طلاب يصممون مصنعاً للتعبئة.. وزملاؤهم يطورونه

نجحت مجموعة من طلاب كلية دبي التقنية، تخصص هندسة «ميكاترونكس»، في تصميم مصنع صغير لتعبئة وتغليف زجاجات العصائر والمياه، بكلفة 20 ألف درهم، قدموه كمشروع تخرج لهم. ويمكن للمصنع حالياً أن ينتج 36 زجاجة في الدقيقة، فيما يعمل فريق آخر من طلبة السنة الأخيرة في الكلية، على تطويره

ليصبح مناسباً للاستخدام في السوق المحلية. وأكد أستاذ هندسة «الميكاترونكس» في الكلية، فؤاد مطر، أن إدارة الكلية تشجع أفكار الطلبة التي تتعلق بالقطاع الصناعي، وتحرص على جعلهم أكثر قرباً واطلاعاً على مستجدات هذا القطاع، لتطوير أفكارهم، بهدف محاكاة التطبيقات الواقعية الموجودة، مشيراً إلى أن مشروع المصنع يعكس مهارات الطلاب الهندسية ومدى ارتباطها بسوق العمل. وتابع أن المشروع عبارة عن مصنع مصغّر يعرض كل مراحل تعبئة زجاجات العصير حتى تغليفها وخروجها جاهزة، ومعدة للبيع، مؤكداً حرص الكلية على الجانب التطبيقي في أداء الطلاب، لتمكينهم من إنتاج أفكار مبتكرة وذات قيمة اقتصادية. وتضم المجموعة التي تعمل على تطوير المصنع هذا العام كلاً من الطلاب: يعقوب يوسف، وأحمد أيوب عبدالله، وشما سعيد الكتبي، وفضل حسن إسماعيل، وحسن البلوشي. وشرح الطالب يعقوب يوسف أن المصنع يعمل بكفاءة تصل إلى 95%، مؤكداً أنه وزملاءه في قسم الميكاترونكس يخططون لتطويره من حيث الشكل الخارجي، والتكنولوجيا المستخدمة، بما يجعله متوافقاً مع معايير الاستدامة. وقال إن المشروع سيكون ذا قيمة اقتصادية جيدة في حال تطويره، بحيث يدعم أصحاب المشروعات الصغيرة الذين ينفذون أفكاراً تتطلب مصانع تعبئة من منازلهم، خصوصاً أن كثيراً من الشباب يتوجهون نحو المشروعات الخاصة الصغيرة والمتوسطة، ويسعون للابتكار فيها. وأضاف أنه، من خلال اطلاعه وزملائه على نماذج موجودة في السوق، وأخرى مستخدمة في عدد من المصانع الكبرى، وجدوا أن بإمكانهم تطوير الفكرة من خلال التركيز على التصميم الخارجي للمصنع، وربط تشغيله بتطبيق ذكي، باللغتين العربية والإنجليزية، يسمح للمستخدم بتحديد عدد زجاجات العصير المطلوبة، ونوع العصير الذي يرغب فيه، ومن ثم إصدار الأمر بتعبئتها. وتابع: «يمكن لربات المنازل استخدام نموذج المصنع بسهولة، بعد العمل على تنفيذ نماذج مصغّرة منه». وذكر يعقوب أن التطوير سيشمل تعزيز جوانب الاستدامة، خصوصاً في مجال تقليل استهلاك الكهرباء، لافتاً إلى أن فريقه يسعى لجعل المصنع منتجاً محلياً بكلفة معقولة، مقارنة بالمصانع المماثلة في السوق، التي تباع بأضعاف المبلغ المستخدم في المشروع.


الخبر بالتفاصيل والصور


نجحت مجموعة من طلاب كلية دبي التقنية، تخصص هندسة «ميكاترونكس»، في تصميم مصنع صغير لتعبئة وتغليف زجاجات العصائر والمياه، بكلفة 20 ألف درهم، قدموه كمشروع تخرج لهم. ويمكن للمصنع حالياً أن ينتج 36 زجاجة في الدقيقة، فيما يعمل فريق آخر من طلبة السنة الأخيرة في الكلية، على تطويره ليصبح مناسباً للاستخدام في السوق المحلية.

وأكد أستاذ هندسة «الميكاترونكس» في الكلية، فؤاد مطر، أن إدارة الكلية تشجع أفكار الطلبة التي تتعلق بالقطاع الصناعي، وتحرص على جعلهم أكثر قرباً واطلاعاً على مستجدات هذا القطاع، لتطوير أفكارهم، بهدف محاكاة التطبيقات الواقعية الموجودة، مشيراً إلى أن مشروع المصنع يعكس مهارات الطلاب الهندسية ومدى ارتباطها بسوق العمل.

وتابع أن المشروع عبارة عن مصنع مصغّر يعرض كل مراحل تعبئة زجاجات العصير حتى تغليفها وخروجها جاهزة، ومعدة للبيع، مؤكداً حرص الكلية على الجانب التطبيقي في أداء الطلاب، لتمكينهم من إنتاج أفكار مبتكرة وذات قيمة اقتصادية.

وتضم المجموعة التي تعمل على تطوير المصنع هذا العام كلاً من الطلاب: يعقوب يوسف، وأحمد أيوب عبدالله، وشما سعيد الكتبي، وفضل حسن إسماعيل، وحسن البلوشي.

وشرح الطالب يعقوب يوسف أن المصنع يعمل بكفاءة تصل إلى 95%، مؤكداً أنه وزملاءه في قسم الميكاترونكس يخططون لتطويره من حيث الشكل الخارجي، والتكنولوجيا المستخدمة، بما يجعله متوافقاً مع معايير الاستدامة.

وقال إن المشروع سيكون ذا قيمة اقتصادية جيدة في حال تطويره، بحيث يدعم أصحاب المشروعات الصغيرة الذين ينفذون أفكاراً تتطلب مصانع تعبئة من منازلهم، خصوصاً أن كثيراً من الشباب يتوجهون نحو المشروعات الخاصة الصغيرة والمتوسطة، ويسعون للابتكار فيها.

وأضاف أنه، من خلال اطلاعه وزملائه على نماذج موجودة في السوق، وأخرى مستخدمة في عدد من المصانع الكبرى، وجدوا أن بإمكانهم تطوير الفكرة من خلال التركيز على التصميم الخارجي للمصنع، وربط تشغيله بتطبيق ذكي، باللغتين العربية والإنجليزية، يسمح للمستخدم بتحديد عدد زجاجات العصير المطلوبة، ونوع العصير الذي يرغب فيه، ومن ثم إصدار الأمر بتعبئتها.

وتابع: «يمكن لربات المنازل استخدام نموذج المصنع بسهولة، بعد العمل على تنفيذ نماذج مصغّرة منه».

وذكر يعقوب أن التطوير سيشمل تعزيز جوانب الاستدامة، خصوصاً في مجال تقليل استهلاك الكهرباء، لافتاً إلى أن فريقه يسعى لجعل المصنع منتجاً محلياً بكلفة معقولة، مقارنة بالمصانع المماثلة في السوق، التي تباع بأضعاف المبلغ المستخدم في المشروع.

رابط المصدر: طلاب يصممون مصنعاً للتعبئة.. وزملاؤهم يطورونه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً