تحرير الضفة الشرقية لـ«الفرات» بين حديثة وهيت

Ⅶ عناصر من البيشمركة على متن دبابة في منطقة بعشيقة | إي.بي.إيه أطلقت القوات العراقية عملية لاستعادة منطقة في الضلوعية من تنظيم داعش، قُتل خلالها العديد من عناصر التنظيم الذي شّن قصفاً على القوات الأمنية شمال الموصل ما أوقع 14 قتيلاً. كما تمكنت القوات

من استعادة حي البكر في قضاء هيت، ورفع العلم العراقي فوق مبانيه. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، أن قيادة عمليات الانبار، طهرت حي البكر بالكامل في قضاء هيت في الضفة الثانية لنهر الفرات ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه. كما تمكنت القوات العراقية من استعادة الضفة الشرقية لنهر الفرات بين قضاءي حديثة وهيت غربي محافظة الانبار بالكامل. وأوضحت الخلية أن الضفة الشرقية لنهر الفرات أصبحت محررة من حديثة إلى هيت. في الغضون، أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين أن القوات الأمنية شنت هجوماً على قرية مطيبيجة شمال شرقي الضلوعية شمال بغداد. وقال قائد شرطة صلاح الدين ضامن حميد إن العملية انطلقت من ثلاثة محاور من الغرب والشمال والجنوب بمشاركة قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري بإسناد جوي ومروحي. وأضاف أن المهاجمين حققوا تقدماً جيداً وسيطروا على قرية كامل غربي مطيبيجة وعدد من المناطق والطرق المؤدية اليها. وأوضح أنه تم تدمير عدد من الاوكار وقتل ستة من عناصر داعش وتدمير والاستيلاء على أسلحة واعتدة مختلفة، فيما قتل شرطي وأصيب أربعة آخرون بجروح. وتعد منطقة مطيبيجة من أهم المناطق التي مازالت تحت سيطرة عناصر داعش والتي يشن منها هجمات. قصف لـ«داعش» في الأثناء، أعلن مصدر في الحشد الوطني مقتل 14 من عناصره اثر قصف نفذه تنظيم داعش ضد معسكر زيلكان الذي يضم ابناء الحشد الوطني والقوات التركية المتمركزة شمال الموصل. وقال الرائد مرتضي خليل من الحشد الوطني الذي يشرف عليه اثيل النجيفي محافظ نينوى السابق إن عناصر داعش اطلقت خمسة صواريخ كاتيوشا استهدفت معسكر زيلكان شمال الموصل والذي يخضع لسيطرة قوات البيشمركة ما أسفر عن مقتل 14 من ابناء الحشد الوطني. انتهاء المهمة أكد قائد معسكر الحشد الوطني، العميد الركن محمد يحيى، أن الحشد الوطني ليس بحاجة إلى قوات اقليمية في معركة تحرير الموصل، وهي موجودة للتدريب فقط. وقال يحيى، في تصريح «اننا لا نحتاج الى اية قوات، فقط قد نكون بحاجة ودعم من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب وقوات البيشمركة، لأنها هذه القوات تعتبر من القوات العراقية الرئيسية والمعترف بها في الدولة العراقية».وأضاف: «أما القوات الإقليمية الموجودة فنحن لا نحتاج إليها إلا في التدريب، والتدريب قد انتهى».


الخبر بالتفاصيل والصور


أطلقت القوات العراقية عملية لاستعادة منطقة في الضلوعية من تنظيم داعش، قُتل خلالها العديد من عناصر التنظيم الذي شّن قصفاً على القوات الأمنية شمال الموصل ما أوقع 14 قتيلاً. كما تمكنت القوات من استعادة حي البكر في قضاء هيت، ورفع العلم العراقي فوق مبانيه.

وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، أن قيادة عمليات الانبار، طهرت حي البكر بالكامل في قضاء هيت في الضفة الثانية لنهر الفرات ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه. كما تمكنت القوات العراقية من استعادة الضفة الشرقية لنهر الفرات بين قضاءي حديثة وهيت غربي محافظة الانبار بالكامل. وأوضحت الخلية أن الضفة الشرقية لنهر الفرات أصبحت محررة من حديثة إلى هيت.

في الغضون، أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين أن القوات الأمنية شنت هجوماً على قرية مطيبيجة شمال شرقي الضلوعية شمال بغداد. وقال قائد شرطة صلاح الدين ضامن حميد إن العملية انطلقت من ثلاثة محاور من الغرب والشمال والجنوب بمشاركة قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري بإسناد جوي ومروحي. وأضاف أن المهاجمين حققوا تقدماً جيداً وسيطروا على قرية كامل غربي مطيبيجة وعدد من المناطق والطرق المؤدية اليها.

وأوضح أنه تم تدمير عدد من الاوكار وقتل ستة من عناصر داعش وتدمير والاستيلاء على أسلحة واعتدة مختلفة، فيما قتل شرطي وأصيب أربعة آخرون بجروح. وتعد منطقة مطيبيجة من أهم المناطق التي مازالت تحت سيطرة عناصر داعش والتي يشن منها هجمات.

قصف لـ«داعش»

في الأثناء، أعلن مصدر في الحشد الوطني مقتل 14 من عناصره اثر قصف نفذه تنظيم داعش ضد معسكر زيلكان الذي يضم ابناء الحشد الوطني والقوات التركية المتمركزة شمال الموصل. وقال الرائد مرتضي خليل من الحشد الوطني الذي يشرف عليه اثيل النجيفي محافظ نينوى السابق إن عناصر داعش اطلقت خمسة صواريخ كاتيوشا استهدفت معسكر زيلكان شمال الموصل والذي يخضع لسيطرة قوات البيشمركة ما أسفر عن مقتل 14 من ابناء الحشد الوطني. انتهاء المهمة أكد قائد معسكر الحشد الوطني، العميد الركن محمد يحيى، أن الحشد الوطني ليس بحاجة إلى قوات اقليمية في معركة تحرير الموصل، وهي موجودة للتدريب فقط.

وقال يحيى، في تصريح «اننا لا نحتاج الى اية قوات، فقط قد نكون بحاجة ودعم من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب وقوات البيشمركة، لأنها هذه القوات تعتبر من القوات العراقية الرئيسية والمعترف بها في الدولة العراقية».وأضاف: «أما القوات الإقليمية الموجودة فنحن لا نحتاج إليها إلا في التدريب، والتدريب قد انتهى».

رابط المصدر: تحرير الضفة الشرقية لـ«الفرات» بين حديثة وهيت

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً