محمد بن راشد: تجربة الإمارات التنموية في متناول الأصدقاء

وتباحث سموه والضيف بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، سبل تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، خاصة في قطاع الاستثمارات، وتبادل الخبرة في شتى قطاعات التنمية.ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن

راشد آل مكتوم، بتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ودولة انتيغوا وباربودا في المحيط الكاريبي، مؤكداً سموه أن دولتنا تضع تجربتها في التنمية وخبراتها، لمساعدة الأشقاء والأصدقاء من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وترسيخ قواعد الاستقرار الاقتصادي والمعيشي لجميع الشعوب.من جانبه، أعرب غاستون براوني عن رغبة بلاده بمد جسور دائمة مع دولة الإمارات، للاستعانة بخبراتها والاستفادة من تجربتها الرائدة في البناء والتطوير في شتى القطاعات، لاسيما قطاعي السياحة والبنية التحتية، مشيراً في هذا الصدد إلى وجود فرق فنية من دبي في بلاده، للمساعدة في بناء وتحديث المطار والميناء وغيرها من البنى التحتية التي تساعد في جذب وتأسيس شراكات استثمارية على مستوى القطاعين العام والخاص من دولة الإمارات، وتسهم في الوقت ذاته في تطوير وتنشيط القطاع السياحي في الجزيرة على غرار ما تم إنجازه في هذا القطاع في دبي التي اعتبرها نموذجاً لدول الكاريبي في التنمية والتحديث.وأشاد رئيس الوزراء الضيف بمستوى التطور والتقدم العمراني والحضاري، الذي تشهده دولة الإمارات على مختلف المستويات، خاصة لجهة تنويع مصادر الدخل الوطني والبنية التحتية والتنمية البشرية، وصولاً إلى تحقيق الهدف الأسمى الذي تسعى إليه القيادة الرشيدة وحكومتها، والمتمثل في رؤية الإمارات 2021.حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومحمد علي العبار رئيس شركة إعمار، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي. «وام»


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
وتباحث سموه والضيف بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، سبل تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، خاصة في قطاع الاستثمارات، وتبادل الخبرة في شتى قطاعات التنمية.
ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ودولة انتيغوا وباربودا في المحيط الكاريبي، مؤكداً سموه أن دولتنا تضع تجربتها في التنمية وخبراتها، لمساعدة الأشقاء والأصدقاء من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وترسيخ قواعد الاستقرار الاقتصادي والمعيشي لجميع الشعوب.
من جانبه، أعرب غاستون براوني عن رغبة بلاده بمد جسور دائمة مع دولة الإمارات، للاستعانة بخبراتها والاستفادة من تجربتها الرائدة في البناء والتطوير في شتى القطاعات، لاسيما قطاعي السياحة والبنية التحتية، مشيراً في هذا الصدد إلى وجود فرق فنية من دبي في بلاده، للمساعدة في بناء وتحديث المطار والميناء وغيرها من البنى التحتية التي تساعد في جذب وتأسيس شراكات استثمارية على مستوى القطاعين العام والخاص من دولة الإمارات، وتسهم في الوقت ذاته في تطوير وتنشيط القطاع السياحي في الجزيرة على غرار ما تم إنجازه في هذا القطاع في دبي التي اعتبرها نموذجاً لدول الكاريبي في التنمية والتحديث.
وأشاد رئيس الوزراء الضيف بمستوى التطور والتقدم العمراني والحضاري، الذي تشهده دولة الإمارات على مختلف المستويات، خاصة لجهة تنويع مصادر الدخل الوطني والبنية التحتية والتنمية البشرية، وصولاً إلى تحقيق الهدف الأسمى الذي تسعى إليه القيادة الرشيدة وحكومتها، والمتمثل في رؤية الإمارات 2021.
حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومحمد علي العبار رئيس شركة إعمار، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي. «وام»

رابط المصدر: محمد بن راشد: تجربة الإمارات التنموية في متناول الأصدقاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً