مستشار الرئيس اليمني: لم نتسلم أي أفكار للحل السياسي

قال مستشار الرئيس اليمني، عضو لجنة المشاورات، محمد العامري، إن “عراقيل وضعتها الميليشيات الانقلابية تهدد بإفشال الجهود الأممية والدولية الرامية لعقد هدنة إنسانية”، موضحاً أن الحكومة لم تتسلم أي أفكار

لإحلال السلام حتى اللحظة، وذلك حسبما ذكرت صحيفة عكاظ، الأربعاء. وقال العامري في تصريحات للصحيفة: “أبلغنا مبعوث الأمم المتحدة موافقتنا على الهدنة 72 ساعة على أن يتزامن بدء الهدنة مع دخول قوافل المساعدات الإنسانية والطبية إلى مدينة تعز وفتح الممرات، لكن الانقلابيين يرفضون ذلك ويريدون هدنة دون أن يلتزموا بالجوانب الإنسانية وهذه نقطة خلاف كبيرة بيننا وبينهم”.وتابع: “الهدف من الهدنة ليس وقف الطيران مقابل التمدد والقمع التي تمارسه الميليشيات وإنما أن يستفيد الناس ويتم إنقاذ الأطفال والنساء من المعاناة”، مشيراً إلى أن “الأحداث تبدو في تسارع بعد حادثة الصالة الكبرى التي لا تستبعد أن تكون تصفية بينهم، حيث أن الميليشيات بعد تنفيذهم لتلك الجريمة عمدوا لتوظيفها سياسياً ومحلياً وهم يعملون في اتجاه تصعيدي معاكس”.وعما إذا كانت الحكومة قد تسلمت أي أفكار للحل السياسي، قال مستشار الرئيس: “لم نتسلم بعد أي أفكار للحل السياسي والحكومة أبلغت ولد الشيخ بأنها قدمت كل ما لديها والأمر أصبح في مرمى المجتمع الدولي”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مستشار الرئيس اليمني، عضو لجنة المشاورات، محمد العامري، إن “عراقيل وضعتها الميليشيات الانقلابية تهدد بإفشال الجهود الأممية والدولية الرامية لعقد هدنة إنسانية”، موضحاً أن الحكومة لم تتسلم أي أفكار لإحلال السلام حتى اللحظة، وذلك حسبما ذكرت صحيفة عكاظ، الأربعاء.

وقال العامري في تصريحات للصحيفة: “أبلغنا مبعوث الأمم المتحدة موافقتنا على الهدنة 72 ساعة على أن يتزامن بدء الهدنة مع دخول قوافل المساعدات الإنسانية والطبية إلى مدينة تعز وفتح الممرات، لكن الانقلابيين يرفضون ذلك ويريدون هدنة دون أن يلتزموا بالجوانب الإنسانية وهذه نقطة خلاف كبيرة بيننا وبينهم”.

وتابع: “الهدف من الهدنة ليس وقف الطيران مقابل التمدد والقمع التي تمارسه الميليشيات وإنما أن يستفيد الناس ويتم إنقاذ الأطفال والنساء من المعاناة”، مشيراً إلى أن “الأحداث تبدو في تسارع بعد حادثة الصالة الكبرى التي لا تستبعد أن تكون تصفية بينهم، حيث أن الميليشيات بعد تنفيذهم لتلك الجريمة عمدوا لتوظيفها سياسياً ومحلياً وهم يعملون في اتجاه تصعيدي معاكس”.

وعما إذا كانت الحكومة قد تسلمت أي أفكار للحل السياسي، قال مستشار الرئيس: “لم نتسلم بعد أي أفكار للحل السياسي والحكومة أبلغت ولد الشيخ بأنها قدمت كل ما لديها والأمر أصبح في مرمى المجتمع الدولي”.

رابط المصدر: مستشار الرئيس اليمني: لم نتسلم أي أفكار للحل السياسي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً