ألمانيا قد تشدد قواعد بقاء المرفوضة طلبات لجوئهم

قالت صحيفة دي فيلت الألمانية اليوم الأربعاء إن مسودة تشريع جديد ستجعل من الصعب على بعض المهاجرين الذين رفض طلب لجوئهم إلى ألمانيا الحصول على إعفاءات تسمح لهم بالبقاء في

البلاد. وأضافت الصحيفة أن التشريع الجديد الذي قدمه وزير الداخلية توماس دي مايتسيره ويجري تداوله في وزارات أخرى سيضع قواعد جديدة لترحيل المهاجرين الذين خالفوا القانون الألماني أو الذين يشكلون خطراً كبيراً.وبدأ دي مايتسيره والمسؤولون المحافظون الآخرون في الحكومة يلحون على إعادة توطين أسرع لمن رفضت طلبات اللجوء الخاصة بهم وذلك بعد سلسلة من الهجمات العنيفة في ألمانيا في يوليو (تموز) والتي نفذ اثنين منها لاجئون سوريون مرتبطون بتنظيم داعش.واعتقلت الشرطة يوم الإثنين سورياً عمره 22 عاماً منح لجوءاً مؤقتاً في يونيو (حزيران) 2015 وقال إنه كان مستعداً لشن هجمات مماثلة للهجمات التي نفذت في بروكسل وباريس. وقالت مصادر بالمخابرات أمس الثلاثاء إن الرجل لديه صلات بداعش.وقالت دي فيلت نقلاً عن مسودة التشريع إن من بين نحو 210 آلاف لاجئ جاءوا إلى البلاد حتى 31 أغسطس (آب) هناك 158190 مهاجراً طلب منهم مغادرة ألمانيا ومنحوا تسهيلات للبقاء في البلاد بشكل مؤقت.وجاء في مسودة التشريع: “إذا لم يكن الترحيل ممكناً لأن الأجنبي قام على سبيل المثال بتضليل السلطات بخصوص هويته أو جنسيته أو لأنه لا يتعاون مع المساعي للحصول على جواز سفر بديل فإنه لن يحصل بعد الآن على تصريح استثنائي للبقاء”.وأضافت الصحيفة أن رفض دولة المنشأ إصدار أوراق بديلة لن يكون مبرراً لمنح تسهيلات.وبالإضافة إلى ذلك فإن التشريع سيلزم السلطات بإبلاغ المهاجرين بأن أمامهم 30 يوماً فقط قبل ترحيلهم المقرر لتقليل احتمال الاختفاء لتفادي الترحيل من البلاد.وسيزيد التشريع كذلك المدة التي يمكن فيها احتجاز من يرفضون مغادرة البلاد إلى أسبوعين بدلاً من أربعة أيام في الوقت الحالي.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت صحيفة دي فيلت الألمانية اليوم الأربعاء إن مسودة تشريع جديد ستجعل من الصعب على بعض المهاجرين الذين رفض طلب لجوئهم إلى ألمانيا الحصول على إعفاءات تسمح لهم بالبقاء في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن التشريع الجديد الذي قدمه وزير الداخلية توماس دي مايتسيره ويجري تداوله في وزارات أخرى سيضع قواعد جديدة لترحيل المهاجرين الذين خالفوا القانون الألماني أو الذين يشكلون خطراً كبيراً.

وبدأ دي مايتسيره والمسؤولون المحافظون الآخرون في الحكومة يلحون على إعادة توطين أسرع لمن رفضت طلبات اللجوء الخاصة بهم وذلك بعد سلسلة من الهجمات العنيفة في ألمانيا في يوليو (تموز) والتي نفذ اثنين منها لاجئون سوريون مرتبطون بتنظيم داعش.

واعتقلت الشرطة يوم الإثنين سورياً عمره 22 عاماً منح لجوءاً مؤقتاً في يونيو (حزيران) 2015 وقال إنه كان مستعداً لشن هجمات مماثلة للهجمات التي نفذت في بروكسل وباريس. وقالت مصادر بالمخابرات أمس الثلاثاء إن الرجل لديه صلات بداعش.

وقالت دي فيلت نقلاً عن مسودة التشريع إن من بين نحو 210 آلاف لاجئ جاءوا إلى البلاد حتى 31 أغسطس (آب) هناك 158190 مهاجراً طلب منهم مغادرة ألمانيا ومنحوا تسهيلات للبقاء في البلاد بشكل مؤقت.

وجاء في مسودة التشريع: “إذا لم يكن الترحيل ممكناً لأن الأجنبي قام على سبيل المثال بتضليل السلطات بخصوص هويته أو جنسيته أو لأنه لا يتعاون مع المساعي للحصول على جواز سفر بديل فإنه لن يحصل بعد الآن على تصريح استثنائي للبقاء”.

وأضافت الصحيفة أن رفض دولة المنشأ إصدار أوراق بديلة لن يكون مبرراً لمنح تسهيلات.

وبالإضافة إلى ذلك فإن التشريع سيلزم السلطات بإبلاغ المهاجرين بأن أمامهم 30 يوماً فقط قبل ترحيلهم المقرر لتقليل احتمال الاختفاء لتفادي الترحيل من البلاد.

وسيزيد التشريع كذلك المدة التي يمكن فيها احتجاز من يرفضون مغادرة البلاد إلى أسبوعين بدلاً من أربعة أيام في الوقت الحالي.

رابط المصدر: ألمانيا قد تشدد قواعد بقاء المرفوضة طلبات لجوئهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً