أمير الكويت: جاستا خرق للأعراف والمواثيق الدولية ويضر بمصالحنا جميعاً

دعا أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى الدفاع عن المواثيق والأعراف الدولية التي تحكم عالمنا، معتبراً أن قانون العدالة في مواجهة الإرهاب (جاستا)، والذي أقر أخيراً في الولايات

المتحدة الأمريكية جاء ليشكل خرقاً لها وإخلالاً بقواعدها وإضراراً بمصالحنا جميعاً. وشدّد الشيخ صباح في كلمته أمام مؤتمر القمة الثانية لمنتدى حوار التعاون الآسيوي في مملكة تايلند، بحسب صحيفة الراي الكويتية، على “أهمية العمل الجماعي لمواجهة التحديات الجسيمة والأخطار التي تواجه دول القارة، ومنها الحروب المدمرة والفقر وتدني مستوى الرعاية الصحية والأمية والمشاكل البيئية والنمو السكاني”، مشيراً إلى أن العمل الآسيوي المشترك “ما زال دون مستوى آمالنا وتطلعاتنا، وبما لا يعكس أهمية محيطنا الآسيوي بحدوده المترامية وحجمه البشري”.وقال إن “الخطوات المحدودة التي أنجزت منذ القمة الأولى في الكويت، لا تعد كافية، فما نملكه من مقومات مشتركة وإمكانيات متنوعة ومتعددة تشكل أرضية صلبة يمكن البناء عليها لتحقيق آمال وتطلعات شعوبنا وأمن واستقرار أوطاننا في المجالات كافة، كما أننا مطالبون باحترام مواثيقنا ومعاهداتنا والعمل على حل خلافاتنا بالطرق السلمية، لنقدم للعالم نموذجاً راقياً في تعاملنا الدولي يحفظ سلامة أوطاننا ورقي مجتمعاتنا”.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى الدفاع عن المواثيق والأعراف الدولية التي تحكم عالمنا، معتبراً أن قانون العدالة في مواجهة الإرهاب (جاستا)، والذي أقر أخيراً في الولايات المتحدة الأمريكية جاء ليشكل خرقاً لها وإخلالاً بقواعدها وإضراراً بمصالحنا جميعاً.

وشدّد الشيخ صباح في كلمته أمام مؤتمر القمة الثانية لمنتدى حوار التعاون الآسيوي في مملكة تايلند، بحسب صحيفة الراي الكويتية، على “أهمية العمل الجماعي لمواجهة التحديات الجسيمة والأخطار التي تواجه دول القارة، ومنها الحروب المدمرة والفقر وتدني مستوى الرعاية الصحية والأمية والمشاكل البيئية والنمو السكاني”، مشيراً إلى أن العمل الآسيوي المشترك “ما زال دون مستوى آمالنا وتطلعاتنا، وبما لا يعكس أهمية محيطنا الآسيوي بحدوده المترامية وحجمه البشري”.

وقال إن “الخطوات المحدودة التي أنجزت منذ القمة الأولى في الكويت، لا تعد كافية، فما نملكه من مقومات مشتركة وإمكانيات متنوعة ومتعددة تشكل أرضية صلبة يمكن البناء عليها لتحقيق آمال وتطلعات شعوبنا وأمن واستقرار أوطاننا في المجالات كافة، كما أننا مطالبون باحترام مواثيقنا ومعاهداتنا والعمل على حل خلافاتنا بالطرق السلمية، لنقدم للعالم نموذجاً راقياً في تعاملنا الدولي يحفظ سلامة أوطاننا ورقي مجتمعاتنا”.

رابط المصدر: أمير الكويت: جاستا خرق للأعراف والمواثيق الدولية ويضر بمصالحنا جميعاً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً