مسؤول أممي: الأمم المتحدة غير قادرة على حماية المدنيين في الكونغو

حذر مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة أمس الثلاثاء من أن الوضع السياسي “الهش للغاية” والعنف المتصاعد في جمهورية الكونغو الديمقراطية، يتجاوز قدرة بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على

حماية المدنيين في ذلك البلد. وشهدت جمهورية الكونغو احتجاجات حاشدة وأعمال عنف سقط خلالها عشرات القتلى خلال الأسابيع القليلة الماضية بسبب موعد انتخابات الرئاسة التي كان من المقرر أن تنعقد في نوفمبر (تشرين الثاني). وأجلت السلطات الانتخابية الانتخابات هذا الشهر حتى ديسمبر (كانون الأول) 2018 .وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مامان سيديكو، لمجلس الأمن: “بينما ستبذل البعثة كل ما بوسعها في حدود تفويضها لحماية المدنيين، فإن حجم التهديدات يفوق بشكل كبير قدرات البعثة”.وحذر سيديكو من أن جميع الجهات الفاعلة من الأطراف كلها تبدو راغبة على نحو متزايد في اللجوء إلى العنف “من دون وجود قرار فوري يلوح في الأفق”.وقال إنه “إذا استمر هذا المسار، أعتقد أن العنف على نطاق واسع سيكون شيئاً لا مفر منه”.وحث سيديكو مجلس الأمن على تشجيع الحوار السياسي بين الأطراف الرئيسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية والعمل مع الشركاء الإقليميين لإيجاد حل للانقسام السياسي.وتشعر المعارضة بالقلق من أن الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا الذي ستنتهي ولايته في 19 ديسمبر (كانون الأول)، يحاول تمديد فترة حكمه. ويقضي الدستور الحالي بعدم إمكانية الترشح لولاية ثالثة.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة أمس الثلاثاء من أن الوضع السياسي “الهش للغاية” والعنف المتصاعد في جمهورية الكونغو الديمقراطية، يتجاوز قدرة بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على حماية المدنيين في ذلك البلد.

وشهدت جمهورية الكونغو احتجاجات حاشدة وأعمال عنف سقط خلالها عشرات القتلى خلال الأسابيع القليلة الماضية بسبب موعد انتخابات الرئاسة التي كان من المقرر أن تنعقد في نوفمبر (تشرين الثاني). وأجلت السلطات الانتخابية الانتخابات هذا الشهر حتى ديسمبر (كانون الأول) 2018 .

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مامان سيديكو، لمجلس الأمن: “بينما ستبذل البعثة كل ما بوسعها في حدود تفويضها لحماية المدنيين، فإن حجم التهديدات يفوق بشكل كبير قدرات البعثة”.

وحذر سيديكو من أن جميع الجهات الفاعلة من الأطراف كلها تبدو راغبة على نحو متزايد في اللجوء إلى العنف “من دون وجود قرار فوري يلوح في الأفق”.

وقال إنه “إذا استمر هذا المسار، أعتقد أن العنف على نطاق واسع سيكون شيئاً لا مفر منه”.

وحث سيديكو مجلس الأمن على تشجيع الحوار السياسي بين الأطراف الرئيسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية والعمل مع الشركاء الإقليميين لإيجاد حل للانقسام السياسي.

وتشعر المعارضة بالقلق من أن الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا الذي ستنتهي ولايته في 19 ديسمبر (كانون الأول)، يحاول تمديد فترة حكمه. ويقضي الدستور الحالي بعدم إمكانية الترشح لولاية ثالثة.

رابط المصدر: مسؤول أممي: الأمم المتحدة غير قادرة على حماية المدنيين في الكونغو

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً