محمد بن زايد: رسالة الإمارات إلى العالم.. تسامح وسلام وتنمية

حضر اللقاء سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن

زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ والمسؤولين.وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الخريجين، وأعضاء مجلس الأمناء، والهيئتين الأكاديمية والإدارية للأكاديمية، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في مواصلة مسيرتهم العلمية بمزيد من العزم والمثابرة، والعمل على توظيف التحصيل العلمي والمعرفي والأكاديمي في الحياة الدبلوماسية العملية، بما يخدم الدولة ويحقق مصالحها. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عن ثقته بقدرة أبناء الوطن على تعزيز المكانة المرموقة لدولة الإمارات، مشيراً إلى أهمية المراكز العلمية المتخصصة التي تقوم بتأهيل وتطوير الكفاءات الوطنية لتكون ضمن القيادات المستقبلية القادرة على التحليل والتخطيط في القضايا التي تهم مصالح بلادهم.وتحدث سموه إلى الخريجين، مؤكداً أهمية دورهم المستقبلي في حمل رسالة بلادهم إلى العالم، رسالة الإمارات في التسامح والسلام والتنمية والبناء والصداقة والتعاون والتعايش الإنساني.وقال سموه: «من المهم ألا تفارقنا الابتسامة والتعامل الراقي ودماثة الخلق في تعاملنا ومواقفنا مع الآخرين»، مؤكداً أن العمل بروح الإيجابية والتفاؤل مفتاح مهم للنجاح والتميز والإبداع.وأضاف سموه: «في تعزيز السمعة الطيبة التي حققتها الإمارات عبر مد جسور الصداقة وبناء العلاقات الإيجابية مع البلدان والشعوب كافة، ترسيخاً لنهج التسامح والتعايش والانفتاح الذي تقوم عليه الدولة، ورؤية القيادة الحكيمة في بناء علاقات متوازنة وفعالة مع الدول جميعاً، الأمر الذي أكسبها احترام وثقة العالم، وأصبحت قبلة لمختلف الزوار والسياح من مختلف البلدان والأقطار». حضر اللقاء الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وبرناردينو ليون مدير عام الأكاديمية، وعمر البيطار نائب المدير العام.وقد أكمل 50 طالباً وطالبة متطلبات دبلوم الدراسات العليا في العلاقات الدولية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في حفل تخريج الدفعة الأولى أقيم أمس. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
حضر اللقاء سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ والمسؤولين.
وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الخريجين، وأعضاء مجلس الأمناء، والهيئتين الأكاديمية والإدارية للأكاديمية، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في مواصلة مسيرتهم العلمية بمزيد من العزم والمثابرة، والعمل على توظيف التحصيل العلمي والمعرفي والأكاديمي في الحياة الدبلوماسية العملية، بما يخدم الدولة ويحقق مصالحها.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عن ثقته بقدرة أبناء الوطن على تعزيز المكانة المرموقة لدولة الإمارات، مشيراً إلى أهمية المراكز العلمية المتخصصة التي تقوم بتأهيل وتطوير الكفاءات الوطنية لتكون ضمن القيادات المستقبلية القادرة على التحليل والتخطيط في القضايا التي تهم مصالح بلادهم.
وتحدث سموه إلى الخريجين، مؤكداً أهمية دورهم المستقبلي في حمل رسالة بلادهم إلى العالم، رسالة الإمارات في التسامح والسلام والتنمية والبناء والصداقة والتعاون والتعايش الإنساني.
وقال سموه: «من المهم ألا تفارقنا الابتسامة والتعامل الراقي ودماثة الخلق في تعاملنا ومواقفنا مع الآخرين»، مؤكداً أن العمل بروح الإيجابية والتفاؤل مفتاح مهم للنجاح والتميز والإبداع.
وأضاف سموه: «في تعزيز السمعة الطيبة التي حققتها الإمارات عبر مد جسور الصداقة وبناء العلاقات الإيجابية مع البلدان والشعوب كافة، ترسيخاً لنهج التسامح والتعايش والانفتاح الذي تقوم عليه الدولة، ورؤية القيادة الحكيمة في بناء علاقات متوازنة وفعالة مع الدول جميعاً، الأمر الذي أكسبها احترام وثقة العالم، وأصبحت قبلة لمختلف الزوار والسياح من مختلف البلدان والأقطار».
حضر اللقاء الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وبرناردينو ليون مدير عام الأكاديمية، وعمر البيطار نائب المدير العام.
وقد أكمل 50 طالباً وطالبة متطلبات دبلوم الدراسات العليا في العلاقات الدولية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في حفل تخريج الدفعة الأولى أقيم أمس. (وام)

رابط المصدر: محمد بن زايد: رسالة الإمارات إلى العالم.. تسامح وسلام وتنمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً