شرطة دبي تعيد فتاة بريطانية إلى أهلها

صورة أعادت شرطة دبي الفتاة البريطانية «كريستي ماكلي» إلى أهلها إثر تلقيها بلاغاً من والدتها يفيد بهروبها وهي في حالة نفسية حرجة، وعُثر عليها عند صديقتها في إمارة أخرى بعد أن تركت هاتفها ومركبتها. البداية

وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي إن الفتاة اختفت يوم الأحد الماضي وأن والدتها التي تقيم في بريطانيا حضرت إلى الدولة للبحث عنها بعد أن تعذر الاتصال بها، لافتا إلى أن اتصالا ورد إلى شرطة دبي يفيد باختفائها، وعلى الفور تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للبحث عنها، وفي الوقت نفسه قام أصدقاء كريستي بإنشاء صفحة على «فيسبوك» بعنوان «ساعدونا في العثور على كريستي» بعد 24 ساعة من اختفائها، ولقيت الصفحة تفاعلا واسعا من المقيمين بالدولة، ونشر الأصدقاء بعض المعلومات عن نوع ورقم مركبة كريستي وذكروا بأن آخر يوم شوهدت فيه كان يوم الأحد في منطقة البرشاء كما تغيبت عن عملها في ذلك اليوم. استنفار وأشار اللواء المنصوري إلى أنه تم التأكد أن مكروها لم يصب الفتاة التي تبلغ من العمر 27 عاما بعد التنسيق مع عدد من المستشفيات في الدولة، وبدأت خطة البحث، وبالفعل تم التأكد من تواجدها لدى صديقتها التي تقيم في إمارة أخرى، فيما أكدت احدى صديقاتها أن كريستي كانت تمر بأزمة نفسية، وأنها كانت تنوي الانتحار وتركت مركبتها وهاتفها وذهبت إلى جهة غير معلومة، فيما أبلغت والدتها التي تقيم في بريطانيا التي حضرت على الفور، مؤكدا أنه تم تسليم الفتاة إلى أسرتها التي قدمت الشكر الجزيل لشرطة دبي. تعامل ولفت اللواء المنصوري إلى أن كافة بلاغات التغيب تعامل بسرعة كبيرة حفاظا على أن يكون مكروها قد أصاب الشخص وأن يتم العثور عليه سليما هي من أولويات شرطة دبي وأنه في أغلب البلاغات لا ينظر إلى مرور أو عدم مرور 24 ساعة على المتغيب، إلا انه في الوقت نفسه تسجل بعض بلاغات تغيب دون داع في حالات مثل المشاجرات العائلية أو المرور بأزمة نفسية حيث يختفي الشخص فترة ثم يعود بعد أن يهدأ.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أعادت شرطة دبي الفتاة البريطانية «كريستي ماكلي» إلى أهلها إثر تلقيها بلاغاً من والدتها يفيد بهروبها وهي في حالة نفسية حرجة، وعُثر عليها عند صديقتها في إمارة أخرى بعد أن تركت هاتفها ومركبتها.

البداية

وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي إن الفتاة اختفت يوم الأحد الماضي وأن والدتها التي تقيم في بريطانيا حضرت إلى الدولة للبحث عنها بعد أن تعذر الاتصال بها، لافتا إلى أن اتصالا ورد إلى شرطة دبي يفيد باختفائها، وعلى الفور تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للبحث عنها، وفي الوقت نفسه قام أصدقاء كريستي بإنشاء صفحة على «فيسبوك» بعنوان «ساعدونا في العثور على كريستي» بعد 24 ساعة من اختفائها، ولقيت الصفحة تفاعلا واسعا من المقيمين بالدولة، ونشر الأصدقاء بعض المعلومات عن نوع ورقم مركبة كريستي وذكروا بأن آخر يوم شوهدت فيه كان يوم الأحد في منطقة البرشاء كما تغيبت عن عملها في ذلك اليوم.

استنفار

وأشار اللواء المنصوري إلى أنه تم التأكد أن مكروها لم يصب الفتاة التي تبلغ من العمر 27 عاما بعد التنسيق مع عدد من المستشفيات في الدولة، وبدأت خطة البحث، وبالفعل تم التأكد من تواجدها لدى صديقتها التي تقيم في إمارة أخرى، فيما أكدت احدى صديقاتها أن كريستي كانت تمر بأزمة نفسية، وأنها كانت تنوي الانتحار وتركت مركبتها وهاتفها وذهبت إلى جهة غير معلومة، فيما أبلغت والدتها التي تقيم في بريطانيا التي حضرت على الفور، مؤكدا أنه تم تسليم الفتاة إلى أسرتها التي قدمت الشكر الجزيل لشرطة دبي.

تعامل

ولفت اللواء المنصوري إلى أن كافة بلاغات التغيب تعامل بسرعة كبيرة حفاظا على أن يكون مكروها قد أصاب الشخص وأن يتم العثور عليه سليما هي من أولويات شرطة دبي وأنه في أغلب البلاغات لا ينظر إلى مرور أو عدم مرور 24 ساعة على المتغيب، إلا انه في الوقت نفسه تسجل بعض بلاغات تغيب دون داع في حالات مثل المشاجرات العائلية أو المرور بأزمة نفسية حيث يختفي الشخص فترة ثم يعود بعد أن يهدأ.

رابط المصدر: شرطة دبي تعيد فتاة بريطانية إلى أهلها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً