بورما: محاكمة ثلاثة مسلمين استوردوا 90 بقرة بطريقة غير شرعية

مثل ثلاثة مسلمين أمام القضاء البورمي الاثنين على خلفية استيراد حوالى مئة بقرة بطريقة غير شرعية، في إطار قضية يعتبر الزعماء المسلمون أنها تستهدف ديانتهم.

وكان من المفترض ذبح هذه الأبقار خلال مراسم عيد الأضحى التي باتت تولد أعمال عنف تستهدف المسلمين من جانب القوميين البوذيين في بورما.وقد حشد الرهبان المتشددون صفوفهم للتنديد بهذه الممارسات والضغط على السلطات المحلية لحظرها.وكانت الشرطة قد ضبطت 92 رأس ماشية الشهر الماضي بعد أن أبلغها راهب محلي بأنها أدخلت إلى البلاد بطريقة غير شرعية.وهي تركت الأبقار في ملعب لكرة القدم في رانغون لأقل من شهر في مقابل حوالى 300 دولار في اليوم وتخطت الكلفة الإجمالية حتى اليوم ثمانية آلاف دولار وقد نفقت بقرتان.وأثارت هذه القضية موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها هدرا للموارد العامة في بلد يعيش فيه شخص واحد من كل أربعة تحت خط الفقر.ومثل الرجال الثلاثة أمام القضاء الاثنين بتهمة الاتجار غير الشرعي بالبقر بعد استيراد الحيوانات من دون الرخص اللازمة.وبقي الرجال الثلاثة قيد الاحتجاز حتى الجلسة المقبلة ولا تزال الشرطة تبحث عن 30 شخصاً على صلة بهذه القضية وهي ستعرض الأبقار للبيع عما قريب.وقال كيواو نيين الزعيم المحلي لجماعة “علماء الاسلام” ان هذه القضية أشبه بالاضطهاد الديني.وصرح: “لم يتصرفوا بطريقة غير شرعية ولا أعلم إن كانوا قد أخلوا بالقواعد” مرجحاً أن يكون السبب في ذلك دينياً.وتشهد بورما تصاعداً في التشدد الديني البوذي، واضطهاداً لاقلية الروهينغا المسلمة التي تعتبرها الأمم المتحدة الأقلية الأكثر تعرضاً للاضطهاد في العالم.


الخبر بالتفاصيل والصور



مثل ثلاثة مسلمين أمام القضاء البورمي الاثنين على خلفية استيراد حوالى مئة بقرة بطريقة غير شرعية، في إطار قضية يعتبر الزعماء المسلمون أنها تستهدف ديانتهم.

وكان من المفترض ذبح هذه الأبقار خلال مراسم عيد الأضحى التي باتت تولد أعمال عنف تستهدف المسلمين من جانب القوميين البوذيين في بورما.

وقد حشد الرهبان المتشددون صفوفهم للتنديد بهذه الممارسات والضغط على السلطات المحلية لحظرها.

وكانت الشرطة قد ضبطت 92 رأس ماشية الشهر الماضي بعد أن أبلغها راهب محلي بأنها أدخلت إلى البلاد بطريقة غير شرعية.

وهي تركت الأبقار في ملعب لكرة القدم في رانغون لأقل من شهر في مقابل حوالى 300 دولار في اليوم وتخطت الكلفة الإجمالية حتى اليوم ثمانية آلاف دولار وقد نفقت بقرتان.

وأثارت هذه القضية موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها هدرا للموارد العامة في بلد يعيش فيه شخص واحد من كل أربعة تحت خط الفقر.

ومثل الرجال الثلاثة أمام القضاء الاثنين بتهمة الاتجار غير الشرعي بالبقر بعد استيراد الحيوانات من دون الرخص اللازمة.

وبقي الرجال الثلاثة قيد الاحتجاز حتى الجلسة المقبلة ولا تزال الشرطة تبحث عن 30 شخصاً على صلة بهذه القضية وهي ستعرض الأبقار للبيع عما قريب.

وقال كيواو نيين الزعيم المحلي لجماعة “علماء الاسلام” ان هذه القضية أشبه بالاضطهاد الديني.

وصرح: “لم يتصرفوا بطريقة غير شرعية ولا أعلم إن كانوا قد أخلوا بالقواعد” مرجحاً أن يكون السبب في ذلك دينياً.

وتشهد بورما تصاعداً في التشدد الديني البوذي، واضطهاداً لاقلية الروهينغا المسلمة التي تعتبرها الأمم المتحدة الأقلية الأكثر تعرضاً للاضطهاد في العالم.

رابط المصدر: بورما: محاكمة ثلاثة مسلمين استوردوا 90 بقرة بطريقة غير شرعية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً