بشكلٍ رسميّ: سامسونج توقف بيع Note 7 وتطلب من المُستخدمين استبداله بأسرع وقتٍ مُمكن

بعد مسلسلٍ طويل مع مشكلة احتراق هاتف Galaxy Note 7، وبعد أن ذكرت تقارير سابقة أن سامسونج أوقفت تصنيع الهاتف في كوريا الجنوبية، أعلنت الشركة في تصريحٍ رسميّ لها عن إيقاف بيع الهاتف في كل أنحاء العالم. وفقًا للتصريح الأخير من سامسونج: لأن سلامة المستخدمين هي على رأس أولوياتنا، نطلب من

كل مزودي الخدمة والمتاجر حول العالم إيقاف بيع هاتف نوت 7 حتى يتم الانتهاء من التحقيقات الجارية حوله. نحن ملتزمون بالتعاون مع كل السلطات المعنية من أجل الوصول لكافة الخطوات اللازمة لحل هذه المشكلة. بالنسبة للمستخدمين الذين يمتلكون هاتف نوت 7، سواء كان من النسخ الحديثة التي تم استبدالها أو النسخ القديمة، فإنه يتوجب عليهم إطفاء الجهاز والتوقف عن استخدامه واستغلال برنامج الاستبدال الخاص بشركة سامسونج.  استمرت مشاكل احتراق هاتف نوت 7 حتى بعد برنامج الاستبدال الذي أعلنت عنه سامسونجبهذه الصورة، تُنهي سامسونج الجدل حول حقيقة وجود مشكلة في هاتفها الرائد الجديد، ولم يعد هنالك أي شك أن الهاتف يمتلك عيبًا تصميميًا يتطلب أكثر من إصلاح بطارية. لا يوجد تفاصيل حتى الآن عن طبيعة العطل أو العيب التصميميّ، ولم تُعلن سامسونج عن أي معلومة بهذا الشأن. بالنسبة للمُستخدمين، فإن سامسونج تطلب منهم إيقاف الهاتف عن العمل، والتّوجه لمكان البيع من أجل استبدال الهاتف أو استرجاع المبلغ الماليّ المدفوع. عملية التبديل ستكون مع أحد هواتف سامسونج الأخرى، مثل Galaxy S7 أو S7 Edge، بالنسبة لهاتف Note 7، فيبدو أنه قد مات إلى أجلٍ غير مُسمّى. لم يعد هُنالك الآن أي مجال للحديث والنقاش، ومن غير المنطقيّ أن يقوم أي مُستخدم بالاحتفاظ بالهاتف طالما أن الشركة الأم تطلب استبداله وبشكلٍ واضح. ظهرت الكثير من التكهنات حول التقارير الجديدة التي كان أشهرها انفجار الهاتف على متن طائرة الأسبوع الماضي، والتي شكك بها الكثيرون واعتبرها “مؤامرة” لضرب سمعة الشركة. استمرار ورود التقارير ومن أماكن مختلفة حول العالم، ومن ثم تدخل لجنة حماية المستهلك الأمريكية CPSC وأخيرًا إعلان سامسونج عن وقف بيع الهاتف كليًا، كل ذلك أنهى الجدل والتكهنات، وأكد على الأقل أن الهاتف يمتلك مُشكلة خطيرة يتطلب حلها أكثر من تعديلات بسيطة مثل تحسين البطارية. حتى الآن لا يوجد أي تفاصيل واضحة حول أسباب احتراق الهاتف، ولم تُصرّح سامسونج عن أي تفصيل. من المُرجح أن تكون المشكلة عيبًا تصميميًا مرتبط باللوحة الإلكترونية للهاتف، لأنه لو كانت المشكلة تتعلق بالبطارية فقط، لكان الحل سهلًا عبر استبدال البطاريات نفسها واستخدام بطاريات تتمتع بمعايير وثوقية أعلى. قد تكون المشكلة مرتبطة أيضًا بآلية ربط منفذ USB Type-C مع البطارية واللوحة الإلكترونية للهاتف، خصوصًا أن استجرار المنفذ للطاقة الكهربائية عالي جدًا، وشاهدنا العام الماضي الكثير من المشاكل المرتبطة بانفجار واحتراق هواتف بسبب استخدام كبلات رديئة الصنع والتصميم. بكل الأحوال، فإنه من المتوقع أن تقوم سامسونج بالإدلاء بتصريحٍ رسميّ لتوضيح المشكلة بعد استكمالها للتحقيقات التي بدأت بها منذ أن تم الإعلان عن احتراق النسخ الحديثة من هاتف Note 7، والتي من المُفترض أنها آمنة ولا تمتلك أي مشكلة. بالنسبة لكم، هل تعتقدون أن سمعة سامسونج قد تضررت بسبب هذه المشكلة؟ هل ستفقد سامسونج ثقة مستخدميها؟ أم أن الإجراءات التي قامت بها الشركة دليلٌ آخر على حرصها على سلامة المستخدمين والشفافية بالتعامل معهم؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات. المصدر1, المصدر2، المصدر3


الخبر بالتفاصيل والصور


بعد مسلسلٍ طويل مع مشكلة احتراق هاتف Galaxy Note 7، وبعد أن ذكرت تقارير سابقة أن سامسونج أوقفت تصنيع الهاتف في كوريا الجنوبية، أعلنت الشركة في تصريحٍ رسميّ لها عن إيقاف بيع الهاتف في كل أنحاء العالم.

وفقًا للتصريح الأخير من سامسونج:

لأن سلامة المستخدمين هي على رأس أولوياتنا، نطلب من كل مزودي الخدمة والمتاجر حول العالم إيقاف بيع هاتف نوت 7 حتى يتم الانتهاء من التحقيقات الجارية حوله. نحن ملتزمون بالتعاون مع كل السلطات المعنية من أجل الوصول لكافة الخطوات اللازمة لحل هذه المشكلة. بالنسبة للمستخدمين الذين يمتلكون هاتف نوت 7، سواء كان من النسخ الحديثة التي تم استبدالها أو النسخ القديمة، فإنه يتوجب عليهم إطفاء الجهاز والتوقف عن استخدامه واستغلال برنامج الاستبدال الخاص بشركة سامسونج. 

note 7

استمرت مشاكل احتراق هاتف نوت 7 حتى بعد برنامج الاستبدال الذي أعلنت عنه سامسونج

بهذه الصورة، تُنهي سامسونج الجدل حول حقيقة وجود مشكلة في هاتفها الرائد الجديد، ولم يعد هنالك أي شك أن الهاتف يمتلك عيبًا تصميميًا يتطلب أكثر من إصلاح بطارية. لا يوجد تفاصيل حتى الآن عن طبيعة العطل أو العيب التصميميّ، ولم تُعلن سامسونج عن أي معلومة بهذا الشأن.

بالنسبة للمُستخدمين، فإن سامسونج تطلب منهم إيقاف الهاتف عن العمل، والتّوجه لمكان البيع من أجل استبدال الهاتف أو استرجاع المبلغ الماليّ المدفوع. عملية التبديل ستكون مع أحد هواتف سامسونج الأخرى، مثل Galaxy S7 أو S7 Edge، بالنسبة لهاتف Note 7، فيبدو أنه قد مات إلى أجلٍ غير مُسمّى.

لم يعد هُنالك الآن أي مجال للحديث والنقاش، ومن غير المنطقيّ أن يقوم أي مُستخدم بالاحتفاظ بالهاتف طالما أن الشركة الأم تطلب استبداله وبشكلٍ واضح. ظهرت الكثير من التكهنات حول التقارير الجديدة التي كان أشهرها انفجار الهاتف على متن طائرة الأسبوع الماضي، والتي شكك بها الكثيرون واعتبرها “مؤامرة” لضرب سمعة الشركة. استمرار ورود التقارير ومن أماكن مختلفة حول العالم، ومن ثم تدخل لجنة حماية المستهلك الأمريكية CPSC وأخيرًا إعلان سامسونج عن وقف بيع الهاتف كليًا، كل ذلك أنهى الجدل والتكهنات، وأكد على الأقل أن الهاتف يمتلك مُشكلة خطيرة يتطلب حلها أكثر من تعديلات بسيطة مثل تحسين البطارية.

حتى الآن لا يوجد أي تفاصيل واضحة حول أسباب احتراق الهاتف، ولم تُصرّح سامسونج عن أي تفصيل. من المُرجح أن تكون المشكلة عيبًا تصميميًا مرتبط باللوحة الإلكترونية للهاتف، لأنه لو كانت المشكلة تتعلق بالبطارية فقط، لكان الحل سهلًا عبر استبدال البطاريات نفسها واستخدام بطاريات تتمتع بمعايير وثوقية أعلى. قد تكون المشكلة مرتبطة أيضًا بآلية ربط منفذ USB Type-C مع البطارية واللوحة الإلكترونية للهاتف، خصوصًا أن استجرار المنفذ للطاقة الكهربائية عالي جدًا، وشاهدنا العام الماضي الكثير من المشاكل المرتبطة بانفجار واحتراق هواتف بسبب استخدام كبلات رديئة الصنع والتصميم.

بكل الأحوال، فإنه من المتوقع أن تقوم سامسونج بالإدلاء بتصريحٍ رسميّ لتوضيح المشكلة بعد استكمالها للتحقيقات التي بدأت بها منذ أن تم الإعلان عن احتراق النسخ الحديثة من هاتف Note 7، والتي من المُفترض أنها آمنة ولا تمتلك أي مشكلة.

بالنسبة لكم، هل تعتقدون أن سمعة سامسونج قد تضررت بسبب هذه المشكلة؟ هل ستفقد سامسونج ثقة مستخدميها؟ أم أن الإجراءات التي قامت بها الشركة دليلٌ آخر على حرصها على سلامة المستخدمين والشفافية بالتعامل معهم؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

المصدر1, المصدر2، المصدر3

رابط المصدر: بشكلٍ رسميّ: سامسونج توقف بيع Note 7 وتطلب من المُستخدمين استبداله بأسرع وقتٍ مُمكن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً