مدمنون يتعاطون «مخدرات مغشوشة» قد تؤدي إلى الوفاة

العقيد خالد السميطي : تم ضبط شخص بحوزته كيلوغرامين من الهيروين تبين بعد فحصها أنها مكملات غذائية ومنكهات سكرية وكافيين. كشف خبراء أدلة جنائية في شرطتي دبي وأبوظبي عن ضبط «مخدرات مغشوشة» بحوزة مدمنين، تبين من خلال فحصها أنها لا تحتوي على أية مواد مخدرة، وأنهم تعرضوا للاحتيال

عند شرائها. وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إنه عند فحص عقاقير مخدرة مثل «كبتاجون» تبين أنها عبارة عن «باندول» أو حبوب تحوي «باراسيتامول» التي تدخل عادة في تركيبة أدوية البرد، وخالية كلياً من مادة الإمفيتامينات المحظورة، مشيرين إلى ضبط كمية من الهيروين مع أحد الأشخاص وبفحصها تبين أنها مجرد مكملات غذائية ومسحوق عادي ليس له علاقة بالهيروين المخدر. خطر يهدد حياة المتعاطين أفادت الخبيرة الكيميائية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، سمر جمال الدين جويلي، بأن هناك خطراً يهدد حياة المتعاطين هو تلوث المواد التي تستخدم في تصنيع المخدرات، إذ لا يحدث ذلك في مصانع معتمدة وفق معايير تخضع للمراقبة، لكنها معامل غير نظيفة، وأدوات بدائية مثل الأواني البلاستيكية التي تمثل بيئة خصبة لنمو البكتيريا. وأوضحت أن كثيراً من مدمني العقاقير لا يهتمون بهذه الجوانب الخطرة على سلامتهم. جرعات قاتلة أكد مدير الشؤون الفنية الخبير الكيميائي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي، العقيد خالد السميطي، أن هناك خطورة مضاعفة على المتعاطين عند لجوء بعضهم إلى صناعة الخلطات بأنفسهم عبر استخلاص بقايا المخدرات من الأدوات المستخدمة في التعاطي، وإضافة مخدرات أخرى إليها، فتجد خليطاً من الحشيش والهيروين والترامادول والخمر، تؤدي في النهاية إلى وفاة المتعاطي بما يعرف بالجرعة الزائدة، التي لا تعني فقط تعاطي جرعة كبيرة لكن ربما تكون نتيجة خلطة سامة، وتعرف بين رجال المكافحة بـ«مكس». وأضافوا على هامش ملتقى «حماية» الذي نظمته شرطة دبي أخيراً، أن هذه العينات دليل قاطع على خطورة الخلطات التي تدخل في تصنيع المخدرات، إذ بإمكان مصنّعيها إضافة مواد سامة تسبب مضاعفات خطرة للمتعاطين وقد تصل إلى الوفاة، لافتين إلى حصول متهمين على أحكام بالبراءة بعد ثبوت خلوّ الكميات التي عثرت بحوزتهم من المواد الفعالة في المخدرات لكنهم أصيبوا بصدمة عند اكتشاف ذلك. وتفصيلاً، قال مدير الشؤون الفنية الخبير الكيميائي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي، العقيد خالد السميطي، إن مصنّعي المواد المخدرة يدركون جيداً أن زبونهم لا يمكنه الشكوى باعتباره متورطاً في تصرف غير قانوني؛ لذا يلجأون أحياناً إلى الغش في المواد التي يبيعونها. وذكر قصة شخص ضبط بحوزته كيلوغرامين من الهيروين وأحيلت الكمية إلى المختبر الجنائي لفحصها، وتبين أنها عبارة عن بودرة تتكون من مكملات غذائية ومنكهات سكرية وكافيين، وأصيب الرجل بصدمة بالغة حين أدرك أنه تعرض للغش على الرغم من حصوله على البراءة. وأشار السميطي، إلى أن هذه الحالات لا تتكرر كثيراً لكنها تعكس طبيعة المخاطر الناتجة عن الخلطات التي تدخل في تركيبة المخدرات، فمصنّعوها يحاولون قدر الإمكان زيادة وزنها على حساب نسبة تركيز المادة الفعالة، ويظهر ذلك في تصنيع الهيروين، إذ يصنع من الكيلوغرام النقي كمية كبيرة بعد إضافة مواد أخرى إليه. وتابع: «لا نعرف حتى الآن طبيعة المواد المخلوطة بالمخدرات، لأن أجهزة الفحص مبرمجة لكشف المادة المخدرة فقط، ومن الوارد صدق ما يتردد حول احتوائها على مواد معدنية سامة وجماجم وعظام مطحونة، وغيرها من المواد المجهولة». إلى ذلك، قال خبير الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي ومكتب الأمم المتحدة، النقيب سليمان عبدالله النقبي، إن الإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي فحصت خلال العام الجاري عينات عقاقير ضبطت بحوزة أشخاص، وتبين أنها عبارة عن باندول في صورة «كبتاجون». وأضاف أن متعاطي المخدرات لا يمكنه اللجوء إلى حماية المستهلك للشكوى من الاحتيال، وهذا ما يستغله مصنّعو ومروّجو هذه المواد، ويصاب معظم المتعاطين بالصدمة حين يكتشفون ذلك، على الرغم من حصولهم على البراءة. وأشار النقبي، إلى أن الإدارة عكفت على دراسة سلوكيات تجار المخدرات واكتشفت تنافساً بينهم في إضافة مواد لها تأثير مركز على الجهاز العصبي، بل جنح بعضهم إلى إضافة منشطات جنسية، لتلبية احتياجات المتعاطي. وأوضح أن الدراسة تناولت كذلك سلوكيات المتعاطين وتحديد ما أطلق عليها مواسم التعاطي، وهي الفترات التي تشهد ارتفاعاً في تعاطي مخدرات بعينها على حساب أخرى، أو لجوء فئة دون غيرها إلى تعاطي مواد معينة، مثل سائقي الشاحنات الذين يقبلون على الإمفيتامينات المنشطة نظراً لقيادتهم فترات طويلة، وكذلك الطلبة. وأكد أن الدراسة التي أجريت بالتعاون مع الإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات توصلت إلى أن مؤشرات التعاطي انخفضت نسبياً في العام الماضي بواقع 6.26% مقابل نسبة انخفاض 6.29% خلال العام قبل الماضي و10.84% في عام 2014. من جهتها، قالت الخبيرة الكيميائية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، سمر جمال الدين جويلي، إن اكتشاف مخدرات «مغشوشة» لا تحوي المادة الفعالة للمادة المضبوطة، سُجل من قبل شرطتي دبي وأبوظبي، وكذلك من قبل السلطات السعودية، لافتة إلى أن مصنعي هذه المواد يتلاعبون بتركيبتها ويضيفون في بعض الحالات عناصر أخرى، مثل المنشطات الغذائية التي لا تصنف باعتبارها مخدرات. وأكدت أن الخلطات التي تدخل في تركيبة هذه المواد وطريقة تصنيعها تمثل خطورة بالغة على الإنسان، فالترامادول على سبيل المثال عبارة عن مسكن مسموح بتداوله للتداوي في ظروف معينة، ويحتوي على 50 ميلليغراماً من المادة الفعالة، لكن يضيف إليه مصنعو المخدرات نسبة تصل إلى 250% حتى يحقق النتيجة التي تجذب المتعاطين، لكن ربما لا يتحملها الجسم فتسبب الوفاة أو الإصابة بأمراض خطرة، وكذلك تمثل طريقة التعاطي مضاعفات مختلفة إذا لم تكن تناسب الجسم أو المادة التي تم تعاطيها. وكشفت جويلي عن رصد مواد سامة في بعض العينات التي ترد إلى المختبر، مثل الرصاص والنيكل والزئبق، كما أن بعض مصنعي هذه المواد يضيفون إليها منشطات جنسية لتحقيق قدر أكبر من الجذب، لافتة إلى أن ظهور مواد مخدرة جديدة بشكل دوري يمثل تحدياً مستمراً لأجهزة المكافحة والجهات المعنية. وذكرت أن التعاطي في حد ذاته يستند أحياناً إلى الوهم ونفسية المتعاطي، فحين يقتنع أن ما يتعاطاه مخدر معين يتعامل الجسم معه على هذا الأساس، إذ يملك الجسم قدرة رهيبة على التذكر والتفاعل بحسب ما يعطيه العقل من أوامر.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • العقيد خالد السميطي : تم ضبط شخص بحوزته كيلوغرامين من الهيروين تبين بعد فحصها أنها مكملات غذائية ومنكهات سكرية وكافيين.

كشف خبراء أدلة جنائية في شرطتي دبي وأبوظبي عن ضبط «مخدرات مغشوشة» بحوزة مدمنين، تبين من خلال فحصها أنها لا تحتوي على أية مواد مخدرة، وأنهم تعرضوا للاحتيال عند شرائها.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إنه عند فحص عقاقير مخدرة مثل «كبتاجون» تبين أنها عبارة عن «باندول» أو حبوب تحوي «باراسيتامول» التي تدخل عادة في تركيبة أدوية البرد، وخالية كلياً من مادة الإمفيتامينات المحظورة، مشيرين إلى ضبط كمية من الهيروين مع أحد الأشخاص وبفحصها تبين أنها مجرد مكملات غذائية ومسحوق عادي ليس له علاقة بالهيروين المخدر.

خطر يهدد حياة المتعاطين

أفادت الخبيرة الكيميائية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، سمر جمال الدين جويلي، بأن هناك خطراً يهدد حياة المتعاطين هو تلوث المواد التي تستخدم في تصنيع المخدرات، إذ لا يحدث ذلك في مصانع معتمدة وفق معايير تخضع للمراقبة، لكنها معامل غير نظيفة، وأدوات بدائية مثل الأواني البلاستيكية التي تمثل بيئة خصبة لنمو البكتيريا. وأوضحت أن كثيراً من مدمني العقاقير لا يهتمون بهذه الجوانب الخطرة على سلامتهم.

جرعات قاتلة

أكد مدير الشؤون الفنية الخبير الكيميائي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي، العقيد خالد السميطي، أن هناك خطورة مضاعفة على المتعاطين عند لجوء بعضهم إلى صناعة الخلطات بأنفسهم عبر استخلاص بقايا المخدرات من الأدوات المستخدمة في التعاطي، وإضافة مخدرات أخرى إليها، فتجد خليطاً من الحشيش والهيروين والترامادول والخمر، تؤدي في النهاية إلى وفاة المتعاطي بما يعرف بالجرعة الزائدة، التي لا تعني فقط تعاطي جرعة كبيرة لكن ربما تكون نتيجة خلطة سامة، وتعرف بين رجال المكافحة بـ«مكس».

وأضافوا على هامش ملتقى «حماية» الذي نظمته شرطة دبي أخيراً، أن هذه العينات دليل قاطع على خطورة الخلطات التي تدخل في تصنيع المخدرات، إذ بإمكان مصنّعيها إضافة مواد سامة تسبب مضاعفات خطرة للمتعاطين وقد تصل إلى الوفاة، لافتين إلى حصول متهمين على أحكام بالبراءة بعد ثبوت خلوّ الكميات التي عثرت بحوزتهم من المواد الفعالة في المخدرات لكنهم أصيبوا بصدمة عند اكتشاف ذلك.

وتفصيلاً، قال مدير الشؤون الفنية الخبير الكيميائي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي، العقيد خالد السميطي، إن مصنّعي المواد المخدرة يدركون جيداً أن زبونهم لا يمكنه الشكوى باعتباره متورطاً في تصرف غير قانوني؛ لذا يلجأون أحياناً إلى الغش في المواد التي يبيعونها.

وذكر قصة شخص ضبط بحوزته كيلوغرامين من الهيروين وأحيلت الكمية إلى المختبر الجنائي لفحصها، وتبين أنها عبارة عن بودرة تتكون من مكملات غذائية ومنكهات سكرية وكافيين، وأصيب الرجل بصدمة بالغة حين أدرك أنه تعرض للغش على الرغم من حصوله على البراءة.

وأشار السميطي، إلى أن هذه الحالات لا تتكرر كثيراً لكنها تعكس طبيعة المخاطر الناتجة عن الخلطات التي تدخل في تركيبة المخدرات، فمصنّعوها يحاولون قدر الإمكان زيادة وزنها على حساب نسبة تركيز المادة الفعالة، ويظهر ذلك في تصنيع الهيروين، إذ يصنع من الكيلوغرام النقي كمية كبيرة بعد إضافة مواد أخرى إليه.

وتابع: «لا نعرف حتى الآن طبيعة المواد المخلوطة بالمخدرات، لأن أجهزة الفحص مبرمجة لكشف المادة المخدرة فقط، ومن الوارد صدق ما يتردد حول احتوائها على مواد معدنية سامة وجماجم وعظام مطحونة، وغيرها من المواد المجهولة».

إلى ذلك، قال خبير الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي ومكتب الأمم المتحدة، النقيب سليمان عبدالله النقبي، إن الإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي فحصت خلال العام الجاري عينات عقاقير ضبطت بحوزة أشخاص، وتبين أنها عبارة عن باندول في صورة «كبتاجون».

وأضاف أن متعاطي المخدرات لا يمكنه اللجوء إلى حماية المستهلك للشكوى من الاحتيال، وهذا ما يستغله مصنّعو ومروّجو هذه المواد، ويصاب معظم المتعاطين بالصدمة حين يكتشفون ذلك، على الرغم من حصولهم على البراءة.

وأشار النقبي، إلى أن الإدارة عكفت على دراسة سلوكيات تجار المخدرات واكتشفت تنافساً بينهم في إضافة مواد لها تأثير مركز على الجهاز العصبي، بل جنح بعضهم إلى إضافة منشطات جنسية، لتلبية احتياجات المتعاطي.

وأوضح أن الدراسة تناولت كذلك سلوكيات المتعاطين وتحديد ما أطلق عليها مواسم التعاطي، وهي الفترات التي تشهد ارتفاعاً في تعاطي مخدرات بعينها على حساب أخرى، أو لجوء فئة دون غيرها إلى تعاطي مواد معينة، مثل سائقي الشاحنات الذين يقبلون على الإمفيتامينات المنشطة نظراً لقيادتهم فترات طويلة، وكذلك الطلبة.

وأكد أن الدراسة التي أجريت بالتعاون مع الإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات توصلت إلى أن مؤشرات التعاطي انخفضت نسبياً في العام الماضي بواقع 6.26% مقابل نسبة انخفاض 6.29% خلال العام قبل الماضي و10.84% في عام 2014.

من جهتها، قالت الخبيرة الكيميائية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، سمر جمال الدين جويلي، إن اكتشاف مخدرات «مغشوشة» لا تحوي المادة الفعالة للمادة المضبوطة، سُجل من قبل شرطتي دبي وأبوظبي، وكذلك من قبل السلطات السعودية، لافتة إلى أن مصنعي هذه المواد يتلاعبون بتركيبتها ويضيفون في بعض الحالات عناصر أخرى، مثل المنشطات الغذائية التي لا تصنف باعتبارها مخدرات.

وأكدت أن الخلطات التي تدخل في تركيبة هذه المواد وطريقة تصنيعها تمثل خطورة بالغة على الإنسان، فالترامادول على سبيل المثال عبارة عن مسكن مسموح بتداوله للتداوي في ظروف معينة، ويحتوي على 50 ميلليغراماً من المادة الفعالة، لكن يضيف إليه مصنعو المخدرات نسبة تصل إلى 250% حتى يحقق النتيجة التي تجذب المتعاطين، لكن ربما لا يتحملها الجسم فتسبب الوفاة أو الإصابة بأمراض خطرة، وكذلك تمثل طريقة التعاطي مضاعفات مختلفة إذا لم تكن تناسب الجسم أو المادة التي تم تعاطيها.

وكشفت جويلي عن رصد مواد سامة في بعض العينات التي ترد إلى المختبر، مثل الرصاص والنيكل والزئبق، كما أن بعض مصنعي هذه المواد يضيفون إليها منشطات جنسية لتحقيق قدر أكبر من الجذب، لافتة إلى أن ظهور مواد مخدرة جديدة بشكل دوري يمثل تحدياً مستمراً لأجهزة المكافحة والجهات المعنية.

وذكرت أن التعاطي في حد ذاته يستند أحياناً إلى الوهم ونفسية المتعاطي، فحين يقتنع أن ما يتعاطاه مخدر معين يتعامل الجسم معه على هذا الأساس، إذ يملك الجسم قدرة رهيبة على التذكر والتفاعل بحسب ما يعطيه العقل من أوامر.

رابط المصدر: مدمنون يتعاطون «مخدرات مغشوشة» قد تؤدي إلى الوفاة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً