جنوب السودان تنفي شائعات عن وفاة سلفا كير

نفت حكومة جنوب السودان اليوم الأربعاء، شائعات جرى تناقلها لعدة أيام عن وفاة الرئيس سلفا كير، وأدت إلى زيادة التوتر في العاصمة جوبا. وقال وزير

الإعلام مايكل ماكوي لوث، للصحافيين في جوبا: “إنها مجرد أكاذيب، لا شيء من هذا، سلفا كير ليس حتى مريضاً”، مؤكداً أن هذه “الشائعات الهوجاء” هدفها قسمة شعب جنوب السودان.انتشرت الشائعات على تويتر ووصلت حتى أوغندا، إلى حيث قيل أن كير البالغ من العمر 65 عاماً نقل للعلاج.وقال سكان من جوبا إن العاصمة تشهد انتشاراً كبيراً للجنود إذ تزامنت الشائعات مع مخاوف من تجدد العنف في البلاد.وقال موسى مودي الذي لزم منزله “نحن خائفون. لا يمكن أن تعرف ما الذي يحدث حقيقة لكن هناك شائعات بأن الرئيس مات. يقال إن القتال قد يتجدد ولهذا أنا خائف”.وأكدت امرأة من سكان جوبا طلبت عدم ذكر اسمها أن بعض المدارس أغلقت أبوابها.وأضافت أن “هناك جنود في الطرقات، خصوصاً في الشوارع المحيطة بالوزارات وبمقر الرئيس. أنا في العمل لكني سأعود الآن. التوتر عال”.شهد جنوب السودان حرباً أهلية بنهاية 2013 بين قوات كير وقوات موالية لنائبه السابق رياك مشار الذي اتهم بالإعداد لانقلاب بعد سنتين من استقلال البلاد.وفشلت عدة محاولات لوقف القتال وبعد اتفاق للسلام وعودة مشار إلى العاصمة، اندلعت معارك في جوبا في يوليو (تموز) بين الجانبين.وأعرب المجتمع الدولي عن مخاوف عميقة من تجدد المعارك في البلد الذي قتل عشرات الآلاف من سكانه في ظروف وحشية، وشرد الملايين منهم.ودعا مشار الشهر الماضي إلى “المقاومة الشعبية المسلحة” ضد كير.وبعد أن فر إلى الخرطوم إثر معارك يوليو (تموز)، توجه كير الأربعاء، إلى جنوب أفريقيا لإجراء فحوصات طبية.وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان اليوم الأربعاء، إنها تشعر “بقلق كبير بشأن تقارير متزايدة حول اندلاع أعمال العنف والقتال في أنحاء مختلفة من البلاد خلال الأسابيع الماضية”.وأوضحت البعثة أن مدينة لير، في الشمال شهدت تبادلاً للقصف المدفعي، وإطلاق النار بين قوات كير ومشار، ما أدى إلى وقوع قتلى وتشريد أعداد من السكان.وفي بيان قالت بعثة الأمم المتحدة إنها لم تتمكن من دخول منطقة وردت تقارير عن مقتل 21 مدنياً فيها في كمين بين جوبا ومدينة يي الجنوبية نهاية الأسبوع الماضي.


الخبر بالتفاصيل والصور



نفت حكومة جنوب السودان اليوم الأربعاء، شائعات جرى تناقلها لعدة أيام عن وفاة الرئيس سلفا كير، وأدت إلى زيادة التوتر في العاصمة جوبا.

وقال وزير الإعلام مايكل ماكوي لوث، للصحافيين في جوبا: “إنها مجرد أكاذيب، لا شيء من هذا، سلفا كير ليس حتى مريضاً”، مؤكداً أن هذه “الشائعات الهوجاء” هدفها قسمة شعب جنوب السودان.

انتشرت الشائعات على تويتر ووصلت حتى أوغندا، إلى حيث قيل أن كير البالغ من العمر 65 عاماً نقل للعلاج.

وقال سكان من جوبا إن العاصمة تشهد انتشاراً كبيراً للجنود إذ تزامنت الشائعات مع مخاوف من تجدد العنف في البلاد.

وقال موسى مودي الذي لزم منزله “نحن خائفون. لا يمكن أن تعرف ما الذي يحدث حقيقة لكن هناك شائعات بأن الرئيس مات. يقال إن القتال قد يتجدد ولهذا أنا خائف”.

وأكدت امرأة من سكان جوبا طلبت عدم ذكر اسمها أن بعض المدارس أغلقت أبوابها.

وأضافت أن “هناك جنود في الطرقات، خصوصاً في الشوارع المحيطة بالوزارات وبمقر الرئيس. أنا في العمل لكني سأعود الآن. التوتر عال”.

شهد جنوب السودان حرباً أهلية بنهاية 2013 بين قوات كير وقوات موالية لنائبه السابق رياك مشار الذي اتهم بالإعداد لانقلاب بعد سنتين من استقلال البلاد.

وفشلت عدة محاولات لوقف القتال وبعد اتفاق للسلام وعودة مشار إلى العاصمة، اندلعت معارك في جوبا في يوليو (تموز) بين الجانبين.

وأعرب المجتمع الدولي عن مخاوف عميقة من تجدد المعارك في البلد الذي قتل عشرات الآلاف من سكانه في ظروف وحشية، وشرد الملايين منهم.

ودعا مشار الشهر الماضي إلى “المقاومة الشعبية المسلحة” ضد كير.

وبعد أن فر إلى الخرطوم إثر معارك يوليو (تموز)، توجه كير الأربعاء، إلى جنوب أفريقيا لإجراء فحوصات طبية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان اليوم الأربعاء، إنها تشعر “بقلق كبير بشأن تقارير متزايدة حول اندلاع أعمال العنف والقتال في أنحاء مختلفة من البلاد خلال الأسابيع الماضية”.

وأوضحت البعثة أن مدينة لير، في الشمال شهدت تبادلاً للقصف المدفعي، وإطلاق النار بين قوات كير ومشار، ما أدى إلى وقوع قتلى وتشريد أعداد من السكان.

وفي بيان قالت بعثة الأمم المتحدة إنها لم تتمكن من دخول منطقة وردت تقارير عن مقتل 21 مدنياً فيها في كمين بين جوبا ومدينة يي الجنوبية نهاية الأسبوع الماضي.

رابط المصدر: جنوب السودان تنفي شائعات عن وفاة سلفا كير

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً