ضبط 200 حالة طمس وإخفاء لأرقام المركبات في رأس الخيمة خلال 9 أشهر

ضبطت شرطة رأس الخيمة ممثلة بإدارة المرور والدوريات 200 حالة لتحريف وطمس وإخفاء أرقام لوحات المركبات خلال الـ9 أشهر الماضية. وحذرت قائدي المركبات أو مالكيها من وضع ملصقات أو طمس بعض أرقام وحروف اللوحات أو نزعها بقصد تلافي الرصد الميداني والآلي للمخالفات. وأوضح العقيد

علي سعيد العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات، أن إدارة المرور تتصدى لهذه الظاهرة نظراً لخطورتها على السلامة العامة وعلى الأمن العام، خصوصاً وأن مرتكبي هذه الأفعال يهدفون إلى ارتكاب مخالفات مرورية منها السرعة الزائدة وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء وغيرها من المخالفات الجسيمة والتي تهدد مستخدمي الطريق أو ارتكاب جرائم أخرى تهدد الأمن العام كالسرقات والتهريب وغيرها من المخالفات، وكذلك التهرّب من سداد المخالفات المرورية. مخالفة صريحة وأضاف أن هذه التصرفات تعد مخالفة صريحة لنصوص نظام المرور ولائحته التنفيذية، التي تؤكد وجوب المحافظة على لوحة المركبة وتثبيتها بشكل جيد والمحافظة على نظافتها، وأن تكون واضحة المعالم. محذرا من وضع أي إضافات أو ملصقات على اللوحات أو تغيير لونها كذلك منع طمس أو محاولة طمس المعالم الخاصة بتعريف المركبة وحدد نظام المرور عقوبة من يرتكب هذه المخالفات بالغرامة المالية أو بحجز المركبة مع الغرامة. قصور الوعي وذكر في سياق متصل، أن مشكلة طمس اللوحات تعد قصورا في الوعي المروري لدى غالبية الشباب، حيث يغيب عن السائقين استشعار مسؤولية التزام الأنظمة المرورية مما يتسبب في كثير من الحوادث، والدوريات المدنية والشرطية سواء على الطرق الخارجية والداخلية تتابع وبشكل قوي مثل هذه التجاوزات على مدار اليوم، وتطبق عقوبات مشددة على مستخدميها، لافتاً إلى أن الحملات المروري، مستمرة دون توقف لرصد هذه الأفعال، وما يترتب عليها من سلبيات. الحبس والغرامة ومن جانب آخر، أوضح مدير إدارة المرور إلى أنّ من العقوبات التي تفرض على مرتكبي التحريف والطمس والإخفاء هي وفقاً للمادة (49) من قانون السير والمرور رقم 21 وتعديلاته، وذلك بالحبس وبغرامة لا تقل عن عشرين ألف درهم كحد أدنى، وترفع بحدها الأعلى في حال تكرار المخالفة وتتجاوز كونها مخالفة مرورية إلى حالات جنائية.


الخبر بالتفاصيل والصور


ضبطت شرطة رأس الخيمة ممثلة بإدارة المرور والدوريات 200 حالة لتحريف وطمس وإخفاء أرقام لوحات المركبات خلال الـ9 أشهر الماضية. وحذرت قائدي المركبات أو مالكيها من وضع ملصقات أو طمس بعض أرقام وحروف اللوحات أو نزعها بقصد تلافي الرصد الميداني والآلي للمخالفات.

وأوضح العقيد علي سعيد العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات، أن إدارة المرور تتصدى لهذه الظاهرة نظراً لخطورتها على السلامة العامة وعلى الأمن العام، خصوصاً وأن مرتكبي هذه الأفعال يهدفون إلى ارتكاب مخالفات مرورية منها السرعة الزائدة وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء وغيرها من المخالفات الجسيمة والتي تهدد مستخدمي الطريق أو ارتكاب جرائم أخرى تهدد الأمن العام كالسرقات والتهريب وغيرها من المخالفات، وكذلك التهرّب من سداد المخالفات المرورية.

مخالفة صريحة

وأضاف أن هذه التصرفات تعد مخالفة صريحة لنصوص نظام المرور ولائحته التنفيذية، التي تؤكد وجوب المحافظة على لوحة المركبة وتثبيتها بشكل جيد والمحافظة على نظافتها، وأن تكون واضحة المعالم. محذرا من وضع أي إضافات أو ملصقات على اللوحات أو تغيير لونها كذلك منع طمس أو محاولة طمس المعالم الخاصة بتعريف المركبة وحدد نظام المرور عقوبة من يرتكب هذه المخالفات بالغرامة المالية أو بحجز المركبة مع الغرامة.

قصور الوعي

وذكر في سياق متصل، أن مشكلة طمس اللوحات تعد قصورا في الوعي المروري لدى غالبية الشباب، حيث يغيب عن السائقين استشعار مسؤولية التزام الأنظمة المرورية مما يتسبب في كثير من الحوادث، والدوريات المدنية والشرطية سواء على الطرق الخارجية والداخلية تتابع وبشكل قوي مثل هذه التجاوزات على مدار اليوم، وتطبق عقوبات مشددة على مستخدميها، لافتاً إلى أن الحملات المروري، مستمرة دون توقف لرصد هذه الأفعال، وما يترتب عليها من سلبيات.

الحبس والغرامة

ومن جانب آخر، أوضح مدير إدارة المرور إلى أنّ من العقوبات التي تفرض على مرتكبي التحريف والطمس والإخفاء هي وفقاً للمادة (49) من قانون السير والمرور رقم 21 وتعديلاته، وذلك بالحبس وبغرامة لا تقل عن عشرين ألف درهم كحد أدنى، وترفع بحدها الأعلى في حال تكرار المخالفة وتتجاوز كونها مخالفة مرورية إلى حالات جنائية.

رابط المصدر: ضبط 200 حالة طمس وإخفاء لأرقام المركبات في رأس الخيمة خلال 9 أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً