مؤتمر «سلامة المجتمع» يتصدى للبضائع المقلدة والمغشوشة

أكد الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للملكية الفكرية، على ضرورة تصدي المجتمع للبضائع المقلدة والمغشوشة بحيث لا نجعلها بضاعة رائجة في مجتمعنا، مشيراً إلى أن مكافحتها ليست فقط من اختصاص الجهات الرسمية التي تقوم بجهد كبير باستخدام التشريعات

القانونية لمكافحة انتشارها في الدولة وإنما هناك حاجة إلى تضافر الجهود الرسمية والمجتمعية وعبر الجهود التوعوية وما تقوم به المؤسسات الرسمية من أجل القضاء على هؤلاء التجار الذين يعبثون بمجتمعنا بواسطة بضائع مقلدة ومغشوشة تكلف مستخدمها الكثير.أضاف خلفان: إن نشر الوعي ضروري لتعريف الجمهور بخطورة استخدام البضائع المغشوشة والمقلدة على صحة الإنسان، لافتاً إلى دور الحملات التوعوية في نشر الوعي لدى السائقين عام 1980 حيث أدت الحملات التوعوية إلى ارتداء 75 % من السائقين لحزام الأمان قبل إصدار القانون المختص بعقوبة عدم ارتدائه، مؤكداً أن البضائع المقلدة الرخيصة تكلف مستخدمها كثيراً.جاء ذلك خلال مؤتمر سلامة المجتمع الذي نظمته أمس في جمعية الإمارات للملكية الفكرية الثاني تحت عنوان «سلامة المجتمع» والذي يعكس جهود الدولة في مكافحة جرائم الملكية الفكرية، بمشاركة الجمعية والائتلاف الدولي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة وبدعم من شرطة دبي والدفاع المدني وجمارك دبي ودائرة التنمية الاقتصادية وحضور عدد من المسؤولين بالمؤسسات الرسمية والخاصة والمهتمين.وهدف المؤتمر إلى مناقشة آليات رفع مستوى سلامة المجتمع والتعرف إلى الإجراءات الوقائية والتمييز بين السلع الأصلية والمقلدة كما سلط الضوء على العلامات التجارية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية وأثرها على صحة وسلامة المجتمع وسلط الضوء على الدور الهام للمنافذ الجمركية في الدولة لمنع دخول البضائع المغشوشة ، كما ناقش المؤتمر الطباعة ثلاثية الأبعاد وأثرها في حماية حقوق الملكية الفكرية.وقال اللواء عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، إن حقوق البراءات بالمكونات والمسارات ومواد الطباعة الخام المستخدم في الطباعة المجسمة، وحماية حق المؤلف الخاص بالتحكم في البرمجيات، وحماية تصاميم الكيانات الثلاثية الأبعاد، وحماية حقوق المؤلف وحماية العلامات التجارية لمنتجات الطباعة الثلاثية الأبعاد، مما دفع الحكومات للاستثمار بشكل واسع في هذا النوع حيث خصص الاتحاد الأوروبي ميزانية إجمالية قدرها 225 مليون يورو لتمويل بحوث الطباعة ثلاثية الأبعاد خلال الفترة من 2007 – 2013، ويقدر مراقبو الطباعة ثلاثية الأبعاد إيرادات تبلغ 20 مليار دولار أمريكي بحلول 2020، وبهذا يعتبر انتهاك حقوق الملكية الفكرية في الطباعة ثلاثية الأبعاد الهاجس للمسؤولينوعن أهم مبادرات الدفاع المدني أشار اللواء جاسم محمد حسن المرزوقي، القائد العام للدفاع المدني، إلى أن الإدارة أطلقت عدة مبادرات بعضها طبق والبعض الآخر جار تطبيقه في خطة خمسية حتى عام 2021، لافتاً إلى مبادرة إنشاء مختبر اتحادي معني للتأكد من المواصفات ومواد البناء من خلال أحدث الأدوات وأفضل الكفاءات والخبرات المتخصصة في السلامة ومطابقتها لكود دولة الإمارات.وأضاف أن تفعيل المبادرة التي طبقتها دبي وهي 24/‏‏7 التي يقوم بالإشعار إلكترونياً دون أي تدخل بشري، مشيراً إلى أن هناك خطة لتطبيق هذا النظام وفق جدول زمني لتغطية جميع المباني على مستوى الدولة لافتاً إلى أن نظام الربط قلل بشكل كبير زمن الوصول إلى الحرائق كما قلل من الخسائر بشكل ملحوظ.وأكد اللواء المرزوقي هدف الإدارة العامة للدفاع المدني لتخفيض عدد الوفيات 15 في المئة خلال الخمس سنوات المقبلة وتقليل حوادث الحريق إلى 10%، مشيراً إلى أن نسبة الحرائق والوفيات تعد الأقل بالنسبة لدول بأوروبا وأمريكيا.من جانبه قال بوب بارشيس، رئيس الائتلاف الدولي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة، إن الائتلاف يعمل مع جميع الشركاء لمحاربة تجار البضائع المغشوشة مشيراً إلى إغلاق 5500 حساب كان يستخدمه تجار السلع المغشوشة والمقلدة وأكد لقد أطلقنا تحذيرات من موقع من الشراء من بعض المواقع التي تروج وتبيع تلك السلع الخطرة. وأكد يوسف عزير مبارك، مدير حماية الملكية الفكرية في جمارك دبي أهمية الحملات التوعوية التي تستهدف كافة أفراد المجتمع وقال من أن جمارك دبي استهدفت حملات توعوية خاصة تحث على عدم استخدام البضائع المقلدة مؤخراً للسياح القادمين عبر البواخر السياحية حيث وصل عددهم 31.400 سائح خلال العام.و كشف إبراهيم بهزاد مدير إدارة الحماية الملكية الفكرية في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، عن ضبط 222,996 ألف هاتف مقلد بقيمة 121, 3 مليون درهم وبطاريات وملحقات هواتف مقلدة بقيمة 12.5 مليون درهم خلال العام الحالي، مشيداً بالتعاون الكبير بين دائرة التنمية الاقتصادية وشرطة دبي وكافة الجهات المعنية.وتحدث أحمد محمد أحمد محمود، رئيس قسم الهندسة الجنائية والميكانيكية في شرطة دبي، عن الأضرار التي تحدث من استخدام البضائع المغشوشه والتي تكلف كثيراً من الخسائر مشيراً إلى تلقي قسم الهندسة الجنائية في شرطة دبي 199 قضية العام الجاري كما كشف عن عدد حوادث الحرائق والانفجارات خلال الثلاث سنوات الماضية حيث بلغت 812 حادث حريق في عام 2014 كما سجل 816 حادث خلال 2015 وفي عام 2016 بلغت عدد الحرائق 615، لافتاً إلى أن الحرائق قد تنتج من خلال استخدام بعض البضائع المعروفة بالتجارية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للملكية الفكرية، على ضرورة تصدي المجتمع للبضائع المقلدة والمغشوشة بحيث لا نجعلها بضاعة رائجة في مجتمعنا، مشيراً إلى أن مكافحتها ليست فقط من اختصاص الجهات الرسمية التي تقوم بجهد كبير باستخدام التشريعات القانونية لمكافحة انتشارها في الدولة وإنما هناك حاجة إلى تضافر الجهود الرسمية والمجتمعية وعبر الجهود التوعوية وما تقوم به المؤسسات الرسمية من أجل القضاء على هؤلاء التجار الذين يعبثون بمجتمعنا بواسطة بضائع مقلدة ومغشوشة تكلف مستخدمها الكثير.
أضاف خلفان: إن نشر الوعي ضروري لتعريف الجمهور بخطورة استخدام البضائع المغشوشة والمقلدة على صحة الإنسان، لافتاً إلى دور الحملات التوعوية في نشر الوعي لدى السائقين عام 1980 حيث أدت الحملات التوعوية إلى ارتداء 75 % من السائقين لحزام الأمان قبل إصدار القانون المختص بعقوبة عدم ارتدائه، مؤكداً أن البضائع المقلدة الرخيصة تكلف مستخدمها كثيراً.
جاء ذلك خلال مؤتمر سلامة المجتمع الذي نظمته أمس في جمعية الإمارات للملكية الفكرية الثاني تحت عنوان «سلامة المجتمع» والذي يعكس جهود الدولة في مكافحة جرائم الملكية الفكرية، بمشاركة الجمعية والائتلاف الدولي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة وبدعم من شرطة دبي والدفاع المدني وجمارك دبي ودائرة التنمية الاقتصادية وحضور عدد من المسؤولين بالمؤسسات الرسمية والخاصة والمهتمين.
وهدف المؤتمر إلى مناقشة آليات رفع مستوى سلامة المجتمع والتعرف إلى الإجراءات الوقائية والتمييز بين السلع الأصلية والمقلدة كما سلط الضوء على العلامات التجارية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية وأثرها على صحة وسلامة المجتمع وسلط الضوء على الدور الهام للمنافذ الجمركية في الدولة لمنع دخول البضائع المغشوشة ، كما ناقش المؤتمر الطباعة ثلاثية الأبعاد وأثرها في حماية حقوق الملكية الفكرية.
وقال اللواء عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، إن حقوق البراءات بالمكونات والمسارات ومواد الطباعة الخام المستخدم في الطباعة المجسمة، وحماية حق المؤلف الخاص بالتحكم في البرمجيات، وحماية تصاميم الكيانات الثلاثية الأبعاد، وحماية حقوق المؤلف وحماية العلامات التجارية لمنتجات الطباعة الثلاثية الأبعاد، مما دفع الحكومات للاستثمار بشكل واسع في هذا النوع حيث خصص الاتحاد الأوروبي ميزانية إجمالية قدرها 225 مليون يورو لتمويل بحوث الطباعة ثلاثية الأبعاد خلال الفترة من 2007 – 2013، ويقدر مراقبو الطباعة ثلاثية الأبعاد إيرادات تبلغ 20 مليار دولار أمريكي بحلول 2020، وبهذا يعتبر انتهاك حقوق الملكية الفكرية في الطباعة ثلاثية الأبعاد الهاجس للمسؤولين
وعن أهم مبادرات الدفاع المدني أشار اللواء جاسم محمد حسن المرزوقي، القائد العام للدفاع المدني، إلى أن الإدارة أطلقت عدة مبادرات بعضها طبق والبعض الآخر جار تطبيقه في خطة خمسية حتى عام 2021، لافتاً إلى مبادرة إنشاء مختبر اتحادي معني للتأكد من المواصفات ومواد البناء من خلال أحدث الأدوات وأفضل الكفاءات والخبرات المتخصصة في السلامة ومطابقتها لكود دولة الإمارات.
وأضاف أن تفعيل المبادرة التي طبقتها دبي وهي 24/‏‏7 التي يقوم بالإشعار إلكترونياً دون أي تدخل بشري، مشيراً إلى أن هناك خطة لتطبيق هذا النظام وفق جدول زمني لتغطية جميع المباني على مستوى الدولة لافتاً إلى أن نظام الربط قلل بشكل كبير زمن الوصول إلى الحرائق كما قلل من الخسائر بشكل ملحوظ.
وأكد اللواء المرزوقي هدف الإدارة العامة للدفاع المدني لتخفيض عدد الوفيات 15 في المئة خلال الخمس سنوات المقبلة وتقليل حوادث الحريق إلى 10%، مشيراً إلى أن نسبة الحرائق والوفيات تعد الأقل بالنسبة لدول بأوروبا وأمريكيا.
من جانبه قال بوب بارشيس، رئيس الائتلاف الدولي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة، إن الائتلاف يعمل مع جميع الشركاء لمحاربة تجار البضائع المغشوشة مشيراً إلى إغلاق 5500 حساب كان يستخدمه تجار السلع المغشوشة والمقلدة وأكد لقد أطلقنا تحذيرات من موقع من الشراء من بعض المواقع التي تروج وتبيع تلك السلع الخطرة.
وأكد يوسف عزير مبارك، مدير حماية الملكية الفكرية في جمارك دبي أهمية الحملات التوعوية التي تستهدف كافة أفراد المجتمع وقال من أن جمارك دبي استهدفت حملات توعوية خاصة تحث على عدم استخدام البضائع المقلدة مؤخراً للسياح القادمين عبر البواخر السياحية حيث وصل عددهم 31.400 سائح خلال العام.
و كشف إبراهيم بهزاد مدير إدارة الحماية الملكية الفكرية في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، عن ضبط 222,996 ألف هاتف مقلد بقيمة 121, 3 مليون درهم وبطاريات وملحقات هواتف مقلدة بقيمة 12.5 مليون درهم خلال العام الحالي، مشيداً بالتعاون الكبير بين دائرة التنمية الاقتصادية وشرطة دبي وكافة الجهات المعنية.
وتحدث أحمد محمد أحمد محمود، رئيس قسم الهندسة الجنائية والميكانيكية في شرطة دبي، عن الأضرار التي تحدث من استخدام البضائع المغشوشه والتي تكلف كثيراً من الخسائر مشيراً إلى تلقي قسم الهندسة الجنائية في شرطة دبي 199 قضية العام الجاري كما كشف عن عدد حوادث الحرائق والانفجارات خلال الثلاث سنوات الماضية حيث بلغت 812 حادث حريق في عام 2014 كما سجل 816 حادث خلال 2015 وفي عام 2016 بلغت عدد الحرائق 615، لافتاً إلى أن الحرائق قد تنتج من خلال استخدام بعض البضائع المعروفة بالتجارية.

رابط المصدر: مؤتمر «سلامة المجتمع» يتصدى للبضائع المقلدة والمغشوشة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً