أبو الشوارب: فوز مرشحي النصر ليس من قبيل المصادفة

أكد عبد الرحمن أبو الشوارب رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية، أن فوز مرشحي النصر برئاسة الاتحادات الرياضية للدورة الرياضية من 2016 إلى 2020،. والتي أجريت فيها انتخابات خلال الشهور الماضية، لم يأت من فراغ، ولكنه نتيجة عمل وتخطيط له من قبل إدارة النادي، بداية

باختيار أصحاب الكفاءات لخوض تلك الانتخابات على مقاعد الرئاسة، ثم دعمهم بكل ما يلزم من إدارة النادي، والهدف في المقام الأول، كان خدمة الرياضة الإماراتية، وليس مجرد تواجد النصر على مقاعد الرئاسة. وقال رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية: «بدأنا العمل والتخطيط للانتخابات التي أجريت للاتحادات الرياضية هذا العام، بالكثير من الاهتمام، لترشيح شخصيات ذات كفاءة عالية لشغل منصب الرئيس في الكثير من الاتحادات. والذين تم اختيارهم من خلال جلسات ودراسات مرتبة، وشرطنا الأساسي، بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، بأن يكون مرشح النادي، صاحب شخصية قيادية، وذا كفاءة لخدمة اللعبة على مستوى الدولة أولاً، ويكون عنصراً فعالاً، إضافة إلى أن المرشح نفسه، تكون لديه الرغبة في الترشح، وخدمة الرياضة في الدولة». طموح وأكمل أبو الشوارب: «من لمسنا فيه الطموح والتطور في المستقبل، تم ترشحه لشغل أحد مقاعد العضوية في تلك الاتحادات الرياضية، بهدف اكتساب الخبرة اللازمة، على أن يتم ذلك في الوقت المناسب، لخوض الانتخابات على الرئاسة، بعدما يكتسب خبرة العمل الإداري، وثقة أعضاء الجمعية العمومية من خلال رؤية عمله على أرض الواقع، مثلما تم مع الدكتور أحمد خورشيد المطوع عضو اتحاد الكرة الطائرة، وفريد محمد القيواني عضو اتحاد كرة السلة، وهما من الشخصيات التي ينتظرهما مستقبل كبير في عالم الرياضة الإماراتية». وتابع: «ثم إن فوز مرشحي النصر بمقاعد الرئاسة في الاتحادات التي خاضوا انتخاباتها، كان بنيلهم ثقة أعضاء الجمعيات العمومية لتلك الاتحادات وهو ما يعني حسن اختيار نادي النصر، لمرشحيه على مقاعد الرئاسة، ومدى خبرة هؤلاء المرشحين في الألعاب التي تقدموا لتولي مسؤوليتها طوال السنوات الأربع المقبلة، ونحن حريصون على نجاح مرشحي النصر في عملهم القيادي للرياضة في الدولة، وسوف نستمر في دعمهم حتى نهاية الدورة الإدارية في عام 2020». مصلحة أوضح رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية: «نحن على ثقة أن تطور العمل في الاتحادات الرياضية، يعني التطور في رياضة الدولة، وهي توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. والتي نعمل على تطبيقها على أرض الواقع، ولذا نحن حريصون على دعم كافة الألعاب الرياضية، بما لدى نادي النصر من إمكانيات، والفائدة العائدة من تولي الشخص المناسب لمسؤولية القيادة في أي اتحاد، مشتركة بين النصر وباقي الأندية، والشخص المسؤول عليه العمل للمصلحة العامة، وليس معنى أنه مرشح للنصر، أن يعمل فقط لمصلحة النصر، لأن هذا يضر بمصلحة الرياضة الإماراتية، والانتماء للنادي شيء، والمصلحة العامة شيء آخر». شكر كما توجه عبد الرحمن أبو الشوارب، بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس نادي النصر، على دعمه الدائم للنادي وللرياضة في الدولة، وأكد أن اختيار الإدارة الحالية لـ«العميد»، وضعها أمام مسؤولية كبيرة، وأن الإدارة حريصة على بذل أقصى طاقة للقيام بواجباتها، وأن الإدارة حققت نجاحات كثيرة ليس فقط في شق دعم مرشحي النصر، للفوز برئاسة الاتحادات التي خاضوا انتخاباتها. وقال: «نحن في نادي النصر، نطبق نظاماً أشبه بالاحتراف، بالنسبة لمعظم اللاعبين في الألعاب الفردية والجماعية، بعدما تم التعاقد معهم لتوضيح واجبات النادي مقابل التزام اللاعب، وهي تعاقدات مختلفة عن الاحتراف الكامل الحالي في كرة القدم، وهدفها خلق نوع من الانضباط، وتنظيم العمل الإداري، وحفظ حقوق كل من النادي واللاعب». وأشاد عبد الرحمن أبو الشوارب، بقوة العلاقة بين النصر ومجلس دبي الرياضي، وبعمق التعاون إلى أبعد مدى، وأكد على أن المجلس يقوم بأدوار مهمة مع أندية دبي لخدمة الرياضة عموماً. كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، للدعم الكبير والمتابعة المستمرة، مشيراً إلى أن سموه منح الرياضة في الدولة، الكثير من اهتمامه بالدعم اللامحدود والمتابعة، والمشاركة في مختلف الرياضات. 19 يترأس المهندس مروان بن غليطة مرشح نادي النصر، مجلس إدارة اتحاد كرة القدم حتى 2020، بعد حصوله على 19 صوتاً، في منافسة قوية مع الرئيس السابق للاتحاد يوسف السركال من نادي الشباب، والذي حصل على 15 صوتاً، في الانتخابات التي جرت هذا العام. ويضم مجلس الإدارة الجديد للاتحاد، في مقعدي نائب الرئيس كلاً من عبدالله ناصر الجنيبي مرشح نادي الظفرة، وسعيد عبيد الطنيجي مرشح نادي الذيد، وشغل مقاعد العضوية كل من الأعضاء ﺭﺍﺷﺪ ﺍﻟﺰﻋﺎﺑﻲ، ﺃﻣﻞ ﺑﻮﺷﻼﺥ، هشام ﺍﻟﺰﺭﻋﻮﻧﻲ، ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﺠرﻣﻦ، ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻴﻤﺎﺣﻲ، ﻣﺴﻠﻢ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻱ، محمد الهاجري، ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻤﻬﺒﻮﺑﻲ، ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻐﻔﻠﻲ وﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻮهاب. 2012 احتفظ المهندس داوود الهاجري مرشح نادي النصر، برئاسة اتحاد كرة الطاولة للدورة الثانية على التوالي، وجاء فوزه بالدورة الأخيرة بالتزكية، بعدما تقدم وحيداً لشغل منصب الرئيس، والذي كان يتولاه في الدورة الأولى من 2012 إلى 2016. وضم مجلس إدارة الاتحاد معه في العضوية كلاً من إبراهيم العسم من نادي فلج المعلا، وحسن الزرعوني من نادي الشعب، وأحمد جمعة البحر من نادي الشباب، وعبدالرحمن المنهالي مرشح نادي الجزيرة، وعلي الظنحاني من نادي العروبة، وفازت مجد البلوشي من نادي الشباب، بمقعد السيدات بالتزكية. 10 يترأس المستشار أحمد الكمالي عضو الاتحاد الدولي لألعاب القوى، رئاسة اتحاد ألعاب القوى حتى 2020، بعد خوضه الانتخابات للدورة الجديدة، مرشحاً عن نادي النصر، وحصد 10 أصوات، مقابل 8 أصوات لمنافسه مرشح نادي الشارقة، محمد بن هندي. وسبق أن تولى المستشار الكمالي، رئاسة اتحاد ألعاب القوى، في الدورتين السابقتين من 2008 إلى 2012، ومن 2012 إلى 2016، وكان مرشحاً وقتها من النادي الأهلي، والذي يشغل أحد مقاعد عضوية مجلس إدارته. ولم يقدم نادي النصر، أي مرشحين للتنافس على مقاعد العضوية، والتي ضمت صالح محمد حسن وعلي محمد بن زايد المخزومي وراشد إسماعيل مبارك النعيمي وراشد سلطان سيف الكتبي وعلي خميس راشد النيادي وناصر المعمري، وسحر أحمد العوبد التي فازت بمقعد المرأة من نادي الوصل.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد عبد الرحمن أبو الشوارب رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية، أن فوز مرشحي النصر برئاسة الاتحادات الرياضية للدورة الرياضية من 2016 إلى 2020،.

والتي أجريت فيها انتخابات خلال الشهور الماضية، لم يأت من فراغ، ولكنه نتيجة عمل وتخطيط له من قبل إدارة النادي، بداية باختيار أصحاب الكفاءات لخوض تلك الانتخابات على مقاعد الرئاسة، ثم دعمهم بكل ما يلزم من إدارة النادي، والهدف في المقام الأول، كان خدمة الرياضة الإماراتية، وليس مجرد تواجد النصر على مقاعد الرئاسة.

وقال رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية: «بدأنا العمل والتخطيط للانتخابات التي أجريت للاتحادات الرياضية هذا العام، بالكثير من الاهتمام، لترشيح شخصيات ذات كفاءة عالية لشغل منصب الرئيس في الكثير من الاتحادات.

والذين تم اختيارهم من خلال جلسات ودراسات مرتبة، وشرطنا الأساسي، بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، بأن يكون مرشح النادي، صاحب شخصية قيادية، وذا كفاءة لخدمة اللعبة على مستوى الدولة أولاً، ويكون عنصراً فعالاً، إضافة إلى أن المرشح نفسه، تكون لديه الرغبة في الترشح، وخدمة الرياضة في الدولة».

طموح

وأكمل أبو الشوارب: «من لمسنا فيه الطموح والتطور في المستقبل، تم ترشحه لشغل أحد مقاعد العضوية في تلك الاتحادات الرياضية، بهدف اكتساب الخبرة اللازمة، على أن يتم ذلك في الوقت المناسب، لخوض الانتخابات على الرئاسة، بعدما يكتسب خبرة العمل الإداري، وثقة أعضاء الجمعية العمومية من خلال رؤية عمله على أرض الواقع، مثلما تم مع الدكتور أحمد خورشيد المطوع عضو اتحاد الكرة الطائرة، وفريد محمد القيواني عضو اتحاد كرة السلة، وهما من الشخصيات التي ينتظرهما مستقبل كبير في عالم الرياضة الإماراتية».

وتابع: «ثم إن فوز مرشحي النصر بمقاعد الرئاسة في الاتحادات التي خاضوا انتخاباتها، كان بنيلهم ثقة أعضاء الجمعيات العمومية لتلك الاتحادات

وهو ما يعني حسن اختيار نادي النصر، لمرشحيه على مقاعد الرئاسة، ومدى خبرة هؤلاء المرشحين في الألعاب التي تقدموا لتولي مسؤوليتها طوال السنوات الأربع المقبلة، ونحن حريصون على نجاح مرشحي النصر في عملهم القيادي للرياضة في الدولة، وسوف نستمر في دعمهم حتى نهاية الدورة الإدارية في عام 2020».

مصلحة

أوضح رئيس شركة النصر للألعاب الرياضية: «نحن على ثقة أن تطور العمل في الاتحادات الرياضية، يعني التطور في رياضة الدولة، وهي توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

والتي نعمل على تطبيقها على أرض الواقع، ولذا نحن حريصون على دعم كافة الألعاب الرياضية، بما لدى نادي النصر من إمكانيات، والفائدة العائدة من تولي الشخص المناسب لمسؤولية القيادة في أي اتحاد، مشتركة بين النصر وباقي الأندية، والشخص المسؤول عليه العمل للمصلحة العامة، وليس معنى أنه مرشح للنصر، أن يعمل فقط لمصلحة النصر، لأن هذا يضر بمصلحة الرياضة الإماراتية، والانتماء للنادي شيء، والمصلحة العامة شيء آخر».

شكر

كما توجه عبد الرحمن أبو الشوارب، بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس نادي النصر، على دعمه الدائم للنادي وللرياضة في الدولة، وأكد أن اختيار الإدارة الحالية لـ«العميد»، وضعها أمام مسؤولية كبيرة، وأن الإدارة حريصة على بذل أقصى طاقة للقيام بواجباتها، وأن الإدارة حققت نجاحات كثيرة ليس فقط في شق دعم مرشحي النصر، للفوز برئاسة الاتحادات التي خاضوا انتخاباتها.

وقال: «نحن في نادي النصر، نطبق نظاماً أشبه بالاحتراف، بالنسبة لمعظم اللاعبين في الألعاب الفردية والجماعية، بعدما تم التعاقد معهم لتوضيح واجبات النادي مقابل التزام اللاعب، وهي تعاقدات مختلفة عن الاحتراف الكامل الحالي في كرة القدم، وهدفها خلق نوع من الانضباط، وتنظيم العمل الإداري، وحفظ حقوق كل من النادي واللاعب».

وأشاد عبد الرحمن أبو الشوارب، بقوة العلاقة بين النصر ومجلس دبي الرياضي، وبعمق التعاون إلى أبعد مدى، وأكد على أن المجلس يقوم بأدوار مهمة مع أندية دبي لخدمة الرياضة عموماً.

كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، للدعم الكبير والمتابعة المستمرة، مشيراً إلى أن سموه منح الرياضة في الدولة، الكثير من اهتمامه بالدعم اللامحدود والمتابعة، والمشاركة في مختلف الرياضات.

19

يترأس المهندس مروان بن غليطة مرشح نادي النصر، مجلس إدارة اتحاد كرة القدم حتى 2020، بعد حصوله على 19 صوتاً، في منافسة قوية مع الرئيس السابق للاتحاد يوسف السركال من نادي الشباب، والذي حصل على 15 صوتاً، في الانتخابات التي جرت هذا العام.

ويضم مجلس الإدارة الجديد للاتحاد، في مقعدي نائب الرئيس كلاً من عبدالله ناصر الجنيبي مرشح نادي الظفرة، وسعيد عبيد الطنيجي مرشح نادي الذيد، وشغل مقاعد العضوية كل من الأعضاء ﺭﺍﺷﺪ ﺍﻟﺰﻋﺎﺑﻲ، ﺃﻣﻞ ﺑﻮﺷﻼﺥ، هشام ﺍﻟﺰﺭﻋﻮﻧﻲ، ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﺠرﻣﻦ، ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻴﻤﺎﺣﻲ، ﻣﺴﻠﻢ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻱ، محمد الهاجري، ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻤﻬﺒﻮﺑﻲ، ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻐﻔﻠﻲ وﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻮهاب.

2012

احتفظ المهندس داوود الهاجري مرشح نادي النصر، برئاسة اتحاد كرة الطاولة للدورة الثانية على التوالي، وجاء فوزه بالدورة الأخيرة بالتزكية، بعدما تقدم وحيداً لشغل منصب الرئيس، والذي كان يتولاه في الدورة الأولى من 2012 إلى 2016.

وضم مجلس إدارة الاتحاد معه في العضوية كلاً من إبراهيم العسم من نادي فلج المعلا، وحسن الزرعوني من نادي الشعب، وأحمد جمعة البحر من نادي الشباب، وعبدالرحمن المنهالي مرشح نادي الجزيرة، وعلي الظنحاني من نادي العروبة، وفازت مجد البلوشي من نادي الشباب، بمقعد السيدات بالتزكية.

10

يترأس المستشار أحمد الكمالي عضو الاتحاد الدولي لألعاب القوى، رئاسة اتحاد ألعاب القوى حتى 2020، بعد خوضه الانتخابات للدورة الجديدة، مرشحاً عن نادي النصر، وحصد 10 أصوات، مقابل 8 أصوات لمنافسه مرشح نادي الشارقة، محمد بن هندي.

وسبق أن تولى المستشار الكمالي، رئاسة اتحاد ألعاب القوى، في الدورتين السابقتين من 2008 إلى 2012، ومن 2012 إلى 2016، وكان مرشحاً وقتها من النادي الأهلي، والذي يشغل أحد مقاعد عضوية مجلس إدارته.

ولم يقدم نادي النصر، أي مرشحين للتنافس على مقاعد العضوية، والتي ضمت صالح محمد حسن وعلي محمد بن زايد المخزومي وراشد إسماعيل مبارك النعيمي وراشد سلطان سيف الكتبي وعلي خميس راشد النيادي وناصر المعمري، وسحر أحمد العوبد التي فازت بمقعد المرأة من نادي الوصل.

رابط المصدر: أبو الشوارب: فوز مرشحي النصر ليس من قبيل المصادفة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً