السيسي: البرلمان قادر على اتخاذ قرارات صعبة

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ثقته بمجلس النواب المصري، مشدداً على أن المهام الملقاة على عاتقه ستكون جسيمة، وأن أعضاء المجلس قادرون على اتخاذ القرارات الصعبة التي تحافظ على أمن البلاد وتحقيق النهضة الاقتصادية المنشودة والاستمرار فى

إعلاء المصالح العليا للوطن، وممارسة سلطتي التشريع والرقابة بكل نزاهة وتجرد، وأن تكون قضايا التعليم والصحة والشباب والمرأة ومحدودي الدخل على قمة أولوياتهم. جاء ذلك خلال حضوره أمس، بمدينة شرم الشيخ الاحتفال بمناسبة مرور 150 عاماً على بدء الحياة النيابية في مصر، وذلك بحضور أعضاء مجلس النواب المصري، ورؤساء وأعضاء البرلمانين العربي والأفريقي، وسكرتير عام الاتحاد البرلماني الدولي، إضافة إلى عدد من رؤساء البرلمانات العربية وكبار الشخصيات البرلمانية على مستوى العالم. وأكد السيسي أن تاريخ الحياة النيابية في مصر ظل عبر العقود الماضية مرآة للوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد، حيث مر البرلمان المصري بتحولات كبيرة، منذ نشأته في منتصف القرن التاسع عشر حتى وقتنا الحاضر، كما أن الحياة النيابية في مصر، شأنها شأن كل بلدان العالم، تعكس روح الحياة الحزبية فيها بصورة توضح بجلاء مدى تطور ونضج تجربتها السياسية. مرحلة جديدة وتابع: لقد سطرت مصر فى العام الماضي مرحلة جديدة هامة فى حياتها النيابية بانتخاب البرلمان الأوسع تمثيلاً في تاريخها سواء من حيث العدد أو تمثيل مختلف فئات الشعب وأطيافه، إذ وصلت نسبة تمثيل الشباب في مجلس النواب الحالي إلى ما يزيد على 40 في المئة. كما يتم تمثيل المرأة بـ 90 نائبة، فضلاً عن تمثيل المصريين فى الخارج وذوى الاحتياجات الخاصة لأول مرة فى تاريخ الحياة النيابية في مصر، ويأتي ذلك كله بهدف ضمان مشاركة جميع أطياف وفئات المجتمع المصري في عملية صنع القرار تحقيقاً لتطلعاتهم نحو ترسيخ مرحلة جديدة في الحياة السياسية المصرية. وأفاد بأن مجلس النواب المصري قد شرع في ممارسة مهامه مع بداية العام الجاري في ظل ظروف وتحديات سياسية واقتصادية غير مسبوقة، وكان على المجلس مهام جسام حدد الدستور لبعضها آجالاً زمنية لإنجازها نتيجة للظروف الخاصة الناجمة عن المرحلة الانتقالية، التي أعقبت ثورة 30 يونيو. وقد تمكن البرلمان المصري الجديد من استكمال هذه المهام التشريعية بنجاح، وفى مواعيدها المحددة، فضلاً عن مناقشة وإقرار عدد من التشريعات الحاكمة والضرورية لإعادة دفع عجلة التنمية وتحقيق العدالة الاجتماعية وترسيخ قيم المواطنة. دور هام وأشار إلى أنه «لا يخفى على أحد الدور الهام الذي تقوم به المجالس النيابية المنتخبة في الدفاع عن مصالح الشعوب ودعم جهود أبنائها وطموحاتهم المشروعة».  وقد أثبتت تجربة مصر النيابية عبر العقود الماضية محورية الدور، الذي يقوم به البرلمان خلال مسيرة الوطن، ونتطلع الآن لأن يستكمل مجلس النواب الحالي تلك المسيرة ليترجم تطلعات الشعب المصري إلى قرارات وتشريعات فعالة تحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة، وبما يلبي طموحات المصريين، الذين خرجوا في ثورتين متتاليتين، خلال ثلاث سنوات للمطالبة بالنهوض بأوضاع الوطن وحماية مقدراته.


الخبر بالتفاصيل والصور


مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ثقته بمجلس النواب المصري، مشدداً على أن المهام الملقاة على عاتقه ستكون جسيمة، وأن أعضاء المجلس قادرون على اتخاذ القرارات الصعبة التي تحافظ على أمن البلاد وتحقيق النهضة الاقتصادية المنشودة والاستمرار فى إعلاء المصالح العليا للوطن، وممارسة سلطتي التشريع والرقابة بكل نزاهة وتجرد، وأن تكون قضايا التعليم والصحة والشباب والمرأة ومحدودي الدخل على قمة أولوياتهم.

جاء ذلك خلال حضوره أمس، بمدينة شرم الشيخ الاحتفال بمناسبة مرور 150 عاماً على بدء الحياة النيابية في مصر، وذلك بحضور أعضاء مجلس النواب المصري، ورؤساء وأعضاء البرلمانين العربي والأفريقي، وسكرتير عام الاتحاد البرلماني الدولي، إضافة إلى عدد من رؤساء البرلمانات العربية وكبار الشخصيات البرلمانية على مستوى العالم.

وأكد السيسي أن تاريخ الحياة النيابية في مصر ظل عبر العقود الماضية مرآة للوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد، حيث مر البرلمان المصري بتحولات كبيرة، منذ نشأته في منتصف القرن التاسع عشر حتى وقتنا الحاضر، كما أن الحياة النيابية في مصر، شأنها شأن كل بلدان العالم، تعكس روح الحياة الحزبية فيها بصورة توضح بجلاء مدى تطور ونضج تجربتها السياسية.

مرحلة جديدة

وتابع: لقد سطرت مصر فى العام الماضي مرحلة جديدة هامة فى حياتها النيابية بانتخاب البرلمان الأوسع تمثيلاً في تاريخها سواء من حيث العدد أو تمثيل مختلف فئات الشعب وأطيافه، إذ وصلت نسبة تمثيل الشباب في مجلس النواب الحالي إلى ما يزيد على 40 في المئة.

كما يتم تمثيل المرأة بـ 90 نائبة، فضلاً عن تمثيل المصريين فى الخارج وذوى الاحتياجات الخاصة لأول مرة فى تاريخ الحياة النيابية في مصر، ويأتي ذلك كله بهدف ضمان مشاركة جميع أطياف وفئات المجتمع المصري في عملية صنع القرار تحقيقاً لتطلعاتهم نحو ترسيخ مرحلة جديدة في الحياة السياسية المصرية.

وأفاد بأن مجلس النواب المصري قد شرع في ممارسة مهامه مع بداية العام الجاري في ظل ظروف وتحديات سياسية واقتصادية غير مسبوقة، وكان على المجلس مهام جسام حدد الدستور لبعضها آجالاً زمنية لإنجازها نتيجة للظروف الخاصة الناجمة عن المرحلة الانتقالية، التي أعقبت ثورة 30 يونيو.

وقد تمكن البرلمان المصري الجديد من استكمال هذه المهام التشريعية بنجاح، وفى مواعيدها المحددة، فضلاً عن مناقشة وإقرار عدد من التشريعات الحاكمة والضرورية لإعادة دفع عجلة التنمية وتحقيق العدالة الاجتماعية وترسيخ قيم المواطنة.

دور هام

وأشار إلى أنه «لا يخفى على أحد الدور الهام الذي تقوم به المجالس النيابية المنتخبة في الدفاع عن مصالح الشعوب ودعم جهود أبنائها وطموحاتهم المشروعة».

 وقد أثبتت تجربة مصر النيابية عبر العقود الماضية محورية الدور، الذي يقوم به البرلمان خلال مسيرة الوطن، ونتطلع الآن لأن يستكمل مجلس النواب الحالي تلك المسيرة ليترجم تطلعات الشعب المصري إلى قرارات وتشريعات فعالة تحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة، وبما يلبي طموحات المصريين، الذين خرجوا في ثورتين متتاليتين، خلال ثلاث سنوات للمطالبة بالنهوض بأوضاع الوطن وحماية مقدراته.

رابط المصدر: السيسي: البرلمان قادر على اتخاذ قرارات صعبة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً