ربة بيت تعذّب خادمة وتفقدها حاسة السمع

wpua-300x300

تواجه ربة بيت عربية في 30 من عمرها تهمة الاعتداء بالضرب على خادمتها، وتعذيبها بطريقة وحشية أفضت إلى فقدانها السمع في إحدى أذنيها نتيجة ثقبها بمقص، وامتناعها عن تسليمها رواتبها لمدة عام، مع تعمد احتجازها داخل غرفتها ومنعها من الخروج إلا وقت العمل، وحضورها وتحت إشرافها. وبحسب

ما جاء في هذه القضية التي نظرتها الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي امس، فإن المتهمة اعتدت على المجني عليها عمدا بأسلوب وحشي باستخدام مقص أدخلته في أذنها حتى تسبب لها بعاهة مستديمة في حاسة السمع قدرها الطبيب الشرعي بـ5%، عطفاً على سكب ماء حار على جسدها الذي تعرض غير مرة إلى ضرب بالسكين وأدوات مطبخية، وكي بالمكوى. استغاثة وبعد 3 سنوات من العذاب، وهي المدة التي قضتها المجني عليها في خدمة المتهمة، تمكنت الخادمة من الهرب، والاستغاثة بقنصلية بلادها التي اتخذت إجراءات سريعة لتخليصها من هذا العذاب والاعتداء والحرمان من مستحقاتها الشهرية، حيث تم نقلها إلى أحد مستشفيات الإمارة، واصطحابها إلى مركز للشرطة والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب لفتح بلاغ في الواقعة. وقالت المجني عليها للنيابة، إنها عملت في منزل مخدومتها 3 أعوام تعرضت خلالها للضرب والوحشية عند القيام بأي خطأ، فتارة كانت مخدومتها تضربها بالسكين وأدوات المطبخ، وتارة بالمقص، أو شد شعرها، وتارة اخرى تضرب رأسها بالحائط، وتسكب على جسدها ماء ساخناً، حتى انها لم تتمكن طوال مدة عملها من الهرب من المنزل نظراً لأن المتهمة كانت تغلق عليها باب الغرفة وتمنعها من الخروج منها إلا لأغراض العمل فقط. محاولة سرقة 1.8 مليون درهم وفي قضية اخرى، أحالت النيابة العامة إلى الجنايات عاملا وزائراً افريقيين، بتهمة شروعهما في سرقة مبلغ مالي قدره 1.8 مليون تعود لإحدى شركات الصرافة، بأن اعترضا طريق موظفين يعملان لدى شركة متخصصة في نقل الأموال بُعيد احضارهما المبلغ المذكور من مركز للشركة المجني عليها والكائن في شارع نايف، ونقله إلى السيارة، تمهيداً لإيداعه في حسابها لدى احد البنوك. وبينت النيابة أن متهماً حاول الإمساك بالموظف الذي كان يحمل حقيبة الأموال المذكورة بُعيد خروجه من شركة الصرافة، بهدف سرقة الأموال، إلا انه لم يفلح في ذلك نتيجة تعرضه لمقاومة من ذاك الموظف الذي سارع إلى التوجه إلى المركبة، قبل أن يعترضه المتهم الثاني الذي حاول طعنه بسكين كانت بحوزته، لكن دون جدوى، حيث تمكن الموظف من دفع المتهم، ما تسبب في سقوطه على الأرض، وهو ما أخاف المتهم الثاني وجعلهما يهربان من المكان الذي حضرت إليه الشرطة بموجب بلاغ في الواقعة. اعتداء على سائق أجرة في سياق متصل باشرت الهيئة القضائية في «الجنايات» محاكمة حارس امن عربي حاول سرقة سائق سيارة اجرة باستخدام سكين وضعها على رقبته بينما كان ينقله من منطقة إلى اخرى، طالباً منه إخراج كل ما بحوزته من أموال، وتسليمها له. وأفاد السائق للنيابة العامة بأنه بينما كان يقود سيارة الأجرة قي منطقة الرقة، استوقفه المتهم البالغ من العمر 28 عاما، وطلب منه توصيله إلى منطقة ثانية، ففعل، ولدى وصولهما إلى المكان المنشود طلب منه أجرة الرحلة البالغة 25 درهما، إلا انه تفاجأ بالمتهم يضع سكيناً على رقبته، مطالبا إياه بتسليمه كل الأموال التي بحوزته، ففاوضه على ذلك، قبل أن يتمكن بذكائه من إبعاد السكين عن رقبته، وإحكام السيطرة عليه، وحجزه داخل المركبة، وتسليمه إلى الشرطة التي حضرت إلى المكان وألقت القبض عليه. تحقيقات أقرت المتهمة في محضر استدلالات الشرطة والتحقيقات النيابية بواقعة الاعتداء على الخادمة، وحجزها في غرفتها، وإحكام إغلاق بابها، أوقات النوم، وعند خروجها وزوجها من المنزل، بحجة أنها «تخشى على أطفالها من اعتدائها عليهم»، مثلما أقرت كذلك بامتناعها عن دفع راتبها الشهري لمدة عام كامل.


الخبر بالتفاصيل والصور


تواجه ربة بيت عربية في 30 من عمرها تهمة الاعتداء بالضرب على خادمتها، وتعذيبها بطريقة وحشية أفضت إلى فقدانها السمع في إحدى أذنيها نتيجة ثقبها بمقص، وامتناعها عن تسليمها رواتبها لمدة عام، مع تعمد احتجازها داخل غرفتها ومنعها من الخروج إلا وقت العمل، وحضورها وتحت إشرافها.

وبحسب ما جاء في هذه القضية التي نظرتها الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي امس، فإن المتهمة اعتدت على المجني عليها عمدا بأسلوب وحشي باستخدام مقص أدخلته في أذنها حتى تسبب لها بعاهة مستديمة في حاسة السمع قدرها الطبيب الشرعي بـ5%، عطفاً على سكب ماء حار على جسدها الذي تعرض غير مرة إلى ضرب بالسكين وأدوات مطبخية، وكي بالمكوى.

استغاثة

وبعد 3 سنوات من العذاب، وهي المدة التي قضتها المجني عليها في خدمة المتهمة، تمكنت الخادمة من الهرب، والاستغاثة بقنصلية بلادها التي اتخذت إجراءات سريعة لتخليصها من هذا العذاب والاعتداء والحرمان من مستحقاتها الشهرية، حيث تم نقلها إلى أحد مستشفيات الإمارة، واصطحابها إلى مركز للشرطة والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب لفتح بلاغ في الواقعة.

وقالت المجني عليها للنيابة، إنها عملت في منزل مخدومتها 3 أعوام تعرضت خلالها للضرب والوحشية عند القيام بأي خطأ، فتارة كانت مخدومتها تضربها بالسكين وأدوات المطبخ، وتارة بالمقص، أو شد شعرها، وتارة اخرى تضرب رأسها بالحائط، وتسكب على جسدها ماء ساخناً، حتى انها لم تتمكن طوال مدة عملها من الهرب من المنزل نظراً لأن المتهمة كانت تغلق عليها باب الغرفة وتمنعها من الخروج منها إلا لأغراض العمل فقط.

محاولة سرقة 1.8 مليون درهم

وفي قضية اخرى، أحالت النيابة العامة إلى الجنايات عاملا وزائراً افريقيين، بتهمة شروعهما في سرقة مبلغ مالي قدره 1.8 مليون تعود لإحدى شركات الصرافة، بأن اعترضا طريق موظفين يعملان لدى شركة متخصصة في نقل الأموال بُعيد احضارهما المبلغ المذكور من مركز للشركة المجني عليها والكائن في شارع نايف، ونقله إلى السيارة، تمهيداً لإيداعه في حسابها لدى احد البنوك.

وبينت النيابة أن متهماً حاول الإمساك بالموظف الذي كان يحمل حقيبة الأموال المذكورة بُعيد خروجه من شركة الصرافة، بهدف سرقة الأموال، إلا انه لم يفلح في ذلك نتيجة تعرضه لمقاومة من ذاك الموظف الذي سارع إلى التوجه إلى المركبة، قبل أن يعترضه المتهم الثاني الذي حاول طعنه بسكين كانت بحوزته، لكن دون جدوى، حيث تمكن الموظف من دفع المتهم، ما تسبب في سقوطه على الأرض، وهو ما أخاف المتهم الثاني وجعلهما يهربان من المكان الذي حضرت إليه الشرطة بموجب بلاغ في الواقعة.

اعتداء على سائق أجرة

في سياق متصل باشرت الهيئة القضائية في «الجنايات» محاكمة حارس امن عربي حاول سرقة سائق سيارة اجرة باستخدام سكين وضعها على رقبته بينما كان ينقله من منطقة إلى اخرى، طالباً منه إخراج كل ما بحوزته من أموال، وتسليمها له.

وأفاد السائق للنيابة العامة بأنه بينما كان يقود سيارة الأجرة قي منطقة الرقة، استوقفه المتهم البالغ من العمر 28 عاما، وطلب منه توصيله إلى منطقة ثانية، ففعل، ولدى وصولهما إلى المكان المنشود طلب منه أجرة الرحلة البالغة 25 درهما، إلا انه تفاجأ بالمتهم يضع سكيناً على رقبته، مطالبا إياه بتسليمه كل الأموال التي بحوزته، ففاوضه على ذلك، قبل أن يتمكن بذكائه من إبعاد السكين عن رقبته، وإحكام السيطرة عليه، وحجزه داخل المركبة، وتسليمه إلى الشرطة التي حضرت إلى المكان وألقت القبض عليه.

تحقيقات

أقرت المتهمة في محضر استدلالات الشرطة والتحقيقات النيابية بواقعة الاعتداء على الخادمة، وحجزها في غرفتها، وإحكام إغلاق بابها، أوقات النوم، وعند خروجها وزوجها من المنزل، بحجة أنها «تخشى على أطفالها من اعتدائها عليهم»، مثلما أقرت كذلك بامتناعها عن دفع راتبها الشهري لمدة عام كامل.

رابط المصدر: ربة بيت تعذّب خادمة وتفقدها حاسة السمع

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً