سفير ألمانيا بالقاهرة: مستقبل مصر يتشكل الآن

قال السفير الألمانى بالقاهرة يوليوس جيورج لوي، إن مصر وجدت طريقها مرة أخرى إلى الاستقرار في منطقة تضربها القلاقل، موضحاً أن الفترة المقبلة لن تكون سهلة بسبب الإصلاحات الاقتصادية.

وأضاف لوي، خلال احتفالية السفارة الألمانية، مساء أمس الإثنين، بالعيد القومى والذكرى السادسة والعشرين للوحدة الألمانية، في حضور حكومي ودبلوماسي كبير، أن مصر شرعت منذ عام 2013 في تنفيذ مشاريع عملاقة على المستوى القومي، وفي المجال الاقتصادي أدخلت أخيراً ضريبة القيمة المضافة، وانتهت من إصدار قانون جديد للخدمة المدنية، وخفضت دعم الطاقة تخفيضاَ مهماً.وقال السفير إن الحقائق الاقتصادية قد تكشفت بوضوح أكثر فأكثر فى مصر على مدار الأشهر لتنبئ – شئنا أم أبينا – بأن مسيرة التحول الحقيقية في مصر قد بدأت لتوها، معلناً أن مستقبل مصر يتشكل الآن.وأضاف أن الناس فى مصر يشعرون بتأثيرات الوضع السياسي، والحكومة بصدد التفاوض مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة من القروض سوف تتضمن القيام بإجراءات على المدى القصير وإدخال إصلاحات هيكلية أساسية، وعليه فلن تكون الفترة القادمة فترة يسيرة بكل تأكيد، لكن لا غنى عن الإصلاحات الهيكلية إذا كانت مصر مستعدة لمنح بناتها وأبنائها مستقبلاً كريماً، “وليس لدي أدنى شك في توافر هذه الإرادة.. إن هذه العملية، إذا ما قدر لها أن تدار على النحو الصحيح مصحوبة بالإجراءات الصحيحة ومشفوعة بتأييد الشعب ومن أجل الشعب، سوف تؤدي إلى مزيد من الثقة في الاقتصاد المصري، وإلى مزيد من الفرص أمام المستثمرين المصريين والأجانب، وإلى تقوية القطاع الخاص، ومن ثم فسوف تؤدي إلى خلق المزيد من فرص العمل التي تحتاج إليها مصر لمواجهة الزيادة السكانية السريعة”.وأكد لوى، إن “ألمانيا فخورة بأن تقف إلى جانب مصر على مدار الأشهر والسنوات المقبلة، وقد اخترنا الليلة قطاع الطاقة لنستعرض من خلاله تعاوننا المكثف.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال السفير الألمانى بالقاهرة يوليوس جيورج لوي، إن مصر وجدت طريقها مرة أخرى إلى الاستقرار في منطقة تضربها القلاقل، موضحاً أن الفترة المقبلة لن تكون سهلة بسبب الإصلاحات الاقتصادية.

وأضاف لوي، خلال احتفالية السفارة الألمانية، مساء أمس الإثنين، بالعيد القومى والذكرى السادسة والعشرين للوحدة الألمانية، في حضور حكومي ودبلوماسي كبير، أن مصر شرعت منذ عام 2013 في تنفيذ مشاريع عملاقة على المستوى القومي، وفي المجال الاقتصادي أدخلت أخيراً ضريبة القيمة المضافة، وانتهت من إصدار قانون جديد للخدمة المدنية، وخفضت دعم الطاقة تخفيضاَ مهماً.

وقال السفير إن الحقائق الاقتصادية قد تكشفت بوضوح أكثر فأكثر فى مصر على مدار الأشهر لتنبئ – شئنا أم أبينا – بأن مسيرة التحول الحقيقية في مصر قد بدأت لتوها، معلناً أن مستقبل مصر يتشكل الآن.

وأضاف أن الناس فى مصر يشعرون بتأثيرات الوضع السياسي، والحكومة بصدد التفاوض مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة من القروض سوف تتضمن القيام بإجراءات على المدى القصير وإدخال إصلاحات هيكلية أساسية، وعليه فلن تكون الفترة القادمة فترة يسيرة بكل تأكيد، لكن لا غنى عن الإصلاحات الهيكلية إذا كانت مصر مستعدة لمنح بناتها وأبنائها مستقبلاً كريماً، “وليس لدي أدنى شك في توافر هذه الإرادة.. إن هذه العملية، إذا ما قدر لها أن تدار على النحو الصحيح مصحوبة بالإجراءات الصحيحة ومشفوعة بتأييد الشعب ومن أجل الشعب، سوف تؤدي إلى مزيد من الثقة في الاقتصاد المصري، وإلى مزيد من الفرص أمام المستثمرين المصريين والأجانب، وإلى تقوية القطاع الخاص، ومن ثم فسوف تؤدي إلى خلق المزيد من فرص العمل التي تحتاج إليها مصر لمواجهة الزيادة السكانية السريعة”.

وأكد لوى، إن “ألمانيا فخورة بأن تقف إلى جانب مصر على مدار الأشهر والسنوات المقبلة، وقد اخترنا الليلة قطاع الطاقة لنستعرض من خلاله تعاوننا المكثف.

رابط المصدر: سفير ألمانيا بالقاهرة: مستقبل مصر يتشكل الآن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً