«كفاءات للتدريب العملي» يستقطب 2000 شاب في يومين

تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، اختتمت وبنجاح فعاليّات معرض كفاءات للتدريب العملي 2016 الذي نظمته مؤسسة الإمارات بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب، خلال الفترة من 10-11 أكتوبر، حيث جذب المعرض حضوراً مميزاً ما يقارب

2000 زائر من الشباب، إضافة إلى ممثلين وخبراء لمؤسسات وشركات دولية ومحلية رائدة لتوفير فرص تدريب للشباب الإماراتي.وقالت ميثاء الحبسي نائبة الرئيس التنفيذي في مؤسسة الإمارات: «إن نقطة ختام المعرض، هي نقطة الانطلاق الحقيقية لهؤلاء الشباب الذين جاءوا للمشاركة والتعرف إلى فرص التدريب العملي المقدمة من قبل المؤسسات والشركات في المعرض التي ستفتح لهم أبواب المستقبل خاصة فيما يتعلق باختيارهم لمهنة المستقبل، اليوم وبعد ختام المعرض لا بد أن أؤكد أن دور المؤسسة لم ينته عند هذا الحد تجاه الشباب وتجاه الشركات التي شاركت في المعرض، فنحن سنعمل على متابعة التجارب المتبادلة بين كلا الطرفين ، لكي نعرف إلى أي مدى تمكن هؤلاء الشباب من الاستفادة من فرص التدريب العملي التي قدمت لهم».وأضافت الحبسي: «يعتبر المعرض حدثاً مميزاً يمنح الشباب الفرص العملية والتطبيقية المتميزة التي تشجعهم على اكتشاف متطلبات القطاع الخاص وشبه الحكومي من سوق العمل، وحتى بعد نهاية المعرض ما زالت الفرصة قائمة للشباب الباحثين عن التدريب العملي من خلال التقديم عبر المنصة الإلكترونية من خلال زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بمؤسسة الإمارات ، وذلك بالتسجيل في الموقع وإدخال كافة البيانات المطلوبة ، وهذا أيضاً ما ينطبق على الشركات الباحثة عن مواهب شبابية من أجل استقطابها للعمل معها، ومن هنا لا بد أن أشير إلى أن فرص التدريب العملي متنوعة في معظم التخصصات، حيث نتوجه بجزيل الشكر للشركات التي شاركت معنا في المعرض لما قدمته من فرص تدريب عملية وما ستقدمه في المستقبل ، وهذه دعوة لكافة الشركات الراغبة بالانضمام إلينا لتكون جزءاً من تطوير المهارات القيادية والعملية لدى الشباب». أما فيما يتعلق بالمرحلة القادمة، فقالت الحبسي: «المرحلة القادمة سوف تشهد مراجعة حثيثة من الشركات التي شاركت في معرض كفاءات للتدريب العملي للسير الذاتية التي قدمت لها، ومن ثم التواصل مع الشباب أصحاب هذه السير من أجل استقطابهم للتدريب معها خلال الشهرين القادمين».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، اختتمت وبنجاح فعاليّات معرض كفاءات للتدريب العملي 2016 الذي نظمته مؤسسة الإمارات بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب، خلال الفترة من 10-11 أكتوبر، حيث جذب المعرض حضوراً مميزاً ما يقارب 2000 زائر من الشباب، إضافة إلى ممثلين وخبراء لمؤسسات وشركات دولية ومحلية رائدة لتوفير فرص تدريب للشباب الإماراتي.
وقالت ميثاء الحبسي نائبة الرئيس التنفيذي في مؤسسة الإمارات: «إن نقطة ختام المعرض، هي نقطة الانطلاق الحقيقية لهؤلاء الشباب الذين جاءوا للمشاركة والتعرف إلى فرص التدريب العملي المقدمة من قبل المؤسسات والشركات في المعرض التي ستفتح لهم أبواب المستقبل خاصة فيما يتعلق باختيارهم لمهنة المستقبل، اليوم وبعد ختام المعرض لا بد أن أؤكد أن دور المؤسسة لم ينته عند هذا الحد تجاه الشباب وتجاه الشركات التي شاركت في المعرض، فنحن سنعمل على متابعة التجارب المتبادلة بين كلا الطرفين ، لكي نعرف إلى أي مدى تمكن هؤلاء الشباب من الاستفادة من فرص التدريب العملي التي قدمت لهم».
وأضافت الحبسي: «يعتبر المعرض حدثاً مميزاً يمنح الشباب الفرص العملية والتطبيقية المتميزة التي تشجعهم على اكتشاف متطلبات القطاع الخاص وشبه الحكومي من سوق العمل، وحتى بعد نهاية المعرض ما زالت الفرصة قائمة للشباب الباحثين عن التدريب العملي من خلال التقديم عبر المنصة الإلكترونية من خلال زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بمؤسسة الإمارات ، وذلك بالتسجيل في الموقع وإدخال كافة البيانات المطلوبة ، وهذا أيضاً ما ينطبق على الشركات الباحثة عن مواهب شبابية من أجل استقطابها للعمل معها، ومن هنا لا بد أن أشير إلى أن فرص التدريب العملي متنوعة في معظم التخصصات، حيث نتوجه بجزيل الشكر للشركات التي شاركت معنا في المعرض لما قدمته من فرص تدريب عملية وما ستقدمه في المستقبل ، وهذه دعوة لكافة الشركات الراغبة بالانضمام إلينا لتكون جزءاً من تطوير المهارات القيادية والعملية لدى الشباب». أما فيما يتعلق بالمرحلة القادمة، فقالت الحبسي: «المرحلة القادمة سوف تشهد مراجعة حثيثة من الشركات التي شاركت في معرض كفاءات للتدريب العملي للسير الذاتية التي قدمت لها، ومن ثم التواصل مع الشباب أصحاب هذه السير من أجل استقطابهم للتدريب معها خلال الشهرين القادمين».

رابط المصدر: «كفاءات للتدريب العملي» يستقطب 2000 شاب في يومين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً