صحفي باكستاني يؤكد منعه من مغادرة البلاد بسبب مقال

قال صحفي باكستاني بارز إنه منع من مغادرة البلاد بعد أن كتب مقالاً – نفت السلطات محتواه – بشأن خلاف بين الحكومة والجيش. ونقلت صحيفة

دون التي يكتب فيها سيريل ألميدا عن مسؤولين القول إنه وضع على قوائم الممنوعين من مغادرة البلاد.وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية أنه لا يستطيع تأكيد صدور هذا الأمر.وكتب ألميدا – وهو كاتب مقالات بارز ومساعد رئيس تحرير لواحدة من أكثر الصحف اليومية التي تصدر باللغة الانجليزية احتراماً – تغريدة في وقت متأخر أمس الاثنين بشأن الحظر.وقال “أُبلغت وأطلعت على أدلة بأنني على قوائم الممنوعين من السفر”.وتابع قوله “أنا مندهش وحزين. ليست لدي نية في الذهاب لأي مكان. هذا وطني… باكستان”.وتطرق مقال ألميدا الذي نشر يوم السادس من أكتوبر (تشرين الأول) إلى اجتماع متوتر على مستوى أمني عال بين مسؤولين في الجيش والحكومة.ونسب المقال إلى مصادر لم تُنشر أسماؤها القول إن مسؤولين في الحكومة المدنية طلبوا من الجيش عدم التدخل إذا حاولت السلطات المدنية اعتقال أفراد من جماعات متشددة مناهضة للهند مثل جيش محمد وعسكر طيبة.وتتهم الهند جيش باكستان برعاية مثل هذه الجماعات لتأجيج الاضطرابات في الشطر الذي تديره الهند من إقليم كشمير ومناطق أخرى. وتنفي باكستان هذه الاتهامات.ونشرت الحكومة نفياً مرتين لمقال صحيفة دون.ووفقاً لبيان من مكتب رئيس الوزراء فقد اجتمع رئيس الوزراء نواز شريف مع قائد الجيش رحيل شريف لمناقشة محتوى المقال.وقال البيان “أجمع المشاركون على أن القصة المنشورة انتهكت بوضوح المبادئ المعترف بها عالمياً بشأن نشر قصص متعلقة بالأمن القومي وعرضت مصالح الدولة الحيوية للخطر باحتوائها على معلومات غير دقيقة ومضللة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال صحفي باكستاني بارز إنه منع من مغادرة البلاد بعد أن كتب مقالاً – نفت السلطات محتواه – بشأن خلاف بين الحكومة والجيش.

ونقلت صحيفة دون التي يكتب فيها سيريل ألميدا عن مسؤولين القول إنه وضع على قوائم الممنوعين من مغادرة البلاد.

وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية أنه لا يستطيع تأكيد صدور هذا الأمر.

وكتب ألميدا – وهو كاتب مقالات بارز ومساعد رئيس تحرير لواحدة من أكثر الصحف اليومية التي تصدر باللغة الانجليزية احتراماً – تغريدة في وقت متأخر أمس الاثنين بشأن الحظر.

وقال “أُبلغت وأطلعت على أدلة بأنني على قوائم الممنوعين من السفر”.

وتابع قوله “أنا مندهش وحزين. ليست لدي نية في الذهاب لأي مكان. هذا وطني… باكستان”.

وتطرق مقال ألميدا الذي نشر يوم السادس من أكتوبر (تشرين الأول) إلى اجتماع متوتر على مستوى أمني عال بين مسؤولين في الجيش والحكومة.

ونسب المقال إلى مصادر لم تُنشر أسماؤها القول إن مسؤولين في الحكومة المدنية طلبوا من الجيش عدم التدخل إذا حاولت السلطات المدنية اعتقال أفراد من جماعات متشددة مناهضة للهند مثل جيش محمد وعسكر طيبة.

وتتهم الهند جيش باكستان برعاية مثل هذه الجماعات لتأجيج الاضطرابات في الشطر الذي تديره الهند من إقليم كشمير ومناطق أخرى. وتنفي باكستان هذه الاتهامات.

ونشرت الحكومة نفياً مرتين لمقال صحيفة دون.

ووفقاً لبيان من مكتب رئيس الوزراء فقد اجتمع رئيس الوزراء نواز شريف مع قائد الجيش رحيل شريف لمناقشة محتوى المقال.

وقال البيان “أجمع المشاركون على أن القصة المنشورة انتهكت بوضوح المبادئ المعترف بها عالمياً بشأن نشر قصص متعلقة بالأمن القومي وعرضت مصالح الدولة الحيوية للخطر باحتوائها على معلومات غير دقيقة ومضللة”.

رابط المصدر: صحفي باكستاني يؤكد منعه من مغادرة البلاد بسبب مقال

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً