روسيا: لا حاجة لحظر السلاح على جنوب السودان

قالت روسيا أمس الثلاثاء، إنه ينبغي عدم فرض حظر للسلاح على جنوب السودان على الرغم من تقرير للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ذكر فيه أن الحكومة لم تفعل

شيئاً يذكر للسماح بنشر المزيد من قوات حفظ السلام ولتحسين الوصول إلى قوات المنظمة الدولية الموجودة بالفعل هناك. ووافق الرئيس سلفا كير خلال زيارة لمجلس الأمن لجنوب السودان الشهر الماضي على قبول 4 آلاف جندي إضافي من قوات حفظ السلام والسماح لنحو 12 ألفاً من قوات حفظ السلام الموجودة بالفعل على الأرض بالتنقل بحرية من أجل حماية المدنيين.وفي قرار صدر في أغسطس (آب) بعد قتال ضار في يوليو (تموز) في العاصمة جوبا هدد مجلس الأمن المكون من 15 عضواً بدراسة حظر محتمل للسلاح خلال 5 أيام من تقرير بان بأن حكومة كير لم تف بأي من الإجراءين.وقال نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة بيتر إيليتشيفن، إن تقريراً تقييمياً رفعه بان إلى المجلس أمس، قال إن “جنوب السودان لم يعرقل أو يزيد الصعوبات.. لذلك كانت رسالة محايدة للغاية”.وأضاف أن “موقفنا (بالنسبة لحظر السلاح) لا يتغير. كنا نناقش الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى حيث يطبق حظر للسلاح لكن البلاد تعج بالأسلحة”.وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت، إنه سيبحث الوضع مع زملائه في المجلس لإصدار قرار بشأن ما إذا كان سيجري الضغط من أجل نقاش لمشروع قرار لفرض حظر للسلاح على جنوب السودان.وأضاف للصحفيين “إذا وجدنا أنه لا يوحد تعاون كامل فسيكون الوقت قد حان ساعتها لبحث حظر السلاح مجدداً”.وأبلغ نائب السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة ديفيد برسمان، الصحفيين إنه يتوقع أن يكون هناك “نقاش قوي”. ومن المقرر أن يبحث المجلس الوضع في جنوب السودان يوم الإثنين المقبل.وقال في رسالة إلى بان اطلعت عليها رويترز: “سيستغرق الأمر بعض الوقت لتقييم ما إذا كانت هذه الالتزامات (من جانب جنوب السودان) ستترجم إلى تحسين حرية التنقل على الأرض أو سيتصرف كالمعتاد (عدم الوفاء بالالتزامات)”.وسبق أن حث بان المجلس على فرض حظر أسلحة على جنوب السودان.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت روسيا أمس الثلاثاء، إنه ينبغي عدم فرض حظر للسلاح على جنوب السودان على الرغم من تقرير للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ذكر فيه أن الحكومة لم تفعل شيئاً يذكر للسماح بنشر المزيد من قوات حفظ السلام ولتحسين الوصول إلى قوات المنظمة الدولية الموجودة بالفعل هناك.

ووافق الرئيس سلفا كير خلال زيارة لمجلس الأمن لجنوب السودان الشهر الماضي على قبول 4 آلاف جندي إضافي من قوات حفظ السلام والسماح لنحو 12 ألفاً من قوات حفظ السلام الموجودة بالفعل على الأرض بالتنقل بحرية من أجل حماية المدنيين.

وفي قرار صدر في أغسطس (آب) بعد قتال ضار في يوليو (تموز) في العاصمة جوبا هدد مجلس الأمن المكون من 15 عضواً بدراسة حظر محتمل للسلاح خلال 5 أيام من تقرير بان بأن حكومة كير لم تف بأي من الإجراءين.

وقال نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة بيتر إيليتشيفن، إن تقريراً تقييمياً رفعه بان إلى المجلس أمس، قال إن “جنوب السودان لم يعرقل أو يزيد الصعوبات.. لذلك كانت رسالة محايدة للغاية”.

وأضاف أن “موقفنا (بالنسبة لحظر السلاح) لا يتغير. كنا نناقش الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى حيث يطبق حظر للسلاح لكن البلاد تعج بالأسلحة”.

وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت، إنه سيبحث الوضع مع زملائه في المجلس لإصدار قرار بشأن ما إذا كان سيجري الضغط من أجل نقاش لمشروع قرار لفرض حظر للسلاح على جنوب السودان.

وأضاف للصحفيين “إذا وجدنا أنه لا يوحد تعاون كامل فسيكون الوقت قد حان ساعتها لبحث حظر السلاح مجدداً”.

وأبلغ نائب السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة ديفيد برسمان، الصحفيين إنه يتوقع أن يكون هناك “نقاش قوي”. ومن المقرر أن يبحث المجلس الوضع في جنوب السودان يوم الإثنين المقبل.

وقال في رسالة إلى بان اطلعت عليها رويترز: “سيستغرق الأمر بعض الوقت لتقييم ما إذا كانت هذه الالتزامات (من جانب جنوب السودان) ستترجم إلى تحسين حرية التنقل على الأرض أو سيتصرف كالمعتاد (عدم الوفاء بالالتزامات)”.

وسبق أن حث بان المجلس على فرض حظر أسلحة على جنوب السودان.

رابط المصدر: روسيا: لا حاجة لحظر السلاح على جنوب السودان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً