قرقاش: جوهر الحزبية المتأسلمة انتهازي

قال معالي د. أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن العمل الحزبي في منطقتنا، يسير حسب الهوى والمصلحة الحزبية الضيقة، لافتاً إلى أن جوهر المشروع الحزبي المتأسلم سياسي انتهازي. وقال معاليه عبر تويتر: «تعلمنا أن الفطرة في السياسة أن تسعى الدول لحماية وتعزيز مصالحها،

وأن ازدواجية العمل الحزبي في منطقتنا، التبرير أو الشجب، حسب الهوى والمصلحة». وتابع: «الوسائل مرتبطة بالغايات، لا تبررها، ولكنها ترفع من شأنها متى ما كانت نبيلة، الدعوة إلى المجتمع الفاضل لا يكون طريقه متعرجاً وخطابه بذيئاً». وأضاف: «ولعلها الأسباب الرئيسيّة لسقوط المشروع الحزبي المتأسلم، غياب الخطاب الناضج، وبذاءته أحياناً، وانتهازية وازدواجية في تناول التطورات السياسية». وخلص معاليه: «ومن هذا المنطلق فإن المشروع الحزبي المتأسلم في جوهره مشروع سياسي انتهازي باحث عن السلطة لا يختلف عن غيره ولكنه يتدثر بخطاب ديني يغطيه».


الخبر بالتفاصيل والصور


قال معالي د. أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن العمل الحزبي في منطقتنا، يسير حسب الهوى والمصلحة الحزبية الضيقة، لافتاً إلى أن جوهر المشروع الحزبي المتأسلم سياسي انتهازي. وقال معاليه عبر تويتر: «تعلمنا أن الفطرة في السياسة أن تسعى الدول لحماية وتعزيز مصالحها، وأن ازدواجية العمل الحزبي في منطقتنا، التبرير أو الشجب، حسب الهوى والمصلحة».

وتابع: «الوسائل مرتبطة بالغايات، لا تبررها، ولكنها ترفع من شأنها متى ما كانت نبيلة، الدعوة إلى المجتمع الفاضل لا يكون طريقه متعرجاً وخطابه بذيئاً». وأضاف: «ولعلها الأسباب الرئيسيّة لسقوط المشروع الحزبي المتأسلم، غياب الخطاب الناضج، وبذاءته أحياناً، وانتهازية وازدواجية في تناول التطورات السياسية».

وخلص معاليه: «ومن هذا المنطلق فإن المشروع الحزبي المتأسلم في جوهره مشروع سياسي انتهازي باحث عن السلطة لا يختلف عن غيره ولكنه يتدثر بخطاب ديني يغطيه».

رابط المصدر: قرقاش: جوهر الحزبية المتأسلمة انتهازي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً