سوريان يرويان قصة احتجازهما للمتهم بتدبير هجوم في ألمانيا

جانب من شقة المشتبه به (أرشيف) الإرهابي المشتبه به (أرشيف)

طلب الرجل السوري المشتبه أنه خطط لهجوم إرهابي في ألمانيا، المساعدة عبر شبكة إلكترونية عبر الإنترنت للاجئين السوريين، حسبما أفاد الرجلان اللذان قاما باحتجازه. وكتب المشتبه به جابر البكر يوم السبت، أنه يحتاج بشكل عاجل إلى مكان يقيم فيه وكان بالمحطة الرئيسية في مدينة لايبزيغ، حسبما أفاد شخص اسمه الأول “محمد” وهو الذي استطاع لاحقاً التغلب على البكر (22 عاماً) وتقييده بمساعدة صديق، وفقاً لما جاء في تصريحات لصحيفة “بيلد”.ونقلت الصحيفة عن محمد القول: “ذهبنا إلى هناك وأخذناه معنا. ذهبنا بداية إلى شقة صديق وتناولنا بعض الأرز ولحم الغنم. ثم ذهبنا إلى صديق آخر لأن مسكنه كانت مساحته أكبر. وكان هذا هو المكان الذي قضى فيه الإرهابي الليلة”.وسأل البكر يوم الإثنين عما إذا كانا يعرفان حلاقاً. وقال له محمد (36 عاماً): “عملت ذات مرة حلاقاً لمدة عام ومن ثم قمت بحلق رأسه”.لكن مع مرور اليوم، اطلع محمد وصديقه على منشورات بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك حول بحث الشرطة عن إرهابي مشتبه به كان فر قبل مدة قصيرة من مداهمة شقته في كيمنتس يوم السبت وعثور الشرطة على بضعة غرامات من المواد المتفجرة هناك.وقال البكر لهما إنه وصل من سوريا للتو وأعرب عن أمله في الحصول على عمل في لايبزيغ، التي لا تبعد كثيراً عن كيمنتس.لكن محمد ثارت شكوكه وعندما ذهب البكر إلى فراشه ليل الأحد، نشر صورة له على فيس بوك وناقش مع سوريين آخرين ما إذا كان هذا هو الرجل الذي تبحث عنه الشرطة.وعندما تأكدا من هويته، قرر محمد وصديقه تقييد البكر، وأخذ محمد صورة له وتوجه بها إلى الشرطة بينما ظل صديقه يحرس البكر.وقال محمد: “عرض علينا ألف يورو و200 دولار لندعه يمضي”، وأشار إلى أن ذلك المبلغ كان معه في حقيبة ظهر علاوة على سكين كانت معه أيضاً. لكن الاثنين رفضا أخذ المال.وقال محمد: “فررت من سوريا عبر البلقان، أنا ممتن للغاية لألمانيا التي استقبلتنا. لهذا السبب الواضح توجهنا إلى الشرطة”.


الخبر بالتفاصيل والصور




جانب من شقة المشتبه به (أرشيف)



الإرهابي المشتبه به (أرشيف)


طلب الرجل السوري المشتبه أنه خطط لهجوم إرهابي في ألمانيا، المساعدة عبر شبكة إلكترونية عبر الإنترنت للاجئين السوريين، حسبما أفاد الرجلان اللذان قاما باحتجازه.

وكتب المشتبه به جابر البكر يوم السبت، أنه يحتاج بشكل عاجل إلى مكان يقيم فيه وكان بالمحطة الرئيسية في مدينة لايبزيغ، حسبما أفاد شخص اسمه الأول “محمد” وهو الذي استطاع لاحقاً التغلب على البكر (22 عاماً) وتقييده بمساعدة صديق، وفقاً لما جاء في تصريحات لصحيفة “بيلد”.

ونقلت الصحيفة عن محمد القول: “ذهبنا إلى هناك وأخذناه معنا. ذهبنا بداية إلى شقة صديق وتناولنا بعض الأرز ولحم الغنم. ثم ذهبنا إلى صديق آخر لأن مسكنه كانت مساحته أكبر. وكان هذا هو المكان الذي قضى فيه الإرهابي الليلة”.

وسأل البكر يوم الإثنين عما إذا كانا يعرفان حلاقاً. وقال له محمد (36 عاماً): “عملت ذات مرة حلاقاً لمدة عام ومن ثم قمت بحلق رأسه”.

لكن مع مرور اليوم، اطلع محمد وصديقه على منشورات بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك حول بحث الشرطة عن إرهابي مشتبه به كان فر قبل مدة قصيرة من مداهمة شقته في كيمنتس يوم السبت وعثور الشرطة على بضعة غرامات من المواد المتفجرة هناك.

وقال البكر لهما إنه وصل من سوريا للتو وأعرب عن أمله في الحصول على عمل في لايبزيغ، التي لا تبعد كثيراً عن كيمنتس.

لكن محمد ثارت شكوكه وعندما ذهب البكر إلى فراشه ليل الأحد، نشر صورة له على فيس بوك وناقش مع سوريين آخرين ما إذا كان هذا هو الرجل الذي تبحث عنه الشرطة.

وعندما تأكدا من هويته، قرر محمد وصديقه تقييد البكر، وأخذ محمد صورة له وتوجه بها إلى الشرطة بينما ظل صديقه يحرس البكر.

وقال محمد: “عرض علينا ألف يورو و200 دولار لندعه يمضي”، وأشار إلى أن ذلك المبلغ كان معه في حقيبة ظهر علاوة على سكين كانت معه أيضاً. لكن الاثنين رفضا أخذ المال.

وقال محمد: “فررت من سوريا عبر البلقان، أنا ممتن للغاية لألمانيا التي استقبلتنا. لهذا السبب الواضح توجهنا إلى الشرطة”.

رابط المصدر: سوريان يرويان قصة احتجازهما للمتهم بتدبير هجوم في ألمانيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً