الإمارات تطلق أول منظمة عالمية للأوقاف

أعلن وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات، محمد بن عبدالله القرقاوي، عن إطلاق “المنظمة العالمية للأوقاف”، الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم، وذلك خلال حفل افتتاح الدورة

الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، أمس الثلاثاء، بمدينة جميرا في دبي. وتهدف “المنظمة العالمية للأوقاف” إلى تنسيق عمل المؤسسات الخيرية الإسلامية في شتى أنحاء العالم لتعزيز العمل الوقفي وتطويره وتحسين ربحيته.وتتلقى مؤسسات الأوقاف التبرعات من المسلمين حول العالم لتشغيل مشروعات اجتماعية مثل المساجد والمدارس وبرامج الرعاية الاجتماعية، وتمتلك الأوقاف حيازات ضخمة من العقارات والشركات التجارية وغيرها من الأصول التي تقدر قيمتها وفقا لحكومة دبي بتريليون دولار أمريكي على مستوى العالم.وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف الوطنية بكندا وأحد الأعضاء المؤسسين في المنظمة العالمية للأوقاف عماد قدورة”من المهم أن نعزز جهودنا لإدارة واستثمار أصول ورأس مال وإيرادات الأوقاف بأسلوب يتفق مع أحكام الشريعة”. مبادرات شاملة وأفاد منسق أوقاف جنوب أفريقيا ومقرها جوهانسبرج  زين العابدين كاجي إن “المنظمة العالمية للأوقاف ستساعد مؤسسات الأوقاف في إعداد المبادرات وفقاً للموقع الجغرافي من أجل تحقيق الحد الأقصى من الأثر الاجتماعي”.وذكر أمين عام الأوقاف النيوزيلندي حسين بن يونس ة إن “المنظمة ستكون مسؤولة عن وضع توصيات لقوالب موحدة للأطر القانونية والتطبيقات الخارجية لمعايير الشريعة في المحاسبة والمراجعة والحوكمة”.وكانت دبي أعلنت عن المبادرة للمرة الأولى في عام 2013 في إطار جهود الإمارة للتوسع في المجالات المتنوعة للتمويل الإسلامي من البنوك إلى صناعة الطعام الحلال، ويشمل الأعضاء المؤسسون للمنظمة مؤسسات ودوائر الأوقاف في جنوب أفريقيا وكندا ونيوزيلندا واستراليا والولايات المتحدة وإمارتي دبي والشارقة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات، محمد بن عبدالله القرقاوي، عن إطلاق “المنظمة العالمية للأوقاف”، الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم، وذلك خلال حفل افتتاح الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، أمس الثلاثاء، بمدينة جميرا في دبي.

وتهدف “المنظمة العالمية للأوقاف” إلى تنسيق عمل المؤسسات الخيرية الإسلامية في شتى أنحاء العالم لتعزيز العمل الوقفي وتطويره وتحسين ربحيته.

وتتلقى مؤسسات الأوقاف التبرعات من المسلمين حول العالم لتشغيل مشروعات اجتماعية مثل المساجد والمدارس وبرامج الرعاية الاجتماعية، وتمتلك الأوقاف حيازات ضخمة من العقارات والشركات التجارية وغيرها من الأصول التي تقدر قيمتها وفقا لحكومة دبي بتريليون دولار أمريكي على مستوى العالم.

وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف الوطنية بكندا وأحد الأعضاء المؤسسين في المنظمة العالمية للأوقاف عماد قدورة”من المهم أن نعزز جهودنا لإدارة واستثمار أصول ورأس مال وإيرادات الأوقاف بأسلوب يتفق مع أحكام الشريعة”.

مبادرات شاملة

وأفاد منسق أوقاف جنوب أفريقيا ومقرها جوهانسبرج  زين العابدين كاجي إن “المنظمة العالمية للأوقاف ستساعد مؤسسات الأوقاف في إعداد المبادرات وفقاً للموقع الجغرافي من أجل تحقيق الحد الأقصى من الأثر الاجتماعي”.

وذكر أمين عام الأوقاف النيوزيلندي حسين بن يونس ة إن “المنظمة ستكون مسؤولة عن وضع توصيات لقوالب موحدة للأطر القانونية والتطبيقات الخارجية لمعايير الشريعة في المحاسبة والمراجعة والحوكمة”.

وكانت دبي أعلنت عن المبادرة للمرة الأولى في عام 2013 في إطار جهود الإمارة للتوسع في المجالات المتنوعة للتمويل الإسلامي من البنوك إلى صناعة الطعام الحلال، ويشمل الأعضاء المؤسسون للمنظمة مؤسسات ودوائر الأوقاف في جنوب أفريقيا وكندا ونيوزيلندا واستراليا والولايات المتحدة وإمارتي دبي والشارقة.

رابط المصدر: الإمارات تطلق أول منظمة عالمية للأوقاف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً