زايد العطاء تدشن حملة اكشف للأطفال والمسنين في مصر

أعلنت مبادرة زايد العطاء عن بادرة إنسانية مبتكرة للحد من انتشار الأمراض المزمنة لدى الأطفال والمسنين في القرى المصرية، من خلال تبني برامج للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة تحت شعار

“مجتمعنا صحتنا”. ويشرف على حملة “اكشف” للأطفال والمسنين في محطتها الحالية في مصر، نخبة من كبار الأطباء الإماراتيين والسعوديين والمصريين والعالميين وبشراكة إستراتيجية مع مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، وجامعة عين شمس وجمعية دار البر ومركز الإمارات للتطوع والمؤسسة العربية الإنسانية باستخدام العيادات المتنقلة والمخيمات الطبية والمستشفيات المتحركة.مبادرة “اكشف” وقالت سفيرة العمل الإنساني المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني، الدكتور ريم عثمان، إن “مبادرة “اكشف” العالمية الإنسانية تم تدشينها رسمياً في مصر بحضور نخبة من رواد العمل التطوعي والعطاء الإنساني، وذلك في إطار برنامج شامل يغطي العديد من الدول الأفريقية.وأكدت الدكتور ريم عثمان أن “مبادرة اكشف، تهدف إلى زيادة وعي المجتمع بأهم الأمراض المزمنة وأفضل سبل التشخيص والعلاج، وبالتالي تساهم بشكل كبير ومبتكر في الحد من انتشارها نظرا للزيادة السريعة في معدلات الإصابة بالأمراض غير السارية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري أحد التحديات الكبرى في طريق تعزيز الصحة والتنمية البشرية بصورة عامة في العالم كما تهدد هذه الأمراض حياة الملايين من الناس وصحتهم وإنتاجيتهم”.منظمة الصحة العالمية وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن “هذه الأمراض ساهمت في عام 1999 بوفاة ما يقارب من 32 مليون من البشر، وذلك يشكل حوالي 60 % من إجمالي الوفيات في العالم”.وحسب منظمة الصحة العالمية فإن الأمراض المزمنة شكلت في العام نفسه أكثر من 40 % من عبء المرض في العالم، لذا وانطلاقاً من هذه الاتجاهات فإنه من المتوقع أن تسبب هذه الأمراض بحلول عام 2020 حوالي 70 % من الوفيات و60 % من عبء المرض، كما تشير الدراسات إلى أن 388 مليون نسمة سيتوفون في بحر السنوات العشر القادمة نتيجة للإصابة بأمراض مزمنة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت مبادرة زايد العطاء عن بادرة إنسانية مبتكرة للحد من انتشار الأمراض المزمنة لدى الأطفال والمسنين في القرى المصرية، من خلال تبني برامج للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة تحت شعار “مجتمعنا صحتنا”.

ويشرف على حملة “اكشف” للأطفال والمسنين في محطتها الحالية في مصر، نخبة من كبار الأطباء الإماراتيين والسعوديين والمصريين والعالميين وبشراكة إستراتيجية مع مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، وجامعة عين شمس وجمعية دار البر ومركز الإمارات للتطوع والمؤسسة العربية الإنسانية باستخدام العيادات المتنقلة والمخيمات الطبية والمستشفيات المتحركة.

مبادرة “اكشف”
وقالت سفيرة العمل الإنساني المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني، الدكتور ريم عثمان، إن “مبادرة “اكشف” العالمية الإنسانية تم تدشينها رسمياً في مصر بحضور نخبة من رواد العمل التطوعي والعطاء الإنساني، وذلك في إطار برنامج شامل يغطي العديد من الدول الأفريقية.

وأكدت الدكتور ريم عثمان أن “مبادرة اكشف، تهدف إلى زيادة وعي المجتمع بأهم الأمراض المزمنة وأفضل سبل التشخيص والعلاج، وبالتالي تساهم بشكل كبير ومبتكر في الحد من انتشارها نظرا للزيادة السريعة في معدلات الإصابة بالأمراض غير السارية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري أحد التحديات الكبرى في طريق تعزيز الصحة والتنمية البشرية بصورة عامة في العالم كما تهدد هذه الأمراض حياة الملايين من الناس وصحتهم وإنتاجيتهم”.

منظمة الصحة العالمية
وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن “هذه الأمراض ساهمت في عام 1999 بوفاة ما يقارب من 32 مليون من البشر، وذلك يشكل حوالي 60 % من إجمالي الوفيات في العالم”.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن الأمراض المزمنة شكلت في العام نفسه أكثر من 40 % من عبء المرض في العالم، لذا وانطلاقاً من هذه الاتجاهات فإنه من المتوقع أن تسبب هذه الأمراض بحلول عام 2020 حوالي 70 % من الوفيات و60 % من عبء المرض، كما تشير الدراسات إلى أن 388 مليون نسمة سيتوفون في بحر السنوات العشر القادمة نتيجة للإصابة بأمراض مزمنة.

رابط المصدر: زايد العطاء تدشن حملة اكشف للأطفال والمسنين في مصر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً