التحالف يأمر بتحقيق في مأساة صالة العزاء

أكدت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن استعدادها لإجراء تحقيق فوري، بمشاركة خبراء أميركيين، في الحادثة التي وصفتها بالمؤسفة والمؤلمة من جراء الأعمال القتالية الدائرة منذ استيلاء الانقلابيين على السلطة، واستهدفت صالة عزاء في صنعاء، معربةً عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين، في

وقت أعلنت الرئاسة اليمنية عن مقتل عدد من أنصارها وأتباعها في الحادثة التي يلفّها الغموض. ولم يتأخر الانقلابيون في «التوظيف المخزي» للمأساة كما وصفها معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، حيث حرض الرئيس المخلوع أنصاره على مهاجمة الأراضي السعودية، في تصعيد واستغلال لتقليل فرص الحل السياسي. وأعربت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين في الحادثة المؤسفة والمؤلمة التي وقعت في صنعاء أول من أمس، من جراء الأعمال القتالية الدائرة منذ استيلاء الانقلابيين على السلطة هناك في سبتمبر 2014. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن قيادة قوات التحالف تأكيدها أن لدى قواتها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية، وبذل كل ما يمكن بذله من جهد لتجنيب المدنيين المخاطر. وأوضحت أنه سيتم إجراء تحقيق بشكل فوري من قيادة قوات التحالف، وبمشاركة خبراء من الولايات المتحدة الأميركية الذين تمت الاستعانة بهم في تحقيقات سابقة، وسوف يتم تزويد فريق التحقيق بما لدى قوات التحالف من بيانات ومعلومات تتعلق بالعمليات العسكرية المنفذة في ذلك اليوم، وفي منطقة الحادث والمناطق المحيطة بها، فيما ستعلن النتائج فور انتهاء التحقيق. توظيف مخزٍ واستنكر معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، توظيف الانقلابيين مأساة صالة العزاء. وكتب معاليه في تغريدة على «تويتر»: «التوظيف السياسي المخزي لمأساة صالة العزاء تعودناه من التمرد، بيان التحالف كان واضحاً، وكذلك الإعلان عن تحقيق حول الحادث بمشاركة خبرات أميركية». ولم يتأخر توظيف الحادثة المؤلمة كثيراً من قِبل المخلوع صالح الذي دعا أنصاره وقواته إلى مهاجمة الأراضي السعودية. عزاء لهادي في الأثناء، أعلنت الرئاسة اليمنية أن عدداً من أنصارها وأتباعها قُتلوا في القصف الذي استهدف صالة عزاء في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين. وتلقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي برقية عزاء ومواساة، بعثها نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر. وجاء في برقية العزاء: «ببالغ الأسى والحزن، تلقينا نبأ استشهاد عدد من أتباع وأنصار الشرعية في حادثة الصالة الكبرى في صنعاء، ونحن نترحم على أرواحهم، لنعزي أنفسنا ونعزي أسر وأقارب الضحايا فرداً فرداً».


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن استعدادها لإجراء تحقيق فوري، بمشاركة خبراء أميركيين، في الحادثة التي وصفتها بالمؤسفة والمؤلمة من جراء الأعمال القتالية الدائرة منذ استيلاء الانقلابيين على السلطة، واستهدفت صالة عزاء في صنعاء، معربةً عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين، في وقت أعلنت الرئاسة اليمنية عن مقتل عدد من أنصارها وأتباعها في الحادثة التي يلفّها الغموض.

ولم يتأخر الانقلابيون في «التوظيف المخزي» للمأساة كما وصفها معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، حيث حرض الرئيس المخلوع أنصاره على مهاجمة الأراضي السعودية، في تصعيد واستغلال لتقليل فرص الحل السياسي.

وأعربت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين في الحادثة المؤسفة والمؤلمة التي وقعت في صنعاء أول من أمس، من جراء الأعمال القتالية الدائرة منذ استيلاء الانقلابيين على السلطة هناك في سبتمبر 2014.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن قيادة قوات التحالف تأكيدها أن لدى قواتها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية، وبذل كل ما يمكن بذله من جهد لتجنيب المدنيين المخاطر.

وأوضحت أنه سيتم إجراء تحقيق بشكل فوري من قيادة قوات التحالف، وبمشاركة خبراء من الولايات المتحدة الأميركية الذين تمت الاستعانة بهم في تحقيقات سابقة، وسوف يتم تزويد فريق التحقيق بما لدى قوات التحالف من بيانات ومعلومات تتعلق بالعمليات العسكرية المنفذة في ذلك اليوم، وفي منطقة الحادث والمناطق المحيطة بها، فيما ستعلن النتائج فور انتهاء التحقيق.

توظيف مخزٍ

واستنكر معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، توظيف الانقلابيين مأساة صالة العزاء. وكتب معاليه في تغريدة على «تويتر»: «التوظيف السياسي المخزي لمأساة صالة العزاء تعودناه من التمرد، بيان التحالف كان واضحاً، وكذلك الإعلان عن تحقيق حول الحادث بمشاركة خبرات أميركية».

ولم يتأخر توظيف الحادثة المؤلمة كثيراً من قِبل المخلوع صالح الذي دعا أنصاره وقواته إلى مهاجمة الأراضي السعودية.

عزاء لهادي

في الأثناء، أعلنت الرئاسة اليمنية أن عدداً من أنصارها وأتباعها قُتلوا في القصف الذي استهدف صالة عزاء في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين. وتلقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي برقية عزاء ومواساة، بعثها نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر.

وجاء في برقية العزاء: «ببالغ الأسى والحزن، تلقينا نبأ استشهاد عدد من أتباع وأنصار الشرعية في حادثة الصالة الكبرى في صنعاء، ونحن نترحم على أرواحهم، لنعزي أنفسنا ونعزي أسر وأقارب الضحايا فرداً فرداً».

رابط المصدر: التحالف يأمر بتحقيق في مأساة صالة العزاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً