أم تطعن رضيعها 14 مرة وتدفنه حيا

عرضت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تقريرًا للطفل المعجزة، الذي لا يموت، لاسيما وأنه نجا من الموت رغم طعنه 14 مرة في بطنه، وإلقائه في قبر عميق بتايلاند. وقالت الصحيفة، إن الطفل البالغ من العمر 7 أشهر، ويدعى “ايديني”، ألقي في قبر عمقه 8 بوصات، في إقليم خون كاين، بتايلاند، في

فبراير الماضي، عقب أيام فقط من ولادته. وأشارت الصحيفة، إلى أن الطفل لا يزال على قيد الحياة، وتم نقله إلى دار أيتام، حيث ستتم رعايته من قبل زوجين سويديين. وكان الطفل الرضيع، يعاني من إصابات بالغة، بعدما طُعن 14 مرة في بطنه، وترك في القبر ليموت، وهو على قيد الحياة، ومع ذلك رأت إحدى رعاة الماشية قدمًا تخرج من تحت شجرة الكافور، لتنقذ الطفل وتكتب له حياة جديدة. وقالت السيدة، إنها سمعت صراخ الطفل؛ ما جعلها تُدرك أنه مدفون تحت الشجرة، ما دفعها للحفر، وإزالة التراب من عليه، حتى اكتشفت أنه حديث الولادة، ومصاب في بطنه، ما جعلها تهرع به إلى المستشفى لعلاجه من الطعنات. وأكد الأطباء، أن ضغط التربة على جسده، حال دون أن ينزف حتى الموت، فيما قالت السيدة “كرونجييت”، التي انقذت الطفل: “في البداية كنت أظنه حيوانًا أليفًا، حتى رأيت قدمه”. وأضافت: “حاولت أن أتمالك نفسي، خاصة أن الطفل كان مدفونًا ووجهه في الأرض”. وأشارت الصحيفة، إلى أنه عقب تلقي الطفل الرعاية الصحية اللازمة، تم نقله إلى دار أيتام، ومن المتوقع أن يتبناه زوجان من السويد. وقال سوباتشي ثوبي، من دار الأيتام، إنه سعيد جدًا بالطفل الصغير، خاصة أنه سيعيش حياة سعيدة في السويد، لافتًا: “نحن سعداء جدًا لأنه سيعيش حياة كريمة، وسينتقل إلى منزل جديد”. في حين قالت السيدة “كرونجيت” وزوجها إنهما سعيدان جدًا لأن الطفل الصغير سيذهب إلى منزل جديد، وأشارت إلى أنه طفل محظوظ جدًا، لبقائه حتى الآن على قيد الحياة. ويعتقد الأطباء أن الطفل تلقى معاملة سيئة من قبل والدته، وهي امرأة محلية، تبلغ من العمر 42 عامًا، حيث تم التعرف عليها من آثار الدراجة النارية التي كانت إلى جانب مكان دفن الطفل، ووجهت إليها الشرطة تهمة الشروع في القتل. .


الخبر بالتفاصيل والصور


أم تطعن رضيعها 14 مرة وتدفنه حيا

عرضت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تقريرًا للطفل المعجزة، الذي لا يموت، لاسيما وأنه نجا من الموت رغم طعنه 14 مرة في بطنه، وإلقائه في قبر عميق بتايلاند.

وقالت الصحيفة، إن الطفل البالغ من العمر 7 أشهر، ويدعى “ايديني”، ألقي في قبر عمقه 8 بوصات، في إقليم خون كاين، بتايلاند، في فبراير الماضي، عقب أيام فقط من ولادته.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الطفل لا يزال على قيد الحياة، وتم نقله إلى دار أيتام، حيث ستتم رعايته من قبل زوجين سويديين.

وكان الطفل الرضيع، يعاني من إصابات بالغة، بعدما طُعن 14 مرة في بطنه، وترك في القبر ليموت، وهو على قيد الحياة، ومع ذلك رأت إحدى رعاة الماشية قدمًا تخرج من تحت شجرة الكافور، لتنقذ الطفل وتكتب له حياة جديدة.

وقالت السيدة، إنها سمعت صراخ الطفل؛ ما جعلها تُدرك أنه مدفون تحت الشجرة، ما دفعها للحفر، وإزالة التراب من عليه، حتى اكتشفت أنه حديث الولادة، ومصاب في بطنه، ما جعلها تهرع به إلى المستشفى لعلاجه من الطعنات.

وأكد الأطباء، أن ضغط التربة على جسده، حال دون أن ينزف حتى الموت، فيما قالت السيدة “كرونجييت”، التي انقذت الطفل: “في البداية كنت أظنه حيوانًا أليفًا، حتى رأيت قدمه”.

وأضافت: “حاولت أن أتمالك نفسي، خاصة أن الطفل كان مدفونًا ووجهه في الأرض”.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه عقب تلقي الطفل الرعاية الصحية اللازمة، تم نقله إلى دار أيتام، ومن المتوقع أن يتبناه زوجان من السويد.

وقال سوباتشي ثوبي، من دار الأيتام، إنه سعيد جدًا بالطفل الصغير، خاصة أنه سيعيش حياة سعيدة في السويد، لافتًا: “نحن سعداء جدًا لأنه سيعيش حياة كريمة، وسينتقل إلى منزل جديد”.

في حين قالت السيدة “كرونجيت” وزوجها إنهما سعيدان جدًا لأن الطفل الصغير سيذهب إلى منزل جديد، وأشارت إلى أنه طفل محظوظ جدًا، لبقائه حتى الآن على قيد الحياة.

ويعتقد الأطباء أن الطفل تلقى معاملة سيئة من قبل والدته، وهي امرأة محلية، تبلغ من العمر 42 عامًا، حيث تم التعرف عليها من آثار الدراجة النارية التي كانت إلى جانب مكان دفن الطفل، ووجهت إليها الشرطة تهمة الشروع في القتل.

رابط المصدر: أم تطعن رضيعها 14 مرة وتدفنه حيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً