أبوظبي: خدش مركبته فضربه بهاتف آي فون

نظرت محكمة جنايات أبوظبي قضية اتهام إماراتي بالتعدي بالضرب على عربي، بأن أحدث جرحاً في رأسه بواسطة هاتف “آي فون” قدر بنحو 3 سنتيمترات، وذلك لاتهامه المجني عليه بخدش باب

مركبته، فيما قررت المحكمة تأجيل جلسة إلى 9 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وتفصيلاً، أنكر المتهم ما نسب إليه من تهم، وقال إن “المجني عليه كان في حالة هياج هستيري وكان يضرب رأسه بمقود مركبته قبل أن يدور أي حوار بيننا، ثم قام بفتح باب سيارته بقوة فضرب مركبتي، وهنا توجهت للحديث إليه وهو في وضع الغضب الشديد”، ودفع محامي المتهم بأن “اتهامات المجني عليه كيدية لا أساس لها من الصحة”، مشيراً إلى أن “كاميرات المراقبة بمكان الواقعة (محطة تعبئة وقود) لم تظهر إلا نزول المتهم من مركبته ورجوعه مرة أخرى”.رد المجني عليه وعقب المجني عليه قائلاً إن “كاميرات المراقبة لم تظهر تفاصيل الواقعة بسبب ضخامة مركبة المتهم”، مشيراً إلى أن “الإصابة التي أحدثها المتهم به في رأسه لا يمكن أن تحدث بمثل ما صورها المتهم إذ أنها حدثت بأعلى الرأس وليس من الأمام كي يحدثها مقود المركبة”.وترجع تفاصيل القضية بحسب المجني عليه، إلى قيامه بخدش مركبة المتهم التي كانت تقف بجانبه في أحد محطات تعبئة الوقود في أبوظبي، وذلك خلال نزوله من مركبته، ولكن المتهم لم يكتف بإعتذاره عن ما بدر منه عن طريق الخطأ وراح يتلفظ بألفاظ مسيئة، وعندما حمل المجني عليه هاتفه للاتصال بالشرطة سحبه منه وضربه به بقوه على رأسه ما أحدث جرحاً قدر بنحو 3 سنتيمترات في أعلى الرأس.


الخبر بالتفاصيل والصور



نظرت محكمة جنايات أبوظبي قضية اتهام إماراتي بالتعدي بالضرب على عربي، بأن أحدث جرحاً في رأسه بواسطة هاتف “آي فون” قدر بنحو 3 سنتيمترات، وذلك لاتهامه المجني عليه بخدش باب مركبته، فيما قررت المحكمة تأجيل جلسة إلى 9 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وتفصيلاً، أنكر المتهم ما نسب إليه من تهم، وقال إن “المجني عليه كان في حالة هياج هستيري وكان يضرب رأسه بمقود مركبته قبل أن يدور أي حوار بيننا، ثم قام بفتح باب سيارته بقوة فضرب مركبتي، وهنا توجهت للحديث إليه وهو في وضع الغضب الشديد”، ودفع محامي المتهم بأن “اتهامات المجني عليه كيدية لا أساس لها من الصحة”، مشيراً إلى أن “كاميرات المراقبة بمكان الواقعة (محطة تعبئة وقود) لم تظهر إلا نزول المتهم من مركبته ورجوعه مرة أخرى”.

رد المجني عليه
وعقب المجني عليه قائلاً إن “كاميرات المراقبة لم تظهر تفاصيل الواقعة بسبب ضخامة مركبة المتهم”، مشيراً إلى أن “الإصابة التي أحدثها المتهم به في رأسه لا يمكن أن تحدث بمثل ما صورها المتهم إذ أنها حدثت بأعلى الرأس وليس من الأمام كي يحدثها مقود المركبة”.

وترجع تفاصيل القضية بحسب المجني عليه، إلى قيامه بخدش مركبة المتهم التي كانت تقف بجانبه في أحد محطات تعبئة الوقود في أبوظبي، وذلك خلال نزوله من مركبته، ولكن المتهم لم يكتف بإعتذاره عن ما بدر منه عن طريق الخطأ وراح يتلفظ بألفاظ مسيئة، وعندما حمل المجني عليه هاتفه للاتصال بالشرطة سحبه منه وضربه به بقوه على رأسه ما أحدث جرحاً قدر بنحو 3 سنتيمترات في أعلى الرأس.

رابط المصدر: أبوظبي: خدش مركبته فضربه بهاتف آي فون

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

تعليق في “أبوظبي: خدش مركبته فضربه بهاتف آي فون

أضف تعليقاً