أمل القبيسي تبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع إيطاليا

■ أمل القبيسي ووفد الدولة خلال لقاء رئيس مجلس الشيوخ الايطالي | من المصدر عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق لها جلسة مباحثات رسمية، مع بياترو غراسو رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي في مقر المجلس في العاصمة روما، خلال

زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها على رأس وفد المجلس إلى إيطاليا. وأكد الجانبان أهمية العمل على إنشاء لجنة صداقة برلمانية إماراتية إيطالية يتم من خلالها تفعيل التنسيق وتبادل وجهات النظر والزيارات والعمل على المشاريع المشتركة، لما لها من أهمية في تفعيل العلاقات البرلمانية بما يدعم التعاون الحكومي الذي يشهد تطوراً متنامياً، وذلك ترجمة لتطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين وحرصهم على تطوير هذه العلاقات في كل المجالات. روابط مشتركة وأكدت معالي الدكتورة القبيسي ورئيس مجلس الشيوخ الإيطالي أنه يوجد الكثير من الروابط المشتركة والمبادرات التي يتشارك فيها البلدان في العديد من المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية وفي مجالات الطاقة، ودورهما الكبير والمساهمات والتعاون في تحقيق الأمن والسلم الدوليين ومحاربة الإرهاب والتطرف ونشر قيم التسامح، لا سيما وأن دولة الإمارات تعد من أكبر الشركاء الاقتصاديين لإيطاليا بين دول منطقة الشرق الأوسط، مع التطلع إلى الجانب المهم الذي يربط البلدين وهو الجانب الثقافي وهو جانب إنساني مهم يربط الشعوب ويعزز التواصل فيما بينها. وأكد الجانبان خلال جلسة المباحثات أهمية نتائج زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى إيطاليا والفاتيكان، مشددين على أن لقاء سموه مع بابا الفاتيكان وجه رسالة سلام وتسامح إلى العالم والإنسانية جمعاء، وجسد حرص دولة الإمارات على تعزيز الأمن والسلم الدوليين والتواصل الإنساني والحضاري والثقافي مع دول وشعوب العالم. حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي والذي ضم كلاً من: عبد العزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور سعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد عبدالله المحرزي، وسعيد صالح الرميثي، وعزا سليمان بن سليمان، وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية. إنجاز مهم ورحب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي بمعالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها مؤكداً أهمية هذه الزيارة التي ستترجم إلى مزيد من العمل بما يخدم مجتمعاتنا وبلدينا. بدورها نقلت معالي الدكتورة القبيسي إلى قيادة وحكومة وشعب إيطاليا تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشعب الإمارات الذي يكن كل المحبة والتقدير إلى الشعب الإيطالي. أولويات قالت الدكتورة أمل القبيسي: لدينا ثلاثة ملفات ذات أولوية هي تمكين المرأة والمجتمع وتمكين الشباب واستشراف المستقبل، لأننا نؤمن بأننا إذا أردنا تحقيق مستقبل كالذي نتطلع إليه يحب أن يكون عن طريق تمكين المجتمع والتخطيط للمستقبل. كما تطرقت إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من قبل إيران، والمطالب المشروعة بحل القضية سواء سلمياً أو باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.


الخبر بالتفاصيل والصور


عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق لها جلسة مباحثات رسمية، مع بياترو غراسو رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي في مقر المجلس في العاصمة روما، خلال زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها على رأس وفد المجلس إلى إيطاليا.

وأكد الجانبان أهمية العمل على إنشاء لجنة صداقة برلمانية إماراتية إيطالية يتم من خلالها تفعيل التنسيق وتبادل وجهات النظر والزيارات والعمل على المشاريع المشتركة، لما لها من أهمية في تفعيل العلاقات البرلمانية بما يدعم التعاون الحكومي الذي يشهد تطوراً متنامياً، وذلك ترجمة لتطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين وحرصهم على تطوير هذه العلاقات في كل المجالات.

روابط مشتركة

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي ورئيس مجلس الشيوخ الإيطالي أنه يوجد الكثير من الروابط المشتركة والمبادرات التي يتشارك فيها البلدان في العديد من المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية وفي مجالات الطاقة، ودورهما الكبير والمساهمات والتعاون في تحقيق الأمن والسلم الدوليين ومحاربة الإرهاب والتطرف ونشر قيم التسامح، لا سيما وأن دولة الإمارات تعد من أكبر الشركاء الاقتصاديين لإيطاليا بين دول منطقة الشرق الأوسط، مع التطلع إلى الجانب المهم الذي يربط البلدين وهو الجانب الثقافي وهو جانب إنساني مهم يربط الشعوب ويعزز التواصل فيما بينها.

وأكد الجانبان خلال جلسة المباحثات أهمية نتائج زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى إيطاليا والفاتيكان، مشددين على أن لقاء سموه مع بابا الفاتيكان وجه رسالة سلام وتسامح إلى العالم والإنسانية جمعاء، وجسد حرص دولة الإمارات على تعزيز الأمن والسلم الدوليين والتواصل الإنساني والحضاري والثقافي مع دول وشعوب العالم.

حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي والذي ضم كلاً من: عبد العزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور سعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد عبدالله المحرزي، وسعيد صالح الرميثي، وعزا سليمان بن سليمان، وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية.

إنجاز مهم

ورحب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي بمعالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها مؤكداً أهمية هذه الزيارة التي ستترجم إلى مزيد من العمل بما يخدم مجتمعاتنا وبلدينا.

بدورها نقلت معالي الدكتورة القبيسي إلى قيادة وحكومة وشعب إيطاليا تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشعب الإمارات الذي يكن كل المحبة والتقدير إلى الشعب الإيطالي.

أولويات

قالت الدكتورة أمل القبيسي: لدينا ثلاثة ملفات ذات أولوية هي تمكين المرأة والمجتمع وتمكين الشباب واستشراف المستقبل، لأننا نؤمن بأننا إذا أردنا تحقيق مستقبل كالذي نتطلع إليه يحب أن يكون عن طريق تمكين المجتمع والتخطيط للمستقبل.

كما تطرقت إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من قبل إيران، والمطالب المشروعة بحل القضية سواء سلمياً أو باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

رابط المصدر: أمل القبيسي تبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع إيطاليا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً