الشورى السعودي يدرس منح الجنسية لأبناء المواطنات

يدرس مجلس الشورى السعودي مقترحين لتعديل نظام الجنسية السعودية بما يمنح أبناء المرأة المواطنة المتزوجة من أجنبي حقهم في التمتع بالجنسية السعودية. كشفت عن هذه

المعلومات الدكتورة لطيفة الشعلان عضو اللجنة الأمنية بمجلس الشورى خلال تصريح لصحيفة عكاظ السعودية، اليوم الثلاثاء، مشيرة إلى اللجنة الأمنية (التي هي من أن أحد أعضائها) درست المقترحين قبل بضعة أشهر بشكل مبدئي، وانتهت بالتوصية بملاءمتهما للدراسة مما يمهد لعرضهما ضمن مشروع واحد للنقاش تحت القبة.وأكدت الشعلان أنه من الضروري مراجعة الأنظمة والقوانين التي مضى على صدورها مدة طويلة كنظام الجنسية الذي لم يطرأ عليه سوى تعديلات محدودة جداً رغم مرور فترة تزيد على 60 عاماً على صدوره تراكمت وتنوعت خلالها تجربة المملكة في المجالات الإدارية والتنظيمية والتشريع القانوني.حماية النسيج الإجتماعيولفتت الشعلان إلى أهمية رفع الأضرار البالغة وتلافي المشكلات الاجتماعية والأمنية التي تنشأ عن حرمان أبناء الأم السعودية من الجنسية السعودية، خصوصاً مع ازدياد نسبة زواج السعوديات من غير السعوديين وضرورة حماية النسيج الاجتماعي من التمييز في الحقوق والواجبات، وحق المواطنة في حصول أبنائها على الجنسية السعودية، خصوصاً أن هناك -حسب قولها- صعوبة كبيرة في ذلك تبعاً لنظام النقاط المعمول به في اكتساب الجنسية.وأوضحت الشعلان أنها واثنان من زملائها استفادوا في مشروعهم المقترح من عدد من التشريعات المقارنة والاتفاقات الدولية ذات الصلة، وأنهم أخذوا مرئيات خبراء القانون، كما استندوا على مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة والنظام الأساسي في الحكم الذي يقرر في من خلال مادتين على العدل والمساواة وحماية حقوق الإنسان.وأكدت أن مشروعهم يقتصر على المطالبة بحق الجنسية لأبناء المرأة السعودية المتزوجة من غير السعودي وليس للزوج نفسه.


الخبر بالتفاصيل والصور



يدرس مجلس الشورى السعودي مقترحين لتعديل نظام الجنسية السعودية بما يمنح أبناء المرأة المواطنة المتزوجة من أجنبي حقهم في التمتع بالجنسية السعودية.

كشفت عن هذه المعلومات الدكتورة لطيفة الشعلان عضو اللجنة الأمنية بمجلس الشورى خلال تصريح لصحيفة عكاظ السعودية، اليوم الثلاثاء، مشيرة إلى اللجنة الأمنية (التي هي من أن أحد أعضائها) درست المقترحين قبل بضعة أشهر بشكل مبدئي، وانتهت بالتوصية بملاءمتهما للدراسة مما يمهد لعرضهما ضمن مشروع واحد للنقاش تحت القبة.

وأكدت الشعلان أنه من الضروري مراجعة الأنظمة والقوانين التي مضى على صدورها مدة طويلة كنظام الجنسية الذي لم يطرأ عليه سوى تعديلات محدودة جداً رغم مرور فترة تزيد على 60 عاماً على صدوره تراكمت وتنوعت خلالها تجربة المملكة في المجالات الإدارية والتنظيمية والتشريع القانوني.

حماية النسيج الإجتماعي
ولفتت الشعلان إلى أهمية رفع الأضرار البالغة وتلافي المشكلات الاجتماعية والأمنية التي تنشأ عن حرمان أبناء الأم السعودية من الجنسية السعودية، خصوصاً مع ازدياد نسبة زواج السعوديات من غير السعوديين وضرورة حماية النسيج الاجتماعي من التمييز في الحقوق والواجبات، وحق المواطنة في حصول أبنائها على الجنسية السعودية، خصوصاً أن هناك -حسب قولها- صعوبة كبيرة في ذلك تبعاً لنظام النقاط المعمول به في اكتساب الجنسية.

وأوضحت الشعلان أنها واثنان من زملائها استفادوا في مشروعهم المقترح من عدد من التشريعات المقارنة والاتفاقات الدولية ذات الصلة، وأنهم أخذوا مرئيات خبراء القانون، كما استندوا على مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة والنظام الأساسي في الحكم الذي يقرر في من خلال مادتين على العدل والمساواة وحماية حقوق الإنسان.

وأكدت أن مشروعهم يقتصر على المطالبة بحق الجنسية لأبناء المرأة السعودية المتزوجة من غير السعودي وليس للزوج نفسه.

رابط المصدر: الشورى السعودي يدرس منح الجنسية لأبناء المواطنات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً