحياء حلب المحاصر بإيقاف القصف العشوائي على أحياء حلب، ودخول المساعدات الإنسانية، وإجلاء الجرحى إلى المستشفيات التركية لإنقاذ حياتهم.

وقال منظمو الفعاليات الطبية في بيان، اليوم الأربعاء، تلقت نسخة منه إن الأحياء الشرقية لمدينة حلب تتعرض، منذ بداية شهر سبتمبر(أيلول) الماضي، لعدوان لا مثيل له من قبل سلاحي الطيران الروسي والسوري اللذين يستهدفان مدينة حلب بشتى أنواع الأسلحة، وعلى رأسها الصواريخ الارتجاجية والبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، كما وثق منظمو الفعاليات حالة واحدة على الأقل استخدام فيها غاز الكلور في حي الزبدية.

وأضاف بيان أطباء حلب الموقع من أطباء وعاملين في سبعة مستشفيات، خرج البعض منها من الخدمة بسبب القصف، ومنها مشفى الصاخور، أن “هذه الحملة الشرسة تسببت بمقتل ما لا يقل عن 400 شخص مدني وإصابة أكثر من ألف آخرين، وتم استهداف معظم المشافي وعلى رأسها مشفى الصاخور”.

وأكد الأطباء في بيانهم أنهم، وضمن الظروف التي وصفوها باللا إنسانية، عرض عليهم مبادرة لإجلاء الجرحى والمرضى إلى خارج المدينة “انطلاقاً من واجبنا الإنساني سنتعامل مع أي مبادرة إنسانية لإنقاذ الأرواح، ومطلبنا الأساسي وقف قصف الطيران العشوائي والاستهداف الممنهج للمشافي وحماية المدنيين، ونطالب بإدخال المواد الطبية اللازمة على أسرع وجه ومستعدون لتزويد الأمم المتحدة أو من يمثلها بالمستلزمات الأساسية، كما نطالب بإدخال المواد الغذائية وحليب الأطفال وتأمين طريق لإجلاء الجرحى والمرضى ولدخول المساعدات الإنسانية وفي حال تعذر ذلك براً نطالب بإسقاطها جواً”.

رابط المصدر: أطباء حلب يناشدون الأمم المتحدة إنقاذ مدينتهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً