«تنفيذية إدارة الطلب على الطاقة بدبي» تستعرض الوفورات

استعرضت اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة التابعة للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، خلال اجتماعها الثالث عشر الوفورات التي تحققت خلال عام 2015 والأعوام الخمسة الماضية، والتي تجاوزت الأهداف الموضوعة.كما تطرق الاجتماع إلى نظام تقييم «السعفات» لتصنيف المباني الخضراء لمواءمة استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 ، والخطة التنفيذية

لتخفيض الطلب بنسبة 30% بحلول عام 2030 والتي يجري تنفيذها في الإمارة. عقدت اللجنة اجتماعها في مقر المجلس الأعلى للطاقة في دبي برئاسة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي ورئيس اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة، وبحضور كل من المهندس يوسف جبريل، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تخطيط الطاقة والمياه في هيئة كهرباء ومياه دبي ونائب رئيس اللجنة، وجرام سيمز، المدير التنفيذي لمكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، وعلي جاسم، المدير التنفيذي بالوكالة لشركة «اتحاد إسكو»، وفيصل علي راشد، مدير إدارة الطلب على الطاقة في المجلس، وسامر خضير، مدير تنفيذي المبيعات والتسويق في «إمباور»، وشما آل رحمة، مديرة التخطيط والأداء في «إينوك»، ومصطفى اليوسف، عضو مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، وناظم فيصل، مدير إدارة صيانة الطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدبي.وصرح سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي أن اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة، تعمل في إطار رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي ترسم ملامح قطاع الطاقة في دبي خلال العقود الثلاثة القادمة، من خلال تأسيس نموذج مستدام لكفاءة إنتاج واستخدام الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي مع المحافظة على البيئة ومواردها، بهدف أن تكون دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

استعرضت اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة التابعة للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، خلال اجتماعها الثالث عشر الوفورات التي تحققت خلال عام 2015 والأعوام الخمسة الماضية، والتي تجاوزت الأهداف الموضوعة.
كما تطرق الاجتماع إلى نظام تقييم «السعفات» لتصنيف المباني الخضراء لمواءمة استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 ، والخطة التنفيذية لتخفيض الطلب بنسبة 30% بحلول عام 2030 والتي يجري تنفيذها في الإمارة.
عقدت اللجنة اجتماعها في مقر المجلس الأعلى للطاقة في دبي برئاسة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي ورئيس اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة، وبحضور كل من المهندس يوسف جبريل، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تخطيط الطاقة والمياه في هيئة كهرباء ومياه دبي ونائب رئيس اللجنة، وجرام سيمز، المدير التنفيذي لمكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، وعلي جاسم، المدير التنفيذي بالوكالة لشركة «اتحاد إسكو»، وفيصل علي راشد، مدير إدارة الطلب على الطاقة في المجلس، وسامر خضير، مدير تنفيذي المبيعات والتسويق في «إمباور»، وشما آل رحمة، مديرة التخطيط والأداء في «إينوك»، ومصطفى اليوسف، عضو مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، وناظم فيصل، مدير إدارة صيانة الطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدبي.
وصرح سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي أن اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة، تعمل في إطار رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي ترسم ملامح قطاع الطاقة في دبي خلال العقود الثلاثة القادمة، من خلال تأسيس نموذج مستدام لكفاءة إنتاج واستخدام الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي مع المحافظة على البيئة ومواردها، بهدف أن تكون دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050.

رابط المصدر: «تنفيذية إدارة الطلب على الطاقة بدبي» تستعرض الوفورات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً