الكويت: الداعشي المصري اعترف باستهداف الأمريكيين.. وترك أموالاً لإمام مسجد مشتبه فيه

كشف مصدر أمني كويتي، أن المتهم المصري بالانتماء لتنظيم داعش واقتحام مركبة جنود وعسكريين أمريكيين في حادث تصادم متعمد، اعترف بالتهم الموجهة إليه، كما أوردت صحيفة “الراي” الكويتية، اليوم الإثنين.

وأشار المصدر الأمني إلى أن المتهم، إبراهيم سليمان “كان يرفض الحديث أحياناً، وفي أحيان أخرى يتجاوب مع رجال الأمن من خلال اعترافاته، وإعلان تأييده لتنظيم (داعش) وأميره أبو بكر البغدادي، ولحكم التنظيم الذي يرى فيه الحكم الأمثل لعودة الخلافة الإسلامية، وأن أميرها هو أمير المؤمنين”، مضيفاً أن المتهم “يؤيد داعش بالشكل والمضمون، ومستعد لتنفيذ أي عمل من شأنه إعادة أمجاد الدولة الإسلامية” على حد قوله.مواد بدائية وأوضح أن “المتهم اعترف بمتابعته الحثيثة لأنشطة (داعش) عبر الإنترنت وتأييده لعمليات القتل والتفجيرات”، مشيراً إلى أنه “أقر في التحقيقات بأن المواد التي ضبطت بحوزته من مسامير وأسلاك وبودرة وأدوات مختلفة، كان يجمعها بناءً على معلومات حصل عليها عبر الإنترنت حول كيفية صنع حزام ناسف وشحنة متفجرة، إلا أنه فشل في ذلك” لأن المواد بدائية وغير مكتملة.وأفاد المصدر أنه “تم نقل المتهم إلى المستشفى العسكري، وأخذ عينة من الحمض النووي (DNA) له وإرسالها للتحليل في المختبرات الجنائية أيضاً للتدقيق، ومطابقتها مع عينات رفعها جهاز أمن الدولة في وقت سابق من أماكن متفرقة، لا سيما مسرح مخيم ميناء عبدالله الربيعي، الذي تم فيه العثور على عدد من أعلام تنظيم (داعش) قبل فترة”.وقال المصدر إن “التحقيقات توسعت لتشمل أكثر من 20 مشتبهاً على علاقة بالمتهم، حيث تم الإفراج عن 12 شخصاً بعد ثبوت عدم تورطهم، بينما لا تزال التحقيقات مستمرة مع الباقين من قبل جهاز أمن الدولة الذي تسلم ملف القضية بالكامل من مخفر عبدالله المبارك والتحقيق والمرور”.ناقم على واشنطن وأشار المصدر إلى أن التحقيقات “شملت إمام مسجد لا يزال التحقيق مستمراً معه، بعد أن عثر في محفظة المتهم على رسالة منه للإمام تتضمن أوجه صرف المال الذي أمنه عنده، وهو عبارة عن مظروفين أحدهما يحوي مبلغ 1300 دينار قيمة تصليح المركبة التي تعود لمقر عمله ونفذ بها عمله التخريبي، والآخر لعائلته ويحوي مبلغ 2000 دينار”.وأضاف أن التحقيق “شمل أيضاً موظفين في جمعية خيرية كان يرتادها المتهم، وعدد من زملائه في العمل”، مبيناً أن “التحقيقات التي أجريت مع أصدقاء المتهم، أفضت إلى أنه لا يخفي تطرفه ونقمته على الأمريكيين، وأنهم سبب المشاكل التي يمر بها العالم العربي، لا سيما مصر، وأن ما حدث بها بسبب دعم الأمريكيين”.وأشار المصدر إلى أن “المتهم الداعشي الذي يعمل في شركة مقاولات أهلية متعاقدة مع البلدية، سوف يكمل بالكويت خلال فبراير(شباط) المقبل اربع سنوات من وجوده في البلاد، وعائلته تقيم في مصر”، مضيفاً أنه يقيم في سكن تابع للشركة التي يعمل بها في منطقة كبد.ومساء أمس، أصدرت السفارة الأمريكية في الكويت بياناً يدعو المقيمين الأمريكيين إلى توخي الحذر في تنقلاتهم داخل الكويت، والبقاء في حالة تأهب وحذر لما يحيطهم من ظروف.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف مصدر أمني كويتي، أن المتهم المصري بالانتماء لتنظيم داعش واقتحام مركبة جنود وعسكريين أمريكيين في حادث تصادم متعمد، اعترف بالتهم الموجهة إليه، كما أوردت صحيفة “الراي” الكويتية، اليوم الإثنين.

وأشار المصدر الأمني إلى أن المتهم، إبراهيم سليمان “كان يرفض الحديث أحياناً، وفي أحيان أخرى يتجاوب مع رجال الأمن من خلال اعترافاته، وإعلان تأييده لتنظيم (داعش) وأميره أبو بكر البغدادي، ولحكم التنظيم الذي يرى فيه الحكم الأمثل لعودة الخلافة الإسلامية، وأن أميرها هو أمير المؤمنين”، مضيفاً أن المتهم “يؤيد داعش بالشكل والمضمون، ومستعد لتنفيذ أي عمل من شأنه إعادة أمجاد الدولة الإسلامية” على حد قوله.

مواد بدائية
وأوضح أن “المتهم اعترف بمتابعته الحثيثة لأنشطة (داعش) عبر الإنترنت وتأييده لعمليات القتل والتفجيرات”، مشيراً إلى أنه “أقر في التحقيقات بأن المواد التي ضبطت بحوزته من مسامير وأسلاك وبودرة وأدوات مختلفة، كان يجمعها بناءً على معلومات حصل عليها عبر الإنترنت حول كيفية صنع حزام ناسف وشحنة متفجرة، إلا أنه فشل في ذلك” لأن المواد بدائية وغير مكتملة.

وأفاد المصدر أنه “تم نقل المتهم إلى المستشفى العسكري، وأخذ عينة من الحمض النووي (DNA) له وإرسالها للتحليل في المختبرات الجنائية أيضاً للتدقيق، ومطابقتها مع عينات رفعها جهاز أمن الدولة في وقت سابق من أماكن متفرقة، لا سيما مسرح مخيم ميناء عبدالله الربيعي، الذي تم فيه العثور على عدد من أعلام تنظيم (داعش) قبل فترة”.

وقال المصدر إن “التحقيقات توسعت لتشمل أكثر من 20 مشتبهاً على علاقة بالمتهم، حيث تم الإفراج عن 12 شخصاً بعد ثبوت عدم تورطهم، بينما لا تزال التحقيقات مستمرة مع الباقين من قبل جهاز أمن الدولة الذي تسلم ملف القضية بالكامل من مخفر عبدالله المبارك والتحقيق والمرور”.

ناقم على واشنطن
وأشار المصدر إلى أن التحقيقات “شملت إمام مسجد لا يزال التحقيق مستمراً معه، بعد أن عثر في محفظة المتهم على رسالة منه للإمام تتضمن أوجه صرف المال الذي أمنه عنده، وهو عبارة عن مظروفين أحدهما يحوي مبلغ 1300 دينار قيمة تصليح المركبة التي تعود لمقر عمله ونفذ بها عمله التخريبي، والآخر لعائلته ويحوي مبلغ 2000 دينار”.

وأضاف أن التحقيق “شمل أيضاً موظفين في جمعية خيرية كان يرتادها المتهم، وعدد من زملائه في العمل”، مبيناً أن “التحقيقات التي أجريت مع أصدقاء المتهم، أفضت إلى أنه لا يخفي تطرفه ونقمته على الأمريكيين، وأنهم سبب المشاكل التي يمر بها العالم العربي، لا سيما مصر، وأن ما حدث بها بسبب دعم الأمريكيين”.

وأشار المصدر إلى أن “المتهم الداعشي الذي يعمل في شركة مقاولات أهلية متعاقدة مع البلدية، سوف يكمل بالكويت خلال فبراير(شباط) المقبل اربع سنوات من وجوده في البلاد، وعائلته تقيم في مصر”، مضيفاً أنه يقيم في سكن تابع للشركة التي يعمل بها في منطقة كبد.

ومساء أمس، أصدرت السفارة الأمريكية في الكويت بياناً يدعو المقيمين الأمريكيين إلى توخي الحذر في تنقلاتهم داخل الكويت، والبقاء في حالة تأهب وحذر لما يحيطهم من ظروف.

رابط المصدر: الكويت: الداعشي المصري اعترف باستهداف الأمريكيين.. وترك أموالاً لإمام مسجد مشتبه فيه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً