يلدريم يتعهد بتطهير حزبه من أتباع غولن

تعهد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس باقتلاع أي «إرهابيين» داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم لهم صلات بحركة دينية بزعامة فتح الله غولن يلقى باللوم عليها في محاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد. وقال يلدريم لأعضاء في البرلمان من حزبه الحاكم إن السلطات ستلاحق

أعضاء في حزب العدالة والتنمية مثلما تنفذ عمليات ضد الشبكة في أنحاء البلاد. وبشكل منفصل قال يلدريم إن المسلحين الأكراد ينفذون أوامر بمهاجمة مسؤولين من الحزب الحاكم بشن تفجيرات انتحارية واغتيالات. وكان مسؤولان محليان من حزب العدالة والتنمية قتلا بالرصاص الأحد الماضي في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية. وقالت السلطات التركية أمس إن أشخاصاً يُشتبه بأنهم مسلحون أكراد قتلوا بالرصاص مسؤولاً في حزب العدالة والتنمية في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس في ثاني عملية اغتيال لسياسي خلال أيام في جنوب شرق البلاد الذي يشهد صراعاً. وقال مكتب حاكم إقليم ديار بكر إن أشخاصاً يُشتبه بأنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني هاجموا دريان آق ترت رئيس فرع حزب العدالة والتنمية في منطقة دجلة في ديار بكر. وقبل يوم قتل مهاجمون نائب رئيس الحزب الحاكم في منطقة أوزالب في فان وهي مدينة تبعد 350 كيلومتراً شرقي ديار بكر. اعتقالات إلى ذلك، قالت وكالة الأناضول للأنباء إن ممثلاً للادعاء أصدر أمس أمر اعتقال بحق 125 شرطياً في إطار التحقيق بشأن حركة الداعية غولن. وذكرت وكالة «دوغان» الخاصة للأنباء على موقعها على الإنترنت إن هذه هي ثاني موجة اعتقالات منذ السابع من أكتوبر تستهدف من يشتبه في كونهم مخططين للانقلاب من داخل الشرطة. وقالت وكالة الأناضول إن السلطات تنفذ مداهمات في اسطنبول ومن بين الضباط الذين تسعى للقبض عليهم 30 نائباً لقادة الشرطة. ونقلت وكالة دوجان عن ممثل الادعاء في اسطنبول قوله إن الضباط مشتبه بهم لأنهم استخدموا تطبيق (بايلوك) غير المعروف لإرسال رسائل عبر الهواتف الذكية.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعهد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس باقتلاع أي «إرهابيين» داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم لهم صلات بحركة دينية بزعامة فتح الله غولن يلقى باللوم عليها في محاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد.

وقال يلدريم لأعضاء في البرلمان من حزبه الحاكم إن السلطات ستلاحق أعضاء في حزب العدالة والتنمية مثلما تنفذ عمليات ضد الشبكة في أنحاء البلاد.

وبشكل منفصل قال يلدريم إن المسلحين الأكراد ينفذون أوامر بمهاجمة مسؤولين من الحزب الحاكم بشن تفجيرات انتحارية واغتيالات. وكان مسؤولان محليان من حزب العدالة والتنمية قتلا بالرصاص الأحد الماضي في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية.

وقالت السلطات التركية أمس إن أشخاصاً يُشتبه بأنهم مسلحون أكراد قتلوا بالرصاص مسؤولاً في حزب العدالة والتنمية في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس في ثاني عملية اغتيال لسياسي خلال أيام في جنوب شرق البلاد الذي يشهد صراعاً.

وقال مكتب حاكم إقليم ديار بكر إن أشخاصاً يُشتبه بأنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني هاجموا دريان آق ترت رئيس فرع حزب العدالة والتنمية في منطقة دجلة في ديار بكر.

وقبل يوم قتل مهاجمون نائب رئيس الحزب الحاكم في منطقة أوزالب في فان وهي مدينة تبعد 350 كيلومتراً شرقي ديار بكر.

اعتقالات

إلى ذلك، قالت وكالة الأناضول للأنباء إن ممثلاً للادعاء أصدر أمس أمر اعتقال بحق 125 شرطياً في إطار التحقيق بشأن حركة الداعية غولن.

وذكرت وكالة «دوغان» الخاصة للأنباء على موقعها على الإنترنت إن هذه هي ثاني موجة اعتقالات منذ السابع من أكتوبر تستهدف من يشتبه في كونهم مخططين للانقلاب من داخل الشرطة.

وقالت وكالة الأناضول إن السلطات تنفذ مداهمات في اسطنبول ومن بين الضباط الذين تسعى للقبض عليهم 30 نائباً لقادة الشرطة.

ونقلت وكالة دوجان عن ممثل الادعاء في اسطنبول قوله إن الضباط مشتبه بهم لأنهم استخدموا تطبيق (بايلوك) غير المعروف لإرسال رسائل عبر الهواتف الذكية.

رابط المصدر: يلدريم يتعهد بتطهير حزبه من أتباع غولن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً