خطة تخريب إخوانية من 3 مراحل

كشف مصدر مصري مطلع عن محاور الخطة الإخوانية، لإرباك الأوضاع في مصر خلال الفترة المقبلة، وهي الخطة التي تتكون من 3 مراحل رئيسة؛ انتهت المرحلة الأولى منها بالتنسيق والترتيب مع حركات وجماعات أخرى مناهضة لثورة 30 يونيو، من أجل لم شمل القوى المعادية للإرادة

المصرية، وذلك في الوقت الذي رصدت أجهزة الأمن تحركات جديدة للتنظيم، وسط توقعات بضربات أمنية قاصمة جديدة لإحباط هذه المخططات. وأفاد المصدر المطلع، في تصريحات خاصة لـ«البيان»، بأنه وفق معلومات موثوق منها، فالتنظيم قد وضع منذ فترة خطة من أجل إرباك وإشعال الأوضاع الداخلية في مصر؛ كانت المرحلة الأولى منها التنسيق والترتيب مع فصائل أخرى مناهضة للدولة، من بينها حركة شباب 6 أبريل. أما المرحلة الثانية، وفق المصدر، والتي تم وضعها في التخطيط الاستراتيجي للتنظيم، تتعلق بمحاولة القيام بعمليات خاطفة، خلال الفترات المقبلة، فضلاً عن استعادة محاولات الاشتباك مع قوات الأمن؛ لاستغلال أي ضحايا تسقط خلال هذه الاشتباكات، من أجل التصعيد. وقال المصدر، إن المخطط الإخواني ينتهي بتنظيم فعاليات احتجاجية في شهر نوفمبر يحاولون إدارتها من خلف الستار، من خلال تهييج الجماهير برفع مطالب «اجتماعية»؛ ثم يتم استغلال هذه الفعاليات لإحداث إرباك عام للأوضاع الداخلية في مصر.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشف مصدر مصري مطلع عن محاور الخطة الإخوانية، لإرباك الأوضاع في مصر خلال الفترة المقبلة، وهي الخطة التي تتكون من 3 مراحل رئيسة؛ انتهت المرحلة الأولى منها بالتنسيق والترتيب مع حركات وجماعات أخرى مناهضة لثورة 30 يونيو، من أجل لم شمل القوى المعادية للإرادة المصرية، وذلك في الوقت الذي رصدت أجهزة الأمن تحركات جديدة للتنظيم، وسط توقعات بضربات أمنية قاصمة جديدة لإحباط هذه المخططات.

وأفاد المصدر المطلع، في تصريحات خاصة لـ«البيان»، بأنه وفق معلومات موثوق منها، فالتنظيم قد وضع منذ فترة خطة من أجل إرباك وإشعال الأوضاع الداخلية في مصر؛ كانت المرحلة الأولى منها التنسيق والترتيب مع فصائل أخرى مناهضة للدولة، من بينها حركة شباب 6 أبريل.

أما المرحلة الثانية، وفق المصدر، والتي تم وضعها في التخطيط الاستراتيجي للتنظيم، تتعلق بمحاولة القيام بعمليات خاطفة، خلال الفترات المقبلة، فضلاً عن استعادة محاولات الاشتباك مع قوات الأمن؛ لاستغلال أي ضحايا تسقط خلال هذه الاشتباكات، من أجل التصعيد.

وقال المصدر، إن المخطط الإخواني ينتهي بتنظيم فعاليات احتجاجية في شهر نوفمبر يحاولون إدارتها من خلف الستار، من خلال تهييج الجماهير برفع مطالب «اجتماعية»؛ ثم يتم استغلال هذه الفعاليات لإحداث إرباك عام للأوضاع الداخلية في مصر.

رابط المصدر: خطة تخريب إخوانية من 3 مراحل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً