«جنايات أبوظبي» تقضي ببراءة مسافر جلب مؤثرات عقلية دون علمه

قضت محكمة جنايات أبوظبي، ببراءة شخص عربي من تهمة جلب عقار الترامادول إلى داخل الدولة، وعدم اختصاص المحكمة في النظر في تهمة تعاطيه مخدر الحشيش لوقوعها خارج الدولة، كما أدانت المتهمة الثانية بعد إعادة وصف الأفعال إلى تهمة حيازة بقصد التعاطي ومعاقبتها بالسجن 4 سنوات مع الأمر بالإبعاد

خارج الدولة.وتعود تفاصيل القضية، أثناء عودة المتهم من إجازته التي قضاها في بلده، استعطفه أحد الأشخاص لا يعرفه عند صالة المغادرين بالمطار، يطلب بأن يأخذ معه حقيبة صغيرة بها أدوية تحتوي على 100 علبة زجاج لشراب عقار الترامادول، لقريبته المريضة، وقام بفحص الحقيبة على جهاز الكشف بالجمارك وفتحها أمامه بعدها تأكد أن الحقيبة لا تحوي شيئاً ممنوعاً، إلا أنه كان جاهلاً بمحتوى هذه الأدوية ولم يكن يعرف أنها عقار الترامادول، وعند وصوله إلى مطار أبوظبي الدولي اتصل بالمتهمة الثانية التي لا يعرفها وسألها إن كانت موجودة بالمطار لأخذ الأدوية فردت عليه بأنها ستأتي إليه غداً لتسلّمها، وخلال خروجه من المطار طلب منه مأمور الضبط الجمركي فتح حقائبه، وعند التفتيش عثر على الأدوية وأخبره بذلك وبعد فحصها تبين أنها تحتوي على عقار الترامادول.وبخصوص إيجابية عينة الفحص في دمه والعثور على آثار مخدر الحشيش أشار إلى أنه صبيحة مغادرته زاره صديق له إلى البيت ومعه الشيشة وقاما بتدخينها معاً، ولم يعرف إلا في نهاية التدخين من صديقه أن الشيشة تحتوي على الحشيش، مؤكداً أنه لا يعرف المتهمة الثانية ولم يلتقِها أبداً. اعترفت المتهمة بملكية الأدوية وأنها هي من طلبت جلب المواد المضبوطة بقصد العلاج لما تعانيه من أمراض الديسك في الظهر والآلام في المفاصل، إلا أن تقرير الطب الشرعي أثبت أنها في حالة صحية جيدة بعد إجراء الفحص السريري عليها وحركة الجذع ومفاصل الركبتين والكاحلين تتم ضمن الحدود الطبيعية، كما أضاف استشاري جراحة الأعصاب بمستشفى المفرق في تقريره عدم وجود انزلاقات غضروفية وعدم وجود اختلال في الجهاز العصبي، وبالتالي لا توجد حالة مرضية للمتهمة تستدعي تناول مخدر المورفين والكودايين والترامادول.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

قضت محكمة جنايات أبوظبي، ببراءة شخص عربي من تهمة جلب عقار الترامادول إلى داخل الدولة، وعدم اختصاص المحكمة في النظر في تهمة تعاطيه مخدر الحشيش لوقوعها خارج الدولة، كما أدانت المتهمة الثانية بعد إعادة وصف الأفعال إلى تهمة حيازة بقصد التعاطي ومعاقبتها بالسجن 4 سنوات مع الأمر بالإبعاد خارج الدولة.
وتعود تفاصيل القضية، أثناء عودة المتهم من إجازته التي قضاها في بلده، استعطفه أحد الأشخاص لا يعرفه عند صالة المغادرين بالمطار، يطلب بأن يأخذ معه حقيبة صغيرة بها أدوية تحتوي على 100 علبة زجاج لشراب عقار الترامادول، لقريبته المريضة، وقام بفحص الحقيبة على جهاز الكشف بالجمارك وفتحها أمامه بعدها تأكد أن الحقيبة لا تحوي شيئاً ممنوعاً، إلا أنه كان جاهلاً بمحتوى هذه الأدوية ولم يكن يعرف أنها عقار الترامادول، وعند وصوله إلى مطار أبوظبي الدولي اتصل بالمتهمة الثانية التي لا يعرفها وسألها إن كانت موجودة بالمطار لأخذ الأدوية فردت عليه بأنها ستأتي إليه غداً لتسلّمها، وخلال خروجه من المطار طلب منه مأمور الضبط الجمركي فتح حقائبه، وعند التفتيش عثر على الأدوية وأخبره بذلك وبعد فحصها تبين أنها تحتوي على عقار الترامادول.
وبخصوص إيجابية عينة الفحص في دمه والعثور على آثار مخدر الحشيش أشار إلى أنه صبيحة مغادرته زاره صديق له إلى البيت ومعه الشيشة وقاما بتدخينها معاً، ولم يعرف إلا في نهاية التدخين من صديقه أن الشيشة تحتوي على الحشيش، مؤكداً أنه لا يعرف المتهمة الثانية ولم يلتقِها أبداً. اعترفت المتهمة بملكية الأدوية وأنها هي من طلبت جلب المواد المضبوطة بقصد العلاج لما تعانيه من أمراض الديسك في الظهر والآلام في المفاصل، إلا أن تقرير الطب الشرعي أثبت أنها في حالة صحية جيدة بعد إجراء الفحص السريري عليها وحركة الجذع ومفاصل الركبتين والكاحلين تتم ضمن الحدود الطبيعية، كما أضاف استشاري جراحة الأعصاب بمستشفى المفرق في تقريره عدم وجود انزلاقات غضروفية وعدم وجود اختلال في الجهاز العصبي، وبالتالي لا توجد حالة مرضية للمتهمة تستدعي تناول مخدر المورفين والكودايين والترامادول.

رابط المصدر: «جنايات أبوظبي» تقضي ببراءة مسافر جلب مؤثرات عقلية دون علمه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً