منظومـة النصـر وصفـة النـجـــاح في الانتخابات الرياضيــــة

استراتيجية طموحة لمنتخبات كرة القدم الواضح للجميع أن التفوق الانتخابي الأخير لمرشحي النصر، لم يكن من قبيل المصادفة، ولكنه نتيجة عمل وتخطيط من إدارة النادي بهدف المصلحة العامة، من خلال الدفع بالكوادر القادرة على تطوير منظومة العمل الرياضي للدولة، إلى صدارة المشهد الرياضي، بصرف

النظر عن انتماءات تلك الشخصيات، لنرى أسامة الشعفار أحد أبناء نادي الوصل، يخوض ويفوز برئاسة اتحاد الدراجات مرشحاً عن نادي النصر. ونرى المستشار أحمد الكمالي عضو الاتحاد الدولي لألعاب القوى، يخوض ويفوز برئاسة اتحاد ألعاب القوى الإماراتي للدورة الثالثة على التوالي، وهو مرشح عن نادي النصر، رغم عضويته في مجلس إدارة النادي الأهلي، والذي خاض باسمه الانتخابات في الدورتين السابقتين. هناك اتفاق جماعي من الرؤساء الخمسة، على أن فوزهم برئاسة اتحادات كرة القدم والطاولة واليد والدراجات وألعاب القوى، جاء نتيجة دعم ومساندة قوية من نادي النصر، ولكن هذا لا يعني تفضيل «بيت العميد» على باقي الأندية من قبل تلك الاتحادات، لأنهم جاؤوا بهدف خدمة الرياضة في الدولة، وفق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس نادي النصر، وبالتالي شعارهم هو المصلحة العامة وخدمة الوطن. مروان بن غليطة: «العميد» غني بقياداته وأبنائه أكد المهندس مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، أن نادي النصر «العميد» غني بقياداته برئاسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، وأبنائه الذين يثبتون أنهم من الكفاءات الإدارية القادرة علي إدارة دفة الرياضة في مختلف تخصصاتها ومناصبها، والمساهمة في رقي المستوى الرياضي، سعياً لمواصلة تحقيق الإنجازات التي يفخر بها الوطن دائماً في كافة المحافل والمجالات. كوادر وقال المهندس مروان بن غليطة، والذي فاز برئاسة اتحاد الكرة من خلال خوضه للانتخابات مرشحاً عن نادي النصر: «في فترة من الفترات، أحجم عدد من الكوادر الإدارية الذين ينتمون إلى «بيت العميد»، عن الترشح في انتخابات الاتحادات الرياضية خلال السنوات الماضية، مما أبعد تلك الكفاءات عن فرصة تقديم عصارة خبرتهم وجهدهم لتطور الرياضة. ولكن بعد تغير الاستراتيجيات والفكر، رأي «العميد»، أن تستفيد الساحة الرياضية من خبرات كوادره وأبنائه، فتم ترشيح عدد من القيادات لتولي مهمة قيادة العديد من الاتحادات التي شهدت انتخابات لتشكيل مجالس إدارتها خلال الشهور الأخيرة. وتفاعلت الساحة الرياضية مع الفكر النصراوي الجديد، وتم منح تلك الكوادر المؤهلة الثقة لإحداث التطور المنشود، إلى جانب جهد وفكر باقي الأعضاء من أبناء الوطن في مجالس الإدارات». نجاح وتمنى المهندس مروان بن غليطة، أن تنجح مجالس إدارات الاتحادات الرياضية سواء المنتخبة من قبل الجمعيات العمومية أو المعينة بقرارات إدارية في تحقيق الطفرة المرجوة للارتقاء بالرياضة الإماراتية والمنتخبات الوطنية خلال الدورة الانتخابية الجديدة الممتدة حتى عام 2020، سعياً لوصول رياضة الإمارات للمكانة المستحقة لها على الصعيدين القاري والدولي. وقال: «هذا التطور المنشود لن يأتي، إلا بتقديم أفكار جديدة، والعمل بروح الجماعة والفريق الواحد، وأن يكون العمل مبنياً على أسس علمية وأفكار واقعية تحقق المنشود في ظل طموحات عالية سواء من القادة أو الجماهير». نقلة كما أكد المهندس مروان بن غليطة، على سعي مجلس الإدارة الحالي لاتحاد الكرة، على إحداث النقلة النوعية المطلوبة، قائلاً: «إننا في اتحاد الكرة الإماراتي، بدأنا التخطيط للارتقاء بالمستوى المنتخبات الوطنية من خلال استراتيجية ممتدة حتى 2020، ونأمل أن نوفق في أحداث النقلة النوعية المطلوبة، بجهد إخواني أعضاء مجلس الإدارة، وتعاون مختلف الجهات، كما نسعى إلى تحقيق حلم الوصول إلى كأس العالم في روسيا 2018». الجدير بالذكر، أن المهندس مروان بن غليطة، تولى رئاسة اتحاد كرة القدم، بعد حصوله على 19 صوتاً، أمام منافسه الرئيس السابق للاتحاد يوسف السركال مرشح نادي الشباب، والذي حصل على 15 صوتاً، وذلك بعدما أقنع برنامج مروان، أعضاء الجمعية العمومية، بتطلعه للمستقبل من باب الفكر الجديد، إلى جانب شخصيته الناجحة. الكمالي: نلت «هاتريك» القوى باحترافية «العميد» أشاد المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى، رئيس الاتحاد الإماراتي لأم الألعاب، باختيارات إدارة نادي النصر للشخصيات التي قامت بترشيحها لخوض الانتخابات الأخيرة، والدليل النجاح بنسبة 100% للمتقدمين لشغل منصب الرئاسة في 5 اتحادات رياضية، وهو ما يحسب ضمن سلسلة نجاحات الإدارة النصراوية في السنوات الأخيرة. وقال: «أشكر إدارة نادي النصر، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، على ترشيحها لي لمنصب رئيس اتحاد ألعاب القوى، وكذلك أشكر مجلس دبي الرياضي بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس، والمهندس مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، على دعمهم لي خلال مرحلة الانتخابات الأخيرة». فلسفة أوضح المستشار الكمالي: «قامت إدارة نادي النصر، بترشيحي لخوض انتخابات ألعاب القوى على منصب الرئاسة، رغم أنني عضو بمجلس إدارة النادي الأهلي، وهو ما يؤكد فلسفة العمل والفكر الاحترافي للأسرة الرياضية في إدارة «بيت العميد». والتي تبحث عن الكفاءات القادرة على خدمة الرياضة الإماراتية، بصرف النظر عن انتماءاتها لأندية أخرى، وأنا سعيد بتلك الثقة التي منحتها إلي إدارة نادي النصر، وأتمنى أن أواصل تحقيق النجاح الذي يخدم الرياضة الإماراتية، وفكرها الجديد بالتطوير خلال الدورة المقبلة الممتدة حتى 2020». توفيق يذكر أن المستشار أحمد الكمالي، ترشح عن نادي النصر، بعدما قامت إدارة ناديه الأهلي، بترشيح جاسم محمد لخوض الانتخابات على منصب رئيس اتحاد ألعاب القوى، قبل أن تتراجع وترشحه لشغل أحد مقاعد العضوية، وكن لم يحالفه التوفيق، فيما واصل المستشار الكمالي، تفوقه للدورة الثالثة على التوالي، ليكون أكثر من تولى رئاسة اتحاد رياضي بالانتخاب، حيث بدأ رئاسته لاتحاد ألعاب القوى عام 2008. الهاجري: أشكر الإدارة على دعمها المستمر نال المهندس داوود الهاجري أحد مرشحي النصر وأحد أبنائه، الثقة الأكبر في الانتخابات الأخيرة، بفوزه بالتزكية برئاسة اتحاد الكرة الطاولة، ليتولى قيادة الاتحاد للدورة الثانية على التوالي حتى 2020، وقال: نحن نشكر إدارة نادي النصر، على دعمها الدائم لأبنائها في مختلف الألعاب الرياضية. وما حققه مرشحو النصر في الانتخابات الأخيرة، خير دليل على العمل الإداري الناجح والمنظم من إدارة النادي، ومدى حرصها على اختيار الأشخاص القادرين على خدمة الرياضة في الدولة، وهو ما حظي بتقدير وأصوات أعضاء الجمعيات العمومية في مختلف الألعاب. فوز وأضاف الهاجري: دور النصر لم ولن يتوقف أبداً عند السعي للفوز برئاسة أو بأحد مقاعد مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، بل إن النادي لديه توجيهات واضحة، بدعم الرياضة في الدولة، بمختلف الوسائل والإمكانيات المتاحة، ونحن في كرة الطاولة نعرف هذا جيداً ونلمسه من خلال دعم النصر، لتدريبات المنتخبات الوطنية، وبإعداد اللاعبين الدوليين، وباستضافة المباريات المهمة طوال الموسم. طموح كما أكد الهاجري، أن العمل في اتحاد الكرة الطاولة، لا يتوقف، وأن هناك برنامجاً طموحاً لتطوير اللعبة في الدولة، وسعياً إلى توسيع قاعدة الممارسة، والوصول بها إلى مستويات قارية وعربية متقدمة، استمراراً لسلسلة النجاحات التي حققها مجلس إدارة الاتحاد في دورته السابقة. وقال: «أتمنى التوفيق للرياضة الإماراتية، والوصول إلى مستويات متقدمة في السنوات المقبلة، في ظل التحديات الصعبة التي تشهدها الساحة العالمية في الوقت الحالي». جلفار:النادي حريص دائماً على دعم أبنائه أكد محمد عبد الكريم جلفار، الفائز برئاسة اتحاد كرة اليد، بعد خوضه للانتخابات مرشحاً عن نادي النصر، أن دعم «العميد» من الأسباب القوية وراء فوز مرشحيه في الانتخابات الأخيرة، وقال: «نادي النصر، حريص دائماً على دعم أبنائه في المجال الرياضي، ويوفر كافة إمكانياته لخدمة المنتخبات الوطنية، وتطوير الرياضة في الدولة». وأضاف رئيس اتحاد كرة اليد: «نحن كأبناء النادي، اكتسبتنا خبرتنا الإدارية من خلال العمل داخل «بيت العميد» في السنوات الماضية، وسبق أن توليت رئاسة لجنة الألعاب الجماعية في النادي، وبالتالي لم أكن غريباً عن أسرة كرة اليد، عندما قررت خوض الانتخابات الأخيرة، على منصب الرئيس، مع أنني سبق وتوليت رئاسة الكرة الطائرة في سنوات سابقة». جهد أكمل جلفار: نجاح مرشحي النصر في الانتخابات الأخيرة، يؤكد مدى الخبرة الإدارية التي تملكها إدارة «العميد» الحالية، وهو أمر لم يأت من فراغ ولكن نتيجة تخطيط وعمل وجهد مبذول، وتنسيق مشترك مع المرشحين، وتواصل دائم مع أعضاء الجمعية العمومية، أثمر في النهاية عن هذا التوفيق، والذي يؤكد على عمق العلاقات الطيبة للنادي مع باقي أندية الدولة. كما اعتبر رئيس اتحاد كرة اليد، أن الفائدة الأكبر من وجود مرشحي النصر في قيادة أغلب الاتحادات التي شهدت انتخابات في الفترة الأخيرة، تعود على الرياضة في الدولة، لأن إدارة النادي حريصة دائماً على توفير كافة إمكانياتها لخدمة الرياضة في الدولة وتطويرها، من خلال دعم المنتخبات الوطنية في مختلف الألعاب. وقال: نحن حريصون في النصر، على التواصل معاً بشكل غير رسمي، وكذلك كرؤساء اتحادات، حريصون على التواصل مع كل الأندية، للتعرف على المشكلات التي تعوق التطور الرياضي، والعمل على حلها في أسرع وقت. الشعفار: الاسم وحده يحظى بحب الجميع أكد أسامة الشعفار مرشح نادي النصر، والفائز بمنصب رئيس اتحاد الدراجات للفترة الثانية على التوالي، أن النتائج الأخيرة لانتخابات الاتحادات الرياضية في الدولة، جهد يحسب لإدارة نادي النصر. والتي حرصت على اختيار الشخصيات التي تضيف للرياضة الإماراتية، وتحظى بتقدير الجمعيات العمومية، وقامت إدارة النادي ببذل كل جهدها لدعم مرشحيها لرئاسة تلك الاتحادات، مما سهل من تواصل المرشح نفسه مع أعضاء الجمعيات العمومية، فكانت المحصلة النهائية، هذا التفوق الانتخابي الكبير. وقال الشعفار: «يملك النصر علاقات طيبة مع جميع أندية الدولة، وحتى الأندية الخليجية والعربية، كونه أحد الأندية الإماراتية العريقة، ولحرصه الدائم على مد يد التعاون مع جميع الأندية الأخرى. وهو ما ساهم بلا شك، فيما حققه مرشحو «بيت العميد» في الدورة الانتخابية الأخيرة، ولا ينتهي دور النصر في دعم الرياضة الإماراتية، بمجرد فوز مرشحه بمقعد الرئاسة أو العضوية، بل يمتد دعمه طوال الموسم، من خلال توفير كافة إمكانياته لخدمة المنتخبات الوطنية». تواصل وشكر الشعفار، إدارة النصر على جهدها ودعمها للدراجات الهوائية طوال فترة السنوات الأربع الماضية، والتي تولى فيها رئاسة اتحاد الدراجات، وقال: «لم تقصر إدارة نادي النصر يوماً، في دعم اللعبة طوال فترة السنوات الأربع الماضية، والتي كنت على تواصل دائم معها، ومتأكد أن هذا الأمر سوف يستمر طوال السنوات الأربع المقبلة». دعمكما كشف الشعفار، عن التقدير والدعم الذي يحظى به من إدارة نادي النصر، منذ أن قرر خوض انتخابات الدراجات الهوائية، قائلاً: «رغم أنني لست من أبناء نادي النصر. لكنني وجدت كل تقدير ومساندة، عندما دعمني في خوض الانتخابات، واختارني مرشحاً له، ولم أشعر للحظة أنني لست من أبناء «بيت العميد»، ولذا فأنا في غاية السعادة بفوزي بمنصب رئيس اتحاد الدراجات للدورة الثانية على التوالي، مرشحاً عن نادي النصر». 6 بات اتحاد الرجبي، الاتحاد السادس الذي تتولى رئاسته شخصية نصراوية، بعد قرار معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الشباب وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بتشكيل مجلس إدارة مكلف بقيادة اللعبة حتى 2020. ويضم المجلس الجديد الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيساً لمجلس إدارة الاتحاد، بجانب 8 أعضاء هم قيس عبدالله الظالعي، فيصل عبدالعزيز الزرعوني، سلمان محمود هادي، سعود عبدالحليم بالشالات، محمد أحمد شاكر، إبراهيم ناصر، محمد سلطان الزعابي، وفوزية محمد فريدون ممثلة مقعد المرأة في الاتحاد. 8 نجح الدكتور أحمد محمد خورشيد المطوع، مرشح النصر، في الفوز بأحد مقاعد عضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة في دورته الجديدة، والبالغة 8 مقاعد، فيما فاز بباقي مقاعد العضوية كل من سالم الكثيري، وحيي غزوان البدواوي، وعبدالعزيز السلمان، ومبارك النعيمي، ومحمد الخوري، وعلي الفلاسي، وفازت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم بمقعد المرأة في مجلس الإدارة. فيما احتفظ يوسف الملا، برئاسة مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة، للدورة الثانية، بعدما خاض الانتخابات مرشحاً عن نادي حتا، والذي تربطه علاقات قوية بنادي النصر، وكان وقت خوض الملا لسباق انتخابات الرئاسة، يرأس ناديي النصر وحتا سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية. 2015 تمارس الكثير من الألعاب الرياضية في نادي النصر، ومنها كرة القدم، وكرة اليد والسلة والطائرة، وتنس الطاولة، والسباحة، والدراجات، وألعاب القوى، والكاراتيه والتنس، وهناك حرص من الإدارة على عدم إلغاء أي لعبة بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، وتوجيهات سموه دائماً، بضرورة الاهتمام بجميع الألعاب. كما أن سموه حريص على متابعة كل الألعاب التي تمارس في نادي النصر، والتعرف إلى نتائجها، وبدأ «العميد» بالفعل في حصد المخطط الموضوع بتطوير كل الألعاب والنتائج لديه، وظهر نجوم النصر على منصات التتويج في الموسم الماضي 2015، ويتوقع أن يصعد المزيد من أبناء النادي، إلى منصات التتويج في المواسم المقبلة. 11 لم يقدم نادي النصر أي مرشح لخوض انتخابات اتحادي السباحة أو الشطرنج التي لا تمارس في النادي، فيما السباحة إحدى الرياضات المعتمدة في «بيت العميد»، ولم يتحدد بعد موعد انتخابات الشطرنج، ولكن انتخابات السباحة سوف تجرى أوائل شهر نوفمبر المقبل، ويتنافس على رئاستها مرشحان هما أحمد عبدالله الفلاسي من نادي الوصل، وعادل المرزوقي من نادي الجزيرة. بينما يتنافس على مقاعد العضوية كل من خالد مراد محمد المازمي، محمد سعيد عبيد المهيري، غيلان جمعة العيلاني، جمعة سعيد البلوشي، عبيد أحمد الجسمي، عبيد أحمد الكعبي، عبدالله الوهيبي، عبدالله مبارك الزحمي، وعلى مقعد المرأة كل من ليلى عبدالكريم ومريم محمد عبيد الشامسي.


الخبر بالتفاصيل والصور


الواضح للجميع أن التفوق الانتخابي الأخير لمرشحي النصر، لم يكن من قبيل المصادفة، ولكنه نتيجة عمل وتخطيط من إدارة النادي بهدف المصلحة العامة، من خلال الدفع بالكوادر القادرة على تطوير منظومة العمل الرياضي للدولة، إلى صدارة المشهد الرياضي، بصرف النظر عن انتماءات تلك الشخصيات، لنرى أسامة الشعفار أحد أبناء نادي الوصل، يخوض ويفوز برئاسة اتحاد الدراجات مرشحاً عن نادي النصر.

ونرى المستشار أحمد الكمالي عضو الاتحاد الدولي لألعاب القوى، يخوض ويفوز برئاسة اتحاد ألعاب القوى الإماراتي للدورة الثالثة على التوالي، وهو مرشح عن نادي النصر، رغم عضويته في مجلس إدارة النادي الأهلي، والذي خاض باسمه الانتخابات في الدورتين السابقتين.

هناك اتفاق جماعي من الرؤساء الخمسة، على أن فوزهم برئاسة اتحادات كرة القدم والطاولة واليد والدراجات وألعاب القوى، جاء نتيجة دعم ومساندة قوية من نادي النصر، ولكن هذا لا يعني تفضيل «بيت العميد» على باقي الأندية من قبل تلك الاتحادات، لأنهم جاؤوا بهدف خدمة الرياضة في الدولة، وفق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس نادي النصر، وبالتالي شعارهم هو المصلحة العامة وخدمة الوطن.

مروان بن غليطة: «العميد» غني بقياداته وأبنائه

أكد المهندس مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، أن نادي النصر «العميد» غني بقياداته برئاسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، وأبنائه الذين يثبتون أنهم من الكفاءات الإدارية القادرة علي إدارة دفة الرياضة في مختلف تخصصاتها ومناصبها، والمساهمة في رقي المستوى الرياضي، سعياً لمواصلة تحقيق الإنجازات التي يفخر بها الوطن دائماً في كافة المحافل والمجالات.

كوادر

وقال المهندس مروان بن غليطة، والذي فاز برئاسة اتحاد الكرة من خلال خوضه للانتخابات مرشحاً عن نادي النصر: «في فترة من الفترات، أحجم عدد من الكوادر الإدارية الذين ينتمون إلى «بيت العميد»، عن الترشح في انتخابات الاتحادات الرياضية خلال السنوات الماضية، مما أبعد تلك الكفاءات عن فرصة تقديم عصارة خبرتهم وجهدهم لتطور الرياضة.

ولكن بعد تغير الاستراتيجيات والفكر، رأي «العميد»، أن تستفيد الساحة الرياضية من خبرات كوادره وأبنائه، فتم ترشيح عدد من القيادات لتولي مهمة قيادة العديد من الاتحادات التي شهدت انتخابات لتشكيل مجالس إدارتها خلال الشهور الأخيرة.

وتفاعلت الساحة الرياضية مع الفكر النصراوي الجديد، وتم منح تلك الكوادر المؤهلة الثقة لإحداث التطور المنشود، إلى جانب جهد وفكر باقي الأعضاء من أبناء الوطن في مجالس الإدارات».

نجاح

وتمنى المهندس مروان بن غليطة، أن تنجح مجالس إدارات الاتحادات الرياضية سواء المنتخبة من قبل الجمعيات العمومية أو المعينة بقرارات إدارية في تحقيق الطفرة المرجوة للارتقاء بالرياضة الإماراتية والمنتخبات الوطنية خلال الدورة الانتخابية الجديدة الممتدة حتى عام 2020، سعياً لوصول رياضة الإمارات للمكانة المستحقة لها على الصعيدين القاري والدولي.

وقال: «هذا التطور المنشود لن يأتي، إلا بتقديم أفكار جديدة، والعمل بروح الجماعة والفريق الواحد، وأن يكون العمل مبنياً على أسس علمية وأفكار واقعية تحقق المنشود في ظل طموحات عالية سواء من القادة أو الجماهير».

نقلة

كما أكد المهندس مروان بن غليطة، على سعي مجلس الإدارة الحالي لاتحاد الكرة، على إحداث النقلة النوعية المطلوبة، قائلاً:

«إننا في اتحاد الكرة الإماراتي، بدأنا التخطيط للارتقاء بالمستوى المنتخبات الوطنية من خلال استراتيجية ممتدة حتى 2020، ونأمل أن نوفق في أحداث النقلة النوعية المطلوبة، بجهد إخواني أعضاء مجلس الإدارة، وتعاون مختلف الجهات، كما نسعى إلى تحقيق حلم الوصول إلى كأس العالم في روسيا 2018».

الجدير بالذكر، أن المهندس مروان بن غليطة، تولى رئاسة اتحاد كرة القدم، بعد حصوله على 19 صوتاً، أمام منافسه الرئيس السابق للاتحاد يوسف السركال مرشح نادي الشباب، والذي حصل على 15 صوتاً، وذلك بعدما أقنع برنامج مروان، أعضاء الجمعية العمومية، بتطلعه للمستقبل من باب الفكر الجديد، إلى جانب شخصيته الناجحة.

الكمالي: نلت «هاتريك» القوى باحترافية «العميد»

أشاد المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى، رئيس الاتحاد الإماراتي لأم الألعاب، باختيارات إدارة نادي النصر للشخصيات التي قامت بترشيحها لخوض الانتخابات الأخيرة، والدليل النجاح بنسبة 100% للمتقدمين لشغل منصب الرئاسة في 5 اتحادات رياضية، وهو ما يحسب ضمن سلسلة نجاحات الإدارة النصراوية في السنوات الأخيرة.

وقال: «أشكر إدارة نادي النصر، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، على ترشيحها لي لمنصب رئيس اتحاد ألعاب القوى، وكذلك أشكر مجلس دبي الرياضي بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس، والمهندس مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، على دعمهم لي خلال مرحلة الانتخابات الأخيرة».

فلسفة

أوضح المستشار الكمالي: «قامت إدارة نادي النصر، بترشيحي لخوض انتخابات ألعاب القوى على منصب الرئاسة، رغم أنني عضو بمجلس إدارة النادي الأهلي، وهو ما يؤكد فلسفة العمل والفكر الاحترافي للأسرة الرياضية في إدارة «بيت العميد».

والتي تبحث عن الكفاءات القادرة على خدمة الرياضة الإماراتية، بصرف النظر عن انتماءاتها لأندية أخرى، وأنا سعيد بتلك الثقة التي منحتها إلي إدارة نادي النصر، وأتمنى أن أواصل تحقيق النجاح الذي يخدم الرياضة الإماراتية، وفكرها الجديد بالتطوير خلال الدورة المقبلة الممتدة حتى 2020».

توفيق

يذكر أن المستشار أحمد الكمالي، ترشح عن نادي النصر، بعدما قامت إدارة ناديه الأهلي، بترشيح جاسم محمد لخوض الانتخابات على منصب رئيس اتحاد ألعاب القوى، قبل أن تتراجع وترشحه لشغل أحد مقاعد العضوية، وكن لم يحالفه التوفيق، فيما واصل المستشار الكمالي، تفوقه للدورة الثالثة على التوالي، ليكون أكثر من تولى رئاسة اتحاد رياضي بالانتخاب، حيث بدأ رئاسته لاتحاد ألعاب القوى عام 2008.

الهاجري: أشكر الإدارة على دعمها المستمر

نال المهندس داوود الهاجري أحد مرشحي النصر وأحد أبنائه، الثقة الأكبر في الانتخابات الأخيرة، بفوزه بالتزكية برئاسة اتحاد الكرة الطاولة، ليتولى قيادة الاتحاد للدورة الثانية على التوالي حتى 2020، وقال: نحن نشكر إدارة نادي النصر، على دعمها الدائم لأبنائها في مختلف الألعاب الرياضية.

وما حققه مرشحو النصر في الانتخابات الأخيرة، خير دليل على العمل الإداري الناجح والمنظم من إدارة النادي، ومدى حرصها على اختيار الأشخاص القادرين على خدمة الرياضة في الدولة، وهو ما حظي بتقدير وأصوات أعضاء الجمعيات العمومية في مختلف الألعاب.

فوز

وأضاف الهاجري: دور النصر لم ولن يتوقف أبداً عند السعي للفوز برئاسة أو بأحد مقاعد مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، بل إن النادي لديه توجيهات واضحة، بدعم الرياضة في الدولة، بمختلف الوسائل والإمكانيات المتاحة، ونحن في كرة الطاولة نعرف هذا جيداً ونلمسه من خلال دعم النصر، لتدريبات المنتخبات الوطنية، وبإعداد اللاعبين الدوليين، وباستضافة المباريات المهمة طوال الموسم.

طموح

كما أكد الهاجري، أن العمل في اتحاد الكرة الطاولة، لا يتوقف، وأن هناك برنامجاً طموحاً لتطوير اللعبة في الدولة، وسعياً إلى توسيع قاعدة الممارسة، والوصول بها إلى مستويات قارية وعربية متقدمة، استمراراً لسلسلة النجاحات التي حققها مجلس إدارة الاتحاد في دورته السابقة.

وقال: «أتمنى التوفيق للرياضة الإماراتية، والوصول إلى مستويات متقدمة في السنوات المقبلة، في ظل التحديات الصعبة التي تشهدها الساحة العالمية في الوقت الحالي».

جلفار:النادي حريص دائماً على دعم أبنائه

أكد محمد عبد الكريم جلفار، الفائز برئاسة اتحاد كرة اليد، بعد خوضه للانتخابات مرشحاً عن نادي النصر، أن دعم «العميد» من الأسباب القوية وراء فوز مرشحيه في الانتخابات الأخيرة، وقال: «نادي النصر، حريص دائماً على دعم أبنائه في المجال الرياضي، ويوفر كافة إمكانياته لخدمة المنتخبات الوطنية، وتطوير الرياضة في الدولة».

وأضاف رئيس اتحاد كرة اليد: «نحن كأبناء النادي، اكتسبتنا خبرتنا الإدارية من خلال العمل داخل «بيت العميد» في السنوات الماضية، وسبق أن توليت رئاسة لجنة الألعاب الجماعية في النادي، وبالتالي لم أكن غريباً عن أسرة كرة اليد، عندما قررت خوض الانتخابات الأخيرة، على منصب الرئيس، مع أنني سبق وتوليت رئاسة الكرة الطائرة في سنوات سابقة».

جهد

أكمل جلفار: نجاح مرشحي النصر في الانتخابات الأخيرة، يؤكد مدى الخبرة الإدارية التي تملكها إدارة «العميد» الحالية، وهو أمر لم يأت من فراغ ولكن نتيجة تخطيط وعمل وجهد مبذول، وتنسيق مشترك مع المرشحين، وتواصل دائم مع أعضاء الجمعية العمومية، أثمر في النهاية عن هذا التوفيق، والذي يؤكد على عمق العلاقات الطيبة للنادي مع باقي أندية الدولة.

كما اعتبر رئيس اتحاد كرة اليد، أن الفائدة الأكبر من وجود مرشحي النصر في قيادة أغلب الاتحادات التي شهدت انتخابات في الفترة الأخيرة، تعود على الرياضة في الدولة، لأن إدارة النادي حريصة دائماً على توفير كافة إمكانياتها لخدمة الرياضة في الدولة وتطويرها، من خلال دعم المنتخبات الوطنية في مختلف الألعاب.

وقال: نحن حريصون في النصر، على التواصل معاً بشكل غير رسمي، وكذلك كرؤساء اتحادات، حريصون على التواصل مع كل الأندية، للتعرف على المشكلات التي تعوق التطور الرياضي، والعمل على حلها في أسرع وقت.

الشعفار: الاسم وحده يحظى بحب الجميع

أكد أسامة الشعفار مرشح نادي النصر، والفائز بمنصب رئيس اتحاد الدراجات للفترة الثانية على التوالي، أن النتائج الأخيرة لانتخابات الاتحادات الرياضية في الدولة، جهد يحسب لإدارة نادي النصر.

والتي حرصت على اختيار الشخصيات التي تضيف للرياضة الإماراتية، وتحظى بتقدير الجمعيات العمومية، وقامت إدارة النادي ببذل كل جهدها لدعم مرشحيها لرئاسة تلك الاتحادات، مما سهل من تواصل المرشح نفسه مع أعضاء الجمعيات العمومية، فكانت المحصلة النهائية، هذا التفوق الانتخابي الكبير.

وقال الشعفار: «يملك النصر علاقات طيبة مع جميع أندية الدولة، وحتى الأندية الخليجية والعربية، كونه أحد الأندية الإماراتية العريقة، ولحرصه الدائم على مد يد التعاون مع جميع الأندية الأخرى.

وهو ما ساهم بلا شك، فيما حققه مرشحو «بيت العميد» في الدورة الانتخابية الأخيرة، ولا ينتهي دور النصر في دعم الرياضة الإماراتية، بمجرد فوز مرشحه بمقعد الرئاسة أو العضوية، بل يمتد دعمه طوال الموسم، من خلال توفير كافة إمكانياته لخدمة المنتخبات الوطنية».

تواصل

وشكر الشعفار، إدارة النصر على جهدها ودعمها للدراجات الهوائية طوال فترة السنوات الأربع الماضية، والتي تولى فيها رئاسة اتحاد الدراجات، وقال: «لم تقصر إدارة نادي النصر يوماً، في دعم اللعبة طوال فترة السنوات الأربع الماضية، والتي كنت على تواصل دائم معها، ومتأكد أن هذا الأمر سوف يستمر طوال السنوات الأربع المقبلة».

دعمكما كشف الشعفار، عن التقدير والدعم الذي يحظى به من إدارة نادي النصر، منذ أن قرر خوض انتخابات الدراجات الهوائية، قائلاً: «رغم أنني لست من أبناء نادي النصر.

لكنني وجدت كل تقدير ومساندة، عندما دعمني في خوض الانتخابات، واختارني مرشحاً له، ولم أشعر للحظة أنني لست من أبناء «بيت العميد»، ولذا فأنا في غاية السعادة بفوزي بمنصب رئيس اتحاد الدراجات للدورة الثانية على التوالي، مرشحاً عن نادي النصر».

6

بات اتحاد الرجبي، الاتحاد السادس الذي تتولى رئاسته شخصية نصراوية، بعد قرار معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الشباب وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بتشكيل مجلس إدارة مكلف بقيادة اللعبة حتى 2020.

ويضم المجلس الجديد الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيساً لمجلس إدارة الاتحاد، بجانب 8 أعضاء هم قيس عبدالله الظالعي، فيصل عبدالعزيز الزرعوني، سلمان محمود هادي، سعود عبدالحليم بالشالات، محمد أحمد شاكر، إبراهيم ناصر، محمد سلطان الزعابي، وفوزية محمد فريدون ممثلة مقعد المرأة في الاتحاد.

8

نجح الدكتور أحمد محمد خورشيد المطوع، مرشح النصر، في الفوز بأحد مقاعد عضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة في دورته الجديدة، والبالغة 8 مقاعد، فيما فاز بباقي مقاعد العضوية كل من سالم الكثيري، وحيي غزوان البدواوي، وعبدالعزيز السلمان، ومبارك النعيمي، ومحمد الخوري، وعلي الفلاسي، وفازت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم بمقعد المرأة في مجلس الإدارة.

فيما احتفظ يوسف الملا، برئاسة مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة، للدورة الثانية، بعدما خاض الانتخابات مرشحاً عن نادي حتا، والذي تربطه علاقات قوية بنادي النصر، وكان وقت خوض الملا لسباق انتخابات الرئاسة، يرأس ناديي النصر وحتا سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية.

2015

تمارس الكثير من الألعاب الرياضية في نادي النصر، ومنها كرة القدم، وكرة اليد والسلة والطائرة، وتنس الطاولة، والسباحة، والدراجات، وألعاب القوى، والكاراتيه والتنس، وهناك حرص من الإدارة على عدم إلغاء أي لعبة بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس نادي النصر، وتوجيهات سموه دائماً، بضرورة الاهتمام بجميع الألعاب.

كما أن سموه حريص على متابعة كل الألعاب التي تمارس في نادي النصر، والتعرف إلى نتائجها، وبدأ «العميد» بالفعل في حصد المخطط الموضوع بتطوير كل الألعاب والنتائج لديه، وظهر نجوم النصر على منصات التتويج في الموسم الماضي 2015، ويتوقع أن يصعد المزيد من أبناء النادي، إلى منصات التتويج في المواسم المقبلة.

11

لم يقدم نادي النصر أي مرشح لخوض انتخابات اتحادي السباحة أو الشطرنج التي لا تمارس في النادي، فيما السباحة إحدى الرياضات المعتمدة في «بيت العميد»، ولم يتحدد بعد موعد انتخابات الشطرنج، ولكن انتخابات السباحة سوف تجرى أوائل شهر نوفمبر المقبل، ويتنافس على رئاستها مرشحان هما أحمد عبدالله الفلاسي من نادي الوصل، وعادل المرزوقي من نادي الجزيرة.

بينما يتنافس على مقاعد العضوية كل من خالد مراد محمد المازمي، محمد سعيد عبيد المهيري، غيلان جمعة العيلاني، جمعة سعيد البلوشي، عبيد أحمد الجسمي، عبيد أحمد الكعبي، عبدالله الوهيبي، عبدالله مبارك الزحمي، وعلى مقعد المرأة كل من ليلى عبدالكريم ومريم محمد عبيد الشامسي.

رابط المصدر: منظومـة النصـر وصفـة النـجـــاح في الانتخابات الرياضيــــة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً