3 شهور مع الإبعاد بحق اسيوي هتك عرض فتاة بالرضا

قضت محكمة النقض بأبوظبي قرار محكمة استئناف العين القاضي بحبس شخص يحمل جنسية دولة أسيوية مدة ثلاثة أشهر مع الأمر بإبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة، وذلك لقيامه بتقبيل فتاة من ذات الجنسية وهتك عرضها. وكانت النيابة العامة بدائرة مدينة العين أسندت للمتهم تهمة هتك عرض المجني

عليها بالإكراه، وذلك بعد أن تقدمت الفتاة (المجني عليها) بشكوى تفيد قيام المتهم بتقبيلها عنوة واطالت يده على مواطن العفة لديها، وأمرت النيابة إحالة المتهم إلى القضاء. وحكمت محكمة العين الابتدائية حضورياً بحبس المتهم مدة سنة واحدة مع الأمر بإبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة بعد تعديل الوصف إلى هتك العرض بالرضا، فاستأنفه المحكوم عليه، وقضت محكمة استئناف العين حضورياً بتعديل العقوبة إلى الحبس مدة ثلاثة أشهر وتأييد الحكم المستأنف فيما عدا ذلك، وإذ لم يلق هذا القضاء قبولاً لدى المحكوم عليه طعن عليه بطريق النقض، وقدمت النيابة العامة مذكرة رأت فيها رفض الطعن. وينعى الطاعن على الحكم المطعون فيه الخطأ في تطبيق القانون والقصور في التسبيب على سند ان الحكم المطعون فيه لم يحدد الدليل بشكل قاطع وان عبارات الحكم جاءت مبهمة وغامضة وأسس قضاءه على اعتراف الطاعن أمام النيابة العامة رغم انكاره أمام المحكمة وان الحكم لم يشتمل على الأسباب التي بني عليها كما ان أقوال المشتكية جاءت متناقضة مما يعيب الحكم ويوجب نقضه. وأكدت محكمة النقض أن الحكم المطعون فيه قد أورد واقعة الدعوى بما تتوافر به كافة العناصر القانونية اللازمة لقيام جريمة هتك عرض المجني عليها بالرضا، والتي أدين المتهم بها وأورد على ثبوتها في حقه أدلة سائغة لها أصلها الثابت في الأوراق، وقد استخلصت من إقرار الطاعن بتحقيقات النيابة واعترافه أمام المحكمة الابتدائية ومن أقوال المجني عليها،  مشيرة إلى أن هذه الأدلة تؤدي إلى ما رتبه الحكم عليها، وكافيةً لحمل قضاء الحكم بإدانة الطاعن عن جريمة هتك العرض بدون إكراه، وعليه فإن الطعن برمته يكون على غير أساس وخليقاً بالرفض مما يتعين رفضه. 


الخبر بالتفاصيل والصور


قضت محكمة النقض بأبوظبي قرار محكمة استئناف العين القاضي بحبس شخص يحمل جنسية دولة أسيوية مدة ثلاثة أشهر مع الأمر بإبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة، وذلك لقيامه بتقبيل فتاة من ذات الجنسية وهتك عرضها.

وكانت النيابة العامة بدائرة مدينة العين أسندت للمتهم تهمة هتك عرض المجني عليها بالإكراه، وذلك بعد أن تقدمت الفتاة (المجني عليها) بشكوى تفيد قيام المتهم بتقبيلها عنوة واطالت يده على مواطن العفة لديها، وأمرت النيابة إحالة المتهم إلى القضاء.

وحكمت محكمة العين الابتدائية حضورياً بحبس المتهم مدة سنة واحدة مع الأمر بإبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة بعد تعديل الوصف إلى هتك العرض بالرضا، فاستأنفه المحكوم عليه، وقضت محكمة استئناف العين حضورياً بتعديل العقوبة إلى الحبس مدة ثلاثة أشهر وتأييد الحكم المستأنف فيما عدا ذلك، وإذ لم يلق هذا القضاء قبولاً لدى المحكوم عليه طعن عليه بطريق النقض، وقدمت النيابة العامة مذكرة رأت فيها رفض الطعن.

وينعى الطاعن على الحكم المطعون فيه الخطأ في تطبيق القانون والقصور في التسبيب على سند ان الحكم المطعون فيه لم يحدد الدليل بشكل قاطع وان عبارات الحكم جاءت مبهمة وغامضة وأسس قضاءه على اعتراف الطاعن أمام النيابة العامة رغم انكاره أمام المحكمة وان الحكم لم يشتمل على الأسباب التي بني عليها كما ان أقوال المشتكية جاءت متناقضة مما يعيب الحكم ويوجب نقضه.

وأكدت محكمة النقض أن الحكم المطعون فيه قد أورد واقعة الدعوى بما تتوافر به كافة العناصر القانونية اللازمة لقيام جريمة هتك عرض المجني عليها بالرضا، والتي أدين المتهم بها وأورد على ثبوتها في حقه أدلة سائغة لها أصلها الثابت في الأوراق، وقد استخلصت من إقرار الطاعن بتحقيقات النيابة واعترافه أمام المحكمة الابتدائية ومن أقوال المجني عليها،  مشيرة إلى أن هذه الأدلة تؤدي إلى ما رتبه الحكم عليها، وكافيةً لحمل قضاء الحكم بإدانة الطاعن عن جريمة هتك العرض بدون إكراه، وعليه فإن الطعن برمته يكون على غير أساس وخليقاً بالرفض مما يتعين رفضه. 

رابط المصدر: 3 شهور مع الإبعاد بحق اسيوي هتك عرض فتاة بالرضا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً