رحيل يوسف العاني أحد أبرز رموز المسرح والسينما في العراق

توفي الفنان المسرحي العراقي يوسف العاني عن عمر يناهز الـ89 عاماً بعد معاناة مع المرض في مستشفى بالعاصمة الأردنية، وفقاً لما ذكره موقع “بي بي سي” الإخباري اليوم الإثنين.

ويعد العاني من أبرز فناني المسرح والسينما في العراق منذ أربعينيات القرن الماضي.واشتهر العاني ممثلاً في عدد من أشهر الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية العراقية، كفيلم “سعيد أفندي” عام 1957، ومسرحيات من أمثال “النخلة والجيران” 1968 عن رواية الكاتب غائب طعمة فرمان، و”البيك والسائق” المعدة عن مسرحية بونتيلا وتابعه ماتي للكاتب المسرحي الألماني برتولد برخت، و”الإنسان الطيب”، و”بغداد الأزل بين الجد والهزل” وغيرها.مولده ونشأنة ولد العاني في بغداد 1927 وتخرج من كلية الإدارة والاقتصاد في بغداد وعمل معيداً فيها، قبل أن يتفرغ لاحقاً كلياً للعمل الفني. وقد شهدت دراسته الجامعية بدايات انطلاقته الفنية عندما أسس أول فرقة مسرحية إبان حياته الطلابية.ولم يقتصر نشاط العاني على التمثيل، بل اشتهر أيضاً بكتابته عدداً من المسرحيات وممارسته للكتابة النقدية عن السينما، فضلاً عن الإدارة الفنية إذ عمل مديراً لمصلحة السينما والمسرح في العراق التي أسست في العراق أواخر خمسينيات القرن الماضي.نهج واقعي عرف العاني بنهجه الواقعي النقدي في أعماله المسرحية والسينمائية والتزامه بالتعبير عن هموم الفئات المسحوقة في المجتمع العراقي، بقدرته على التقاط خصوصيات الحياة العراقية وشخصياتها الشعبية التي يقدمها في مواقف تحتوي على لمسة من النقد والسخرية التي يبرع العاني في استخدامها.ويمكن تقسيم منجز العاني في الكتابات المسرحية الى مرحلتين الأولى التي سبقت الإطاحة بالنظام الملكي في العراق عام 1958، حيث قدم مجموعة المسرحيات الاجتماعية القصيرة من أمثال “رأس الشليلة” 1951 و”حرمل وحبّه سوده” 1952 “أكبادنا” 1953و”تؤمر بيك” 1953 و”فلوس الدواء” 1954 و”ستة دراهم” 1954 و”آني أمك يا شاكر” 1955، وغلب على الكثير منها الطابع الكوميدي الساخر، كما يمكن تصنيف بعضها في سياق المسرح السياسي والتعبير عن اهتمامات الأحزاب الوطنية العراقية الأيديولوجية في تلك الحقبة.المسرح الملحمي وفي المرحلة الثانية بدت مسرحيات العاني أكثر نضجاً ودربه فنية لاسيما بعد تعرفه على المسرح الملحمي لدى “برخت” وتأثره به، ومن أبرز أعماله في هذه المرحلة “المفتاح” و “الخرابة” و”صورة جديدة” و”الشريعة” و”الخان”.وارتبط اسم العاني بفرقة المسرح الفني الحديث، إحدى أبرز الفرق المسرحية في العراق، التي أسسها بالاشتراك مع الفنان الراحل إبراهيم جلال عام 1952.وقد وصفه الناقد المسرحي المصري الدكتور علي الراعي في كتابه السينما والمسرح في الوطن العربي الصادر عن سلسلة عالم المعرفة الكويتية بأنه “ضمن لنفسه شرطيّ توفيق الحكيم: الموهبة والاستمرار، وزاد عليهما شيئاً آخر مهماً، و هو التمثيل؛ فهو أقرب من غيره إلى رجل المسرح”.رافق العاني السينما في العراق منذ بداياتها الأولى وكان العنصر الفاعل وراء ولادة أحد أهم الأعمال الواقعية في السينما العراقية وهو فيلم “سعيد أفندي” الذي أخرجه كاميران حسني، عام 1957، المأخوذ عن قصة شجار للكاتب العراقي أدمون صبري، وقد مثل العاني الدور الرئيسي فيه كما كتب حوار الفيلم.أفلام العانيومن أفلامه الأخرى “المنعطف” للمخرج الراحل جعفر علي عن رواية خمسة أصوات لغائب طعمة فرمان و”أبو هيلة” و”المسألة الكبرى” لمحمد شكري جميل، و”بابل حبيبتي” لفيصل الياسري و”ليلة سفر” لبسام الوردي وفيلم “اليوم السادس” للمخرج يوسف شاهين.ومنذ خمسينيات القرن الماضي كتب العاني ومثل في العديد من التمثيليات والمسلسلات التلفزيونية ومنها “رائحة القهوة” و”عبود يغني” “بلابل” “ثابت أفندي” وغيرها.وشارك العاني عضواً في لجان تحكيم العديد من المهرجانات المسرحية العربية، كما ترأس لسنوات طويلة المركز العراقي للمسرح، وكرم عام 1987 في مهرجان أيام قرطاج المسرحية بتونس بوصفه أحد رواد المسرح في المنطقة العربية.وامتدت حياة العاني الفنية على مدى أكثر من نصف قرن، وارتبط باسمه عدد من أبرز المحطات في الحياة الفنية العراقية في المسرح والسينما والتلفزيون، ويحلو للبعض أن يطلق عليه لقب “فنان الشعب” الذي جسد همومه وآماله في أعماله.


الخبر بالتفاصيل والصور



توفي الفنان المسرحي العراقي يوسف العاني عن عمر يناهز الـ89 عاماً بعد معاناة مع المرض في مستشفى بالعاصمة الأردنية، وفقاً لما ذكره موقع “بي بي سي” الإخباري اليوم الإثنين.

ويعد العاني من أبرز فناني المسرح والسينما في العراق منذ أربعينيات القرن الماضي.

واشتهر العاني ممثلاً في عدد من أشهر الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية العراقية، كفيلم “سعيد أفندي” عام 1957، ومسرحيات من أمثال “النخلة والجيران” 1968 عن رواية الكاتب غائب طعمة فرمان، و”البيك والسائق” المعدة عن مسرحية بونتيلا وتابعه ماتي للكاتب المسرحي الألماني برتولد برخت، و”الإنسان الطيب”، و”بغداد الأزل بين الجد والهزل” وغيرها.

مولده ونشأنة

ولد العاني في بغداد 1927 وتخرج من كلية الإدارة والاقتصاد في بغداد وعمل معيداً فيها، قبل أن يتفرغ لاحقاً كلياً للعمل الفني. وقد شهدت دراسته الجامعية بدايات انطلاقته الفنية عندما أسس أول فرقة مسرحية إبان حياته الطلابية.

ولم يقتصر نشاط العاني على التمثيل، بل اشتهر أيضاً بكتابته عدداً من المسرحيات وممارسته للكتابة النقدية عن السينما، فضلاً عن الإدارة الفنية إذ عمل مديراً لمصلحة السينما والمسرح في العراق التي أسست في العراق أواخر خمسينيات القرن الماضي.

نهج واقعي

عرف العاني بنهجه الواقعي النقدي في أعماله المسرحية والسينمائية والتزامه بالتعبير عن هموم الفئات المسحوقة في المجتمع العراقي، بقدرته على التقاط خصوصيات الحياة العراقية وشخصياتها الشعبية التي يقدمها في مواقف تحتوي على لمسة من النقد والسخرية التي يبرع العاني في استخدامها.

ويمكن تقسيم منجز العاني في الكتابات المسرحية الى مرحلتين الأولى التي سبقت الإطاحة بالنظام الملكي في العراق عام 1958، حيث قدم مجموعة المسرحيات الاجتماعية القصيرة من أمثال “رأس الشليلة” 1951 و”حرمل وحبّه سوده” 1952 “أكبادنا” 1953و”تؤمر بيك” 1953 و”فلوس الدواء” 1954 و”ستة دراهم” 1954 و”آني أمك يا شاكر” 1955، وغلب على الكثير منها الطابع الكوميدي الساخر، كما يمكن تصنيف بعضها في سياق المسرح السياسي والتعبير عن اهتمامات الأحزاب الوطنية العراقية الأيديولوجية في تلك الحقبة.

المسرح الملحمي

وفي المرحلة الثانية بدت مسرحيات العاني أكثر نضجاً ودربه فنية لاسيما بعد تعرفه على المسرح الملحمي لدى “برخت” وتأثره به، ومن أبرز أعماله في هذه المرحلة “المفتاح” و “الخرابة” و”صورة جديدة” و”الشريعة” و”الخان”.

وارتبط اسم العاني بفرقة المسرح الفني الحديث، إحدى أبرز الفرق المسرحية في العراق، التي أسسها بالاشتراك مع الفنان الراحل إبراهيم جلال عام 1952.

وقد وصفه الناقد المسرحي المصري الدكتور علي الراعي في كتابه السينما والمسرح في الوطن العربي الصادر عن سلسلة عالم المعرفة الكويتية بأنه “ضمن لنفسه شرطيّ توفيق الحكيم: الموهبة والاستمرار، وزاد عليهما شيئاً آخر مهماً، و هو التمثيل؛ فهو أقرب من غيره إلى رجل المسرح”.

رافق العاني السينما في العراق منذ بداياتها الأولى وكان العنصر الفاعل وراء ولادة أحد أهم الأعمال الواقعية في السينما العراقية وهو فيلم “سعيد أفندي” الذي أخرجه كاميران حسني، عام 1957، المأخوذ عن قصة شجار للكاتب العراقي أدمون صبري، وقد مثل العاني الدور الرئيسي فيه كما كتب حوار الفيلم.

أفلام العاني
ومن أفلامه الأخرى “المنعطف” للمخرج الراحل جعفر علي عن رواية خمسة أصوات لغائب طعمة فرمان و”أبو هيلة” و”المسألة الكبرى” لمحمد شكري جميل، و”بابل حبيبتي” لفيصل الياسري و”ليلة سفر” لبسام الوردي وفيلم “اليوم السادس” للمخرج يوسف شاهين.

ومنذ خمسينيات القرن الماضي كتب العاني ومثل في العديد من التمثيليات والمسلسلات التلفزيونية ومنها “رائحة القهوة” و”عبود يغني” “بلابل” “ثابت أفندي” وغيرها.

وشارك العاني عضواً في لجان تحكيم العديد من المهرجانات المسرحية العربية، كما ترأس لسنوات طويلة المركز العراقي للمسرح، وكرم عام 1987 في مهرجان أيام قرطاج المسرحية بتونس بوصفه أحد رواد المسرح في المنطقة العربية.

وامتدت حياة العاني الفنية على مدى أكثر من نصف قرن، وارتبط باسمه عدد من أبرز المحطات في الحياة الفنية العراقية في المسرح والسينما والتلفزيون، ويحلو للبعض أن يطلق عليه لقب “فنان الشعب” الذي جسد همومه وآماله في أعماله.

رابط المصدر: رحيل يوسف العاني أحد أبرز رموز المسرح والسينما في العراق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً