«خيرية محمد بن راشد» تفتتح مسجد الشيخ زايد في كوسوفو

افتتحت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في برشتينا عاصمة كوسوفا مسجد الشيخ زايد ووقف المشيخة الإسلامية في كوسوفو وشارك في الافتتاح وفد برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة. وحضر حفل افتتاح المبنيين الشيخ نعيم ترنافا رئيس المشيخة الإسلامية والمفتي العام في كوسوفو، حيث يمثل

افتتاح هذين المبنيين امتداداً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بإطلاق اسم يوم زايد للعمل الإنساني الذي يتزامن مع ذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في يوم التاسع عشر من شهر رمضان في كل عام تخليداً لذكراه وبصماته وأعماله الإنسانية لتبقى شاهداً على غرسه الطيب الذي غرسه في قلوب أبناء هذا الوطن المعطاء.وأكد المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية أن أبناء زايد سائرون على دربه لا يحيدون عن الأسس والمبادئ التي اختطها ورسمها لهم زايد الخير وزايد الإنسانية وزايد القلب الكبير الذي وسع كل شعوب العالم بما قدمه لهم من خير وإنسانية، مشيراً إلى أن ذكرى وفاته ستظل دافعاً قوياً لتقديم رسالة السلام التي سعى لها لتعم البشرية جمعاء وتقديم المزيد من الأعمال الإنسانية والخيرية لمن يحتاجها من المحتاجين وستظل دولة الإمارات تحت قيادتها الرشيدة تسير على النهج الذي استمدت جذوره من المدرسة الإنسانية الخالدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.وأوضح بوملحة أن المسجد تم بناؤه على مساحة قدرها 164 مترا مربعا ويتسع ل 400 مصل ويتكون من مصلى رئيسي للرجال ومصلى للسيدات وقاعة للأنشطة وغرفة لغسيل الأموات وأماكن للوضوء والحمامات بالإضافة إلى سكن للإمام وسيتم تجهيز المسجد بالفرش ومكبرات الصوت وتتكفل المؤسسة براتب الإمام والتكاليف الأخرى.(وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

افتتحت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في برشتينا عاصمة كوسوفا مسجد الشيخ زايد ووقف المشيخة الإسلامية في كوسوفو وشارك في الافتتاح وفد برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة.
وحضر حفل افتتاح المبنيين الشيخ نعيم ترنافا رئيس المشيخة الإسلامية والمفتي العام في كوسوفو، حيث يمثل افتتاح هذين المبنيين امتداداً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بإطلاق اسم يوم زايد للعمل الإنساني الذي يتزامن مع ذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في يوم التاسع عشر من شهر رمضان في كل عام تخليداً لذكراه وبصماته وأعماله الإنسانية لتبقى شاهداً على غرسه الطيب الذي غرسه في قلوب أبناء هذا الوطن المعطاء.
وأكد المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية أن أبناء زايد سائرون على دربه لا يحيدون عن الأسس والمبادئ التي اختطها ورسمها لهم زايد الخير وزايد الإنسانية وزايد القلب الكبير الذي وسع كل شعوب العالم بما قدمه لهم من خير وإنسانية، مشيراً إلى أن ذكرى وفاته ستظل دافعاً قوياً لتقديم رسالة السلام التي سعى لها لتعم البشرية جمعاء وتقديم المزيد من الأعمال الإنسانية والخيرية لمن يحتاجها من المحتاجين وستظل دولة الإمارات تحت قيادتها الرشيدة تسير على النهج الذي استمدت جذوره من المدرسة الإنسانية الخالدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
وأوضح بوملحة أن المسجد تم بناؤه على مساحة قدرها 164 مترا مربعا ويتسع ل 400 مصل ويتكون من مصلى رئيسي للرجال ومصلى للسيدات وقاعة للأنشطة وغرفة لغسيل الأموات وأماكن للوضوء والحمامات بالإضافة إلى سكن للإمام وسيتم تجهيز المسجد بالفرش ومكبرات الصوت وتتكفل المؤسسة براتب الإمام والتكاليف الأخرى.

(وام)

رابط المصدر: «خيرية محمد بن راشد» تفتتح مسجد الشيخ زايد في كوسوفو

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً